شراكة تاريخية تسفر عن انتقال تسعة لاعبين سعوديين للأندية الإسبانية

spain-saudi

الرياض ـ (د ب أ)- اتخذت الرياضة السعودية خطوة هائلة، اليوم الأحد، على طريق النهوض بمستوى كرة القدم السعودية، وإكسابها خبرات عالمية واحترافية هائلة.

في حدث تاريخي هو الأول من نوعه ، أعلنت الهيئة العامة للرياضة السعودية برئاسة المستشار تركي آل الشيخ ورابطة الدوري الأسباني لكرة القدم اليوم الأحد، عن الخطوات الرئيسية فيما يخص شراكتهما من أجل تطوير رياضة كرة القدم في المملكة العربية السعودية.

وجرت مراسم توقيع إعارة اللاعبين السعوديين مع رابطة الدوري الإسباني اليوم بأحد فنادق الرياض في حضور 25 عضوا من أعضائها ورئيس وأعضاء الاتحاد السعودي لكرة القدم بالإضافة لرؤساء أندية الدوري السعودي للمحترفين، وذلك في خطوة احترافية فريدة من نوعها على مستوى العالم.

وكانت اتفاقية الشراكة المتعددة ، التي أبرمت بين الهيئة العامة للرياضة والاتحاد السعودي لكرة القدم ورابطة الدوري الإسباني منتصف تشرين أول/أكتوبر الماضي ، تتضمن عدة عناصر منها إنشاء أكاديمية ومبادرة للكشف عن المواهب في المملكة.

وأثمرت هذه الاتفاقية عن طلب سبعة أندية من الدرجتين الأولى والثانية خدمات تسعة لاعبين من السعودية بنظام الإعارة حيث تتيح اتفاقيات الإعارة ، لفترة أولية مدتها ستة شهور ، لهؤلاء اللاعبين مواصلة تطوير تدريباتهم على المهارات واللعب في ملاعب إسبانيا.

وبعد إطلاق هذه الخطوة التطويرية الجديدة ، قال المستشار تركي آل الشيخ ، في كلمة ألقاها نيابة عنه الأستاذ قصي الفواز ، مستشار رئيس مجلس إدارة الهيئة : “كرة القدم هي الرياضة الأكثر شعبية في المملكة العربية السعودية ، ونلتزم مع الاتحاد السعودي لكرة القدم بمنح هؤلاء الشباب فرصة لتحقيق أهدافهم ولعب كرة القدم على أعلى مستوى ممكن”.

وأوضح : “هدف الهيئة المستمر والطويل الأجل هو تطوير كرة القدم ورفع مستواها في المملكة مع إنشاء جيل جديد من لاعبي كرة القدم. وبالنسبة للأندية الإسبانية ، فإن إضافة لاعبين من السعودية يعني زيادة الانتشار في العالم العربي حيث تعد بطولة الدوري الإسباني (لا ليجا) بالفعل من أكثر الدوريات العالمية شعبية في المنطقة ، ومن المؤكد أن دمج لاعبين من المملكة في كل من أندية الدرجتين الأولى والثانية يزيد الفرص الاستثمارية التجارية”.

وأضاف: “إن جزءا من الاتفاق مع لا ليجا، يعمل به الاتحاد السعودي على إنشاء أكاديميات كرة القدم محلية في المملكة العربية السعودية تحت العلامة التجارية وسيقوم بالإشراف الفني والاستفادة من خبرة لا ليجا، ويهدف ذلك إلى توفير أفضل أساليب التدريب لكرة القدم للاعبين السعوديين الشباب مما يتيح لهم الحصول على مهارات كافية من خلال عملية تدريب على المدى الطويل، كما يهدف أيضا إلى العمل مع مدربين لكرة القدم في جميع أنحاء المملكة لتطوير مهارات التدريب والأساليب الفنية على مدى السنوات المقبلة”.

وبعدها ، تابع الحضور عرضا مرئيا عن لا ليجا أعقبه عرض تعريفي عن كل لاعب.

وشملت قائمة اللاعبين الذين تم اختيارهم للعب في صفوف فرق لا ليجا ثلاثة من أبرز نجوم المنتخب السعودي المتأهل لبطولة كأس العالم 2018 في روسيا وهم يحيى الشهري (ليجانيس) وفهد المولد (ليفانتي) وسالم الدوسري (فياريال) وجميعها من أندية الدرجة الأولى في إسبانيا.

وتألق اللاعبون الثلاثة في الفترة الماضية في صفوف ثلاثة من أكبر الأندية السعودية وأبرزها ،حيث لعب الشهري لفريق النصر والمولد لفريق اتحاد جدة فيما سطع الدوسري في صفوف الهلال حامل لقب الدوري السعودي حاليا.

وكان المولد سجل هدف الحسم في تصفيات آسيا لبطولة كأس العالم وقاد فريقه للعودة إلى النهائيات للمرة الأولى منذ 2006 .

وانتقل إلى دوري الدرجة الثانية في إسبانيا كل من علي النمر (نومانسيا) وعبد المجيد الصليهم (رايو فاليكانو) وعبد الله الحمدان (سبورتنج خيخون) ونوح الموسى (بلد الوليد).

كما انتقل لاعبان من غير المحترفين إلى اللعب في دوري الدرجة الأولى بإسبانيا وهما مروان أبكر (ليجانيس) وجابر مصطفى (فياريال).

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. تبذير و منطق مقلوب !! بعكس كل قوانين العالم و الكرة الاعبين او دولهم يدفعون اموالا باهضة للعب في الاندية !!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here