شباب مسلمون يزورون الكونغرس في “يوم الدفاع عن حقوق المسلمين”

واشنطن / الأناضول

أجرت مجموعة من الشباب المسلمين وممثلي منظمات المجتمع المدني الإسلامية في الولايات المتحدة الأمريكية، زيارة إلى مبنى الكونغرس في العاصمة واشنطن، بمناسبة “يوم الدفاع عن حقوق المسلمين”.

وبهذه المناسبة، التقت الأناضول، ممثلي منظمات المجتمع المدني والشباب المسلمين القادمين من مختلف الولايات الأمريكية، تطرقوا فيه إلى اللقاءات التي أجروها في العاصمة واشنطن.

وقالت ناديا حسّان، مؤسّسة معهد القادة الشباب (Young Leaders Institute) الذي يتخذ من ولاية ماريلند الأمريكية مقراً له، إنهم شاركوا في فعاليات إحياء “يوم الدفاع عن حقوق المسلمين” بمجموعة شبابية ضمّت فتيات تتراوح أعمارهن بين 14 – 18 عاماً.

وشددت على أهمية الزيارة التي قاموا بها لأعضاء الكونغرس، من حيث إدراك الشباب إمكانية تحقيقهم تغييرات سياسية عبر الطرق الديمقراطية كجزء من العملية السياسية، ومشاركتهم الأمور التي تقلقهم مع أعضاء الكونغرس.

واعتبرت أن مثل هذه الزيارات تفتح الباب أمام الشباب لإدراك أن بإمكانهم مشاركة أفكارهم مع الساسة المنتخبين وتوجيه الانتقادات لهم، مبينة أن هناك الكثيرين ممن لا يعرفون أن لهم حقوقاً كهذه.

وتابعت قائلة: “لقد أعربت الفتيات المشاركات في زيارة أعضاء الكونغرس، عن امتنانهن وسعادتهن جراء ذلك، حيث شاركن قصصهن معهم، وأشرن إلى المشاكل والعراقيل التي يواجهنها في حياتهن اليومية، وفي المدرسة أو في الإعلام، بسبب الإسلاموفوبيا التي يحرض عليها الإعلام والحكومة الأمريكية.”

وأضافت أن الفتيات أكدن لأعضاء الكونغرس وجود انعكاسات على الأرض الواقع لخطابات الإسلاموفوبيا، ومدى الخطر الذي يشكله هذا الأمر بالنسبة لهم.

وأفادت أن الفتيات بدَين وكأنهن متفائلات من نجاحهن في إيصال أصواتهم إلى المنتخبين.

وأعربت “حسّان” عن ثقتها في أن الشباب الذين التقوا أعضاء الكونغرس، سيعودون إلى مدارسهم بثقة أعلى.

من جهتها، أعربت نسرين علي البالغة من العمر 16، عن سعادتها لزيارة الكونغرس والمشاركة في فعاليات “يوم الدفاع عن حقوق المسلمين.”

وقالت إنها تأثرت كثيراً من لقائها بأعضاء الكونغرس في مكاتبهم، ومشاركة أفكارها معهم.

وأضافت أنها كانت ترغب كثيراً في لقاء النائبة في الكونغرس، الأمريكية ذات الأصول الصومالية، إلهان عمر، إلا أنها لم تتمكن من ذلك نتيجة انشغال الأخيرة.

بدوره، قال أسامة جمال، رئيس مجلس المنظمات الإسلامية في الولايات المتحدة الأمريكية، والذي أشرف على تنظيم فعاليات “يوم الدفاع عن حقوق المسلمين”، إن فعاليات هذا العام شهدت لأول مرة مشاركة أكثر من 150 شابا ومجيئهم إلى العاصمة واشنطن.

وأشار إلى أهمية الشباب من أجل المستقبل، وأهمية رؤيتهم مصادر القرار التي تصدر السياسات المتعلقة بحياتهم وشؤونهم.

وأوضح أن هناك بعض الشخصيات التي يمكن للشباب المسلم في الولايات المتحدة، أن يتخذوها قدوة بالنسبة لهم، مستدلاً على ذلك بالنائبة إلهان عمر.

وشدد في ختام حديثه على أهمية اهتمام الشباب بالعملية السياسية في البلاد، وتبني أدوار فعالة في هذا الإطار، واصفاً إياهم بـ”قادة المجتمع” في المستقبل.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here