شتاء صعب ينتظر الإيزديين في دياربكر

aa_picture_20141126_3879109_high (1)

 

دياربكر/ عزيز أصلان/ الأناضول

تنتظر الإيزيديين، الفارين من هجمات تنظيم داعش في العراق، أيام صعبة في مخيم اللاجئين، الذي أقامته بلدية ولاية دياربكر، جنوبي تركيا، مع انخفاض درجات الحرارة بسبب حلول فصل الشتاء.

ويقيم أكثر من 4000 إيزيدي، قدموا إلى دياربكر، في المخيم، ويعيشون معاناة كبيرة؛ بسبب نقص عدد من الخدمات فيه. فالأطفال يشعرون بالبرد بسبب لعبهم وهم حفاة الأقدام، ومن غير الممكن تدفئة الخيام بالمدافئ الكهربائية بسبب انقطاع التيار والأعطال.

ويقول لاجئون إيزيديون إن الخيام المخصصة لهم صيفية، ولا تكفي المدافئ الكهربائية من أجل تدفئتها، مما يؤدي إلى معاناة كبيرة يعيشها على الأخص المسنون والمرضى والأطفال.

ويوزع القائمون على المخيم ثلاث وجبات طعام في اليوم، ويشكل الأطفال والشباب غالبية ساكنيه، فيما تسعى فرق بلدية دياربكر إلى تقديم المعونة للاجئين.

وزار الناطق باسم منتدى غصن الزيتون محمد أكار، المخيم برفقة هيئة طبية، للاطلاع على أحوال اللاجئين في المخيم، وتحديد من ينقصهم من الخدمات في مجالات الصحة والتعليم والإيواء.

وقال أكار، لمراسل الأناضول، إن قضاء الإيزيديين فصل الشتاء في هذه الخيام غير ممكن، وإن هناك عدد كبير من المرضى والمسنين والنساء والأطفال بينهم، وبعض الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، مضيفًا أن هناك مشكلة في توفير المعالجة الطبية لهم.

وأفاد أكار أن الطعام يُصنع بشكل جماعي لأكثر من 4000 لاجئ في المخيم، لا يستطيع المسنون والمرضى والأطفال تناوله، مشيرًا إلى أن الأسر تريد أن تطهو طعامها بنفسها.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. ما يهم العرب و المسلمين أصبح سعال و برد الأكراد و اليزيدين في كومباني و في ديار بكر أما الدمار الذي مسح غزة عن بكرة أبيها و النصف مليون سوري الذين تم قتلهم و الاقصى الذي يدنسه اليهودي فهذه مواضيع جانيبة للعرب

  2. A warm beautiful winter is waiting Gaza people….Allah let every Arab Zionist feel a winter like this before he goes to that hot hell…..AMEEEEEEEEEEEEEEEEEEEEEEEEN

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here