شمخاني: تقليص التزاماتنا النووية هي استراتيجية غير قابلة للتغيير وستتواصل حتى تحقيق كامل الحقوق الإيرانية من الاتفاق النووي وزمان تنفيذه من جانب واحد قد ولّى

 

عبد الجبار أبوراس / الأناضول- أعلنت الحكومة الإيرانية، الأربعاء، رفضها العودة إلى الاتفاق النووي الذي وقعته عام 2015 مع القوى الكبرى، وقالت إن زمان التنفيذ من جانب واحد قد ولّى/
جاء ذلك خلال لقاء جمع أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني، بـايمانويل بون، مستشار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في طهران.
ومعّلقًا على رفع بلاده مستوى تخصيب اليورانيوم، قال شمخاني إن خطوة إيران في تقليص التزاماتها النووية هي استراتيجية غير قابلة للتغيير .
وأكد أن هذه الاستراتيجية ستتواصل في إطار المادتين 26 و36 حتى تحقيق كامل الحقوق الإيرانية من الاتفاق النووي  حسب ما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية إرنا (رسمية)
كذلك انتقد شمخاني عدم تنفيذ الدول الأوروبية لتعهداتها في إطار الاتفاق النووي، بحسب المصدر نفسه.
وقال في هذا السياق نظرا لعدم استغلال أوروبا فرصة عام كامل للوفاء بالتزاماتها، فإن إيران قررت بشكل قاطع أن تنفيذها لالتزاماتها سيأتي متناسبا مع التزام الطرف الآخر بتعهداته.
وتابع إن زمان التنفيذ من جانب واحد قد ولّى.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. السلاح النووي ليس كل شيء، تفكك الاتحاد السوفيتي وهو يمتلك ترسانة نووية تمحي الكرة الأرضية مئات المرات، باكستان لديها نووي لكن لديها عجز مالي ومشاكل اقتصادية ليس لها آخر. إيران سواء امتلكت هذه التقنية او لا. المطلوب تحييدها كما العراق و سوريا و فتح أسواقها للامريكان و الأوربيين دون قيد او شرط. سواء طال الزمن او قصر هذا هو المطلوب. و الباقي ذرائع و سياسة لهذا الهدف

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here