شرطة الاحتلال تعتدي بوحشيّةٍ على شابٍ مقدسيٍّ خلال مُواجهاتٍ بالقرب من باب الرحمة بالمسجد الأقصى المُبارك الذي دخلته قوّات الأمن الإسرائيليّة بصورةٍ تُهين الإسلام والمُسلمين (فيديو)

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

قامت قوّات كبيرة من حرس الحدود الإسرائيليّ بالإضافة إلى عشرات العناصر من شرطة الاحتلال، قاموا في ساعةٍ مُتأخرّةٍ من مساء أمس الثلاثاء بالاعتداء الوحشيّ على عددٍ من المقدسيين بالقرب من باب الرحمة في المسجد الأقصى المُبارك، ونشرت صحيفة (هآرتس) العبريّة فيديو يُوثِّق عملية الاعتداء الوحشيّة من قبل الاحتلال الإسرائيليّ على شابٍ مقدسيٍّ قُبيل اعتقاله من قبل قوى الأمن التابِعة للاحتلال، لافتةً في الوقت عينه إلى أنّ ضربات قوى الأمن تركّزت على رأس الشاب الفلسطينيّ، الذي كان مرميًا على الأرض.

ومن مُشاهدة فيديو التوثيق يتبيّن أنّ عناصر الاحتلال الإسرائيليّ قاموا برمي الشاب أرضًا، وفي الوقت عينه كانوا يحاولون تقييده، وبما أنّه حاول الإفلات منهم، أضافت الصحيفة العبريّة، فقد قاموا بركله في جميع أنحاء جسمه، وفي الخلفية يُسمع أحدهم يقول لهم باللغة العبريّة: أتركوه. وشدّدّت الصحيفة الإسرائيليّة في سياق تقريرها على أنّ ستة مُصلّين فلسطينيين تمّ اعتقالهم من قبل شرطة الاحتلال، زاعمةً أنّهم قاموا بإسماع الهتافات الوطنيّة ضدّ رجال الشرطة.

ووفقًا للمصادر الإسرائيليّة، التي اعتمدت عليها الصحيفة العبريّة فإنّه في الأيّام الأخيرة لوحظ ارتفاعٌ في حدّة التوتّر في (باب الرحمة) بين الاحتلال وبين المُصلين المقدسيين، ويعود هذا الارتفاع بالتوتّر إلى قيام المقدسيين بتوثيقٍ مُصوّر لرجال الشرطة الإسرائيليّة وهو يدخلون المسجد الأقصى دون أنْ يخلعوا أحذيتهم، كما أكّد الفلسطينيون على أنّ شرطة الاحتلال تمنعهم من إدخال الطعام إلى المسجد الأقصى عن طريق (باب الرحمة).

وقالت شرطة الاحتلال في معرض تعقيبها على الحادث للصحيفة العبريّة، قالت في ردٍّ رسميٍّ إنّه في ساعات المساء من يوم أمس الثلاثاء، بدأ عدد من المصلين المقدسيين بالهتاف ضدّ رجال الشرطة، وأسمعوا الهتافات الوطنيّة، الأمر الذي أجبر رجال الشرطة على القيام بتفريقهم، وفي هذا الوقت اندلعت المُواجهات بين رجال الشرطة والشباب، وتمّ اعتقال ستّةً منهم، مُضيفةً في بيانها أنّ الشرطة ستُواصِل العمل على منع أيّ مسٍّ برجال الشرطة وعلى نحوٍ خاصٍّ عبر الهتافات الوطنيّة، على حدّ تعبيرها.

في السياق عينه، اعتبر “مجلس الأوقاف والشؤون والـمقدسات الإسلامية  في القدس” إنّ كافة إجراءات الاحتلال بحقّ الـمسجد الأقصى الـمبارك وحراسه والـمرابطين والـمصلين، هي دليل على نوايا الاحتلال بدفع الـمنطقة إلى شبح صراعٍ مريرٍ عبر اختلاق أزمةٍ جديدةٍ لتحقيق مآرب وأهداف لن تمر ولن تحمل معها إلّا الـمزيد من الأسى والفوضى، كما أكّد المجلس في تعقيبه.

وأوضح المجلس في بيانٍ له أنّه في ظلّ تصاعد الـمخاطر الـمحيطة بالـمسجد الأقصى الـمبارك والهجمة الشرسة من قبل حكومة الاحتلال ومجموعات المستوطنين والمتطرفين والتي تطال كل ما يتعلق بالـمسجد بشكل ممنهج، حيث بلغ صلف شرطة الاحتلال إلى تصعيد نوعي بتحريكها لدعوى قضائية بالغة الخطورة تطالب باستصدار أمر بتجديد إغلاق باب الرحمة، كما جاء في البيان.

بالإضافة إلى ذلك، أكّد “مجلس الأوقاف والشؤون والـمقدسات الإسلامية  في القدس” في بيانه أنّ مصلى باب الرحمة كان وسيبقى جزءاً أصيلاً من الـمسجد الأقصى الـمبارك وأنّ أيّ قراراتٍ تصدرها هذه الدوائر لن تكون ملزمة، مُشدّدًا في الوقت عينه على أنّه يتعيّن على سلطات الاحتلال احترام الوضع الدينيّ والتاريخيّ والقانونيّ القائم في الـمسجد الأقصى الـمبارك، طبقًا لما ورد في بيانه.

ودعا المجلس في ختام بيانه المواطنين لشدّ الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك، والتواجد المستمر فيه حماية له من كلّ مخططات الاحتلال والمستوطنين، مُحمّلاً في الوقت نفسه سلطات الاحتلال الإسرائيليّ الـمسؤولية الكاملة تجّاه أيّ محاولةٍ لفرض واقعٍ جديدٍ في محيط مصلى (باب الرحمة) والمنطقة الشرقيّة، ومسؤولية أيّ أضرارٍ معماريّةٍ تحدث لكافة الـمباني التاريخيّة التي أصبحت بحاجةٍ ماسّةٍ لأعمال الترميم، كما جاء في بيان المجلس.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. الى النشاشيبي
    واضح انك native speaker بس لو تبطل كتابة بالانجليزي وتشوفلك لغة تانية تسمح لك بممارسة حسك الإبداعي النحوي بكون افضل النا والك.

    sarcasm#

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here