شاهد تفاصيل قصة الطفلين وائل وجواهر التي هزت السعودية.. ( فيديو)

الرياض- متابعات: أصبح الطفلين جواهر ووائل، حديث السوشيال ميديا في السعودية، وتعود تفاصيل القصة التي حدثت بمدينة عرعر بالحدود الشمالية،  إلى طفلين ظهرا خلال فيديو مصور، يقوم خلاله أحد الأشخاص بإخراجهما من السيارة بعد قضائهما وقتاً طويلاً فيها، وقد بدا عليهما التعب والإرهاق.

وانتفض المغردون بعد نشر فيديو تم وصفه بالصادم، للطفلين جواهر ووائل، حتى إنه تم تدشين هاشتاق باسميهما، تحول إلى ترند عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وذكرت مصادر لصحيفة “عاجل” المحلية أن الرجل أرجع الطفلين وهما يُدعيان جواهر ووائل، إلى ذويهما دون إبلاغ الجهات الأمنية.

ووجَّه الأمير فيصل بن خالد بن سلطان أمير منطقة الحدود الشمالية، فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، بدراسة حالة الطفلين اللذين ظهرا في مقطع فيديو متداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بوإعداد تقرير عاجل عن الحالة.

وشدد الأمير على سرعة بدء أعمال وحدة الحماية الأسرية في فرع الوزارة، ورفع توصياتها، وإيجاد الحلول المناسبة لمنع تكرار مثل هذه الحوادث مستقبلًا، وتطبيق نظام حماية الطفل ولائحته التنفيذية بحق المتسببين. وطالب الأمير، الشؤون الصحية بالمنطقة بتقديم الرعاية الصحية اللازمة للطفلين، والتأكد من سلامتهما.

 من جانبه، أكد متحدث وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، أن المختصين في وحدة الحماية الأسرية، يقومون بالتحقيق، بعد ورود شكاوى عدة، من مركز بلاغات العنف، يختص بمقطع فيديو متداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي لطفلين.

 وأوضح أنه يجري التنسيق مع الجهات المختصة للوصول إلى المتسببين؛ لتطبيق نظام حماية الطفل ولائحته التنفيذية بحقهم.

وفي وقت لاحق، كشف نايف العنزي من الحماية الأسرية بمنطقة الحدود الشمالية، عن أنهم نجحوا في التوصل للطفلين جواهر ووائل في أسرع وقت ممكن.

وأوضح العنزي، أنه جارٍ الكشف على الطفلين، للتأكد من سلامتهما الصحية، بجانب عمل الإجراءات النظامية الخاصة بمثل هذه الأمور.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. جزاء المعروف سبع كفوف يعني لازم ينشر هذه الواقعه حتى ينبه الأمهات والرأي العالم لمعاناة الأطفال وعدم الاهتمام بهم وتوجيه الأنظار لرفع الظلم عن الأطفال وليس على المصور جزاه الله كل خير لو الله ثم هالمصور لمات الأطفال الف شكر يامصور هذا المقطع ماقصرت بارك الله فيكم وربنا يتولاهم برحمته و عقاب الاهل عند الله .

  2. الطفلين مرهقين ويتألمان وبدل ما يتصل بالاسعاف جالس يصور . وعلى الاقل يأخذهم بنفسه الى منزلهم ..
    يجب محاسبة المصور اولا ..
    تحياتي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here