بي ان سبورتس تعاود البث في مصر بعد ايقافه 24 ساعة

القاهرة / الأناضول – عادت قناة بي إن سبورت الرياضية القطرية لبث المباريات بشكل طبيعي داخل مصر، الأربعاء، بعد فترة انقطاع دام لما يقرب من 24 ساعة.

وانقطع بث القناة الرياضية بشكل مفاجئ، الثلاثاء؛ بسبب ما قالت إنه عدم التوصل لاتفاق مع الشركة المصرية للقنوات الفضائية (CNE) حول تجديد التعاقد بينهما.

وأصدرت شركة CNE  بيانا اليوم قالت فيه السادة مشتركو باقات bein في مصر، رجاء العلم أن البث قد عاد للعمل بصورة طبيعية ظهر اليوم الأربعاء .
ونقلت وسائل إعلام محلية عن محمد أحمدين، رئيس الشركة، إنه تم الاتفاق والوصول إلى حل جذرى مع القائمين على شبكة قنوات bein، وتم تجديد التعاقد معهم لمدة عامين آخرين.

وأضاف أحمدين أن توقف البث والأزمة التى حدثت أمس كان بسبب الاختلاف فى بعض وجهات النظر، و هذا الأمر يتعلق بأمور تجارية وأخرى خاصة بالنايل سات، وفى النهاية تم الوصول إلى حلول ترضى جميع الأطراف، وعاد البث مرة أخرى .
وفي بيان لها، أمس، قبل دقائق من توقف البث، أعلنت  بي إن سبورت أنها مضطرة لوقف خدماتها في بث الأحداث الرياضية المختلفة في مصر لكونها غير قادرة على تقديم خدماتها مع  CNE  اعتبارا من 8 يناير/كانون الثاني 2019 بسبب  عدم توقيع الصفقة .
وأضاف البيان رفضت CNE شروط الصفقة ومن هنا لم يتم توقيع العقود ، من دون تفاصيل.

وردّت  CNE ، وهي شركة حكومية مسؤولة عن توزيع بث القنوات المشفرة فى مصر، ببيان قالت فيه إن توقف بث قنوات بي إن سبورت  جاء من جانب الأخيرة، ونعمل على حل الأزمة في أقرب وقت .

وتحظى بي إن سبورت  بمتابعة الملايين في مصر كونها تنقل العديد من الدوريات الأجنبية التي يتابعها المصريون سواء بالاشتراكات الخاصة في المنازل أو عبر المقاهي.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. انا لا أفهم إذا كان النظام السيسي ضد قطر قاطعوا يعتبرها العدو لماذا إذن يسمح بي قناتها الرياضية بالعمل في مصر هو يمنع قناة قطر الإخبارية الجزيرة يسمح قناتها الرياضية بين سبورت بالعمل تابعة نفس الدولة مشاهدة الجزيرة حرام مشاهدة بين سبورت حلال

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here