شركة أمن: الروس اخترقوا بيانات شركة مرتبطة بفضيحة أوكرانيا

واشنطن- الأناضول- أعلنت شركة أمن سيبراني أمريكية، الثلاثاء، أن عملاء تابعين للجيش الروسي نجحوا في اختراق شركة الغاز الأوكرانية، محور الفضيحة التي أدت إلى تحقيق يمهد لعزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

جاء ذلك في تقرير، نشرته شركة “إريا وان سيكيورتي”، وهي شركة متخصصة في أمان البريد الإلكتروني، مقرها وادي السيليكون في كاليفورنيا، حسب وكالة “أسوشيتد برس”.

وقالت الشركة، إن عملاء روس أطلقوا حملة تصيد احتيالي (مخطط للحصول على معلومات سرية) أوائل نوفمبر/تشرين الثاني 2019، لسرقة بيانات دخول موظفي شركة “بوريزما هولدينغز”، للغاز.

وكان “هنتر بايدن” (نجل نائب الرئيس الأمريكي السابق، المرشح الديمقراطي المحتمل لرئاسيات 2020، جو بايدن)، سبق له العمل بمجلس إدارة “بوريزما”.

وقال أورين فالكويتز، الرئيس التنفيذي لشركة “إريا وان سيكيورتي”، إنه لم يكن من الواضح ما الذي كان يبحث عنه القراصنة، أو ربما حصلوا عليه، واصفا نتائج التقرير بأنها “قاطعة”.

بدورها، رجحت “أسوشيتد برس” أن توقيت العملية يشير إلى أن العملاء الروس “ربما يبحثون عن مواد تضر بأسرة بايدن”.

وفي مقابلة سابقة، مع “أسوشيتد برس” قال فالكويتز، وهو مخترق أنظمة سابق، لدى وكالة الأمن القومي الأمريكي، إنه خلال الأشهر القليلة الماضية “تم استهداف أبرز مرشحي الرئاسة والكونغرس في سباق عام 2020، كل منهم بنحو ألف رسالة تصيد بالبريد إلكتروني”.

ووفقا للوكالة الأمريكية، فقد سبق اتهام قراصنة روس، من نفس وحدة الاستخبارات العسكرية التي قالت الشركة إنهم يقفون وراء استهداف “بوريزما”، باختراق رسائل بريد إلكتروني تابعة للجنة الوطنية الديمقراطية، ورئيس حملة هيلاري كلينتون خلال السباق الرئاسي لعام 2016.

ويجري مجلس النواب بقيادة الديمقراطيين تحقيقا في مزاعم استغلال ترامب سلطته الرئاسية عبر الضغط على أوكرانيا، لفتح تحقيق ضد أحد خصومه السياسيين.

ويعود أساس القضية إلى محادثة هاتفية في 25 يوليو/تموز 2019، طلب ترامب خلالها من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أن “يهتم” بأمر جو بايدن، المرشح لمواجهة ترامب في السباق إلى البيت الأبيض عام 2020.

ويرفض ترامب تلك الاتهامات، ويقول إنها “حملة مطاردة”، ومحاولة “انقلاب ضده”، ويتوعد بالانتقام من الديمقراطيين بانتخابات العام المقبل.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here