شخصيات سياسية يمنية تقر تشكيل لجان شعبية لحماية جنوب البلاد من تمدد “الحوثي”

yemen-hawwwwth.jpg666-400x280

الضالع (اليمن) / فؤاد مسعد / الأناضول –
أقر اجتماع موسع عقدته شخصيات يمنية، اليوم الجمعة، في محافظة الضالع، جنوبي البلاد، تشكيل لجان شعبية لمواجهة المخاطر التي تهدد المنطقة، ومنها تمدد جماعة أنصار الله، المعروفة إعلاميا باسم “الحوثي”، حسب مراسل “الأناضول”.
وشارك في الاجتماع الذي انعقد في منطقة “زُبيد” جنوبي مدينة الضالع، شخصيات سياسية واجتماعية وقيادات في الحراك الجنوبي (يضم قوى سياسية بعضها يطالب بانفصال الجنوب عن اليمن والبعض الأخر يطالب بإقليم للجنوب في إطار دولة فيدرالية)، وأكاديميون ونشطاء في المنظمات المدنية.
وخلال الاجتماع، قال الشيخ عيدروس قاسم الزُبيدي، أحد أبرز قيادات الحراك الجنوبي، الذي تبنى الدعوة لعقد الاجتماع، “إن الأحداث ألقت بظلالها على أمن واستقرار الضالع والجنوب، وعليه فان الأوضاع وتطورات الأحداث تتطلب وضع أيدينا معا لمواجهة التحديات جميعها، ومنها الاحتلال اليمني والتمدد الرافضي الشيعي (الحوثي)”، حسب مصادر حضرت الاجتماع وفضلت عدم الكشف عن هويتها.
ووفق المصادر التي تحدثت لوكالة “الأناضول”، تطرق المجتمعون إلى التحديات الماثلة وأبرزها تمدد مسلحي جماعة الحوثي باتجاه الضالع، مشيرين إلى أن مواجهة التحديات “مسؤولية اخلاقية وثورية نضالية تحررية”.
وعقد الاجتماع إثر مخاوف من تمدد مسلحي جماعة الحوثي بعد سيطرتهم على مناطق قريبة تتبع محافظتي إب وتعز المجاورتين للضالع من جهتي الشمال والغرب. وكانت الجماعة أحكمت قبضتها على صنعاء في 21 سبتمبر/ أيلول الماضي

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. سيسيطر عليكم ابناء الدين الااسلامي الصحيح مهما نعتموهم بروافض او شيعه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here