شاكر فريد حسن: الشاعرة سميرة فرحات ياسمينة جولانية

شاكر فريد حسن

سميرة فرحات شاعرة أنيقة، مرهفة النبض والاحساس، مجبولة بالشعر، وصوت عذب ياسميني قادم الينا من بقعاتا في أعالي الجولان السوري.

تعمل سميرة في مجال الحسابات، أحبت الكتابة مند الصغر، وشغفت بالشعر. كتبت وتكتب الخواطر والنصوص الأدبية، نثرًا وشعرًا موزونًا وزجلًا. انقطعت عن الكتابة، لكنها عادت من جديد وبقوة الى المشهد ذالشعري والأدبي في العام ٢٠١٥، وسجلت رقمًا مميزًا على درب الابداع الشعري. واستطاعت في فترة وجيزة أن تثيت حضورها  ومكانتها من خلال النشر على صفحتها في الفيسبوك، والمشاركة في الندوات والأمسيات الشعرية .

سميرة فرحات مترعة بالمشاعر والعواطف الانسانية الجياشة، وتملك الحس الشعري والأسلوب الادبي الشفاف، بارعة في التفنن اللفظي، وسبك العبارات ورسم اللوحات.

ومن ناحية السبك والبناء واللغة الشعرية والصور الحسية والاستعارات فهي على مستوى جيد، ونصوصها في منتهي الرقة والشفافية. وتسعى دائمًا الى تطوير نفسها والارتقاء من خلال التجريب والاطلاع على تجارب الآخرين والاستفادة منها وتعميق القراءات، البوابة السحرية للتحليق عاليًا. وتمضي ببساطتها وعفويتها نحو تطوير أدواتها الفنية والفكرية، حيث البساطة والعفوية من أهم الأسس التي يبقوم عليها الشعر..

نصوص سميرة فرحات ذات طابع رومانسي ووجداني، يغلب عليها الحس الانساني والبعد الذاتي ونزعة التأمل والمسحة الروحية. فهي تكتب عن الحب والأنثى، والانسان، والوطن، والطبيعة والارض والجمال والحزن والفرح والحياة والجرح السوري النازف، وتأسى للدماء التي اريقت في السويداء، وترثي شهداء المجزرة الرهيبة.

وتأتي قصائد سميرة فرحات بلغة شعرية تعبيرية تتسم بالتشكيل المتسق والايحاء الشفيف والترميز المدهش.

وتتضح هذه السمات الفنية والاسلوبية في أغلب نصوصها، ونختار منها هذا النص العابق بشذا الياسمين ..حيث تقول :

أخبريني … كيف يُزهِرُ الحرفُ نبضاً

على أكفِّ السطورْ

وكيفَ تصبحُ الكلماتُ ….براكينَ عزٍّ

ما أن تختبرَها الأقدارُ حتى تتململ وتثورْ

وكيف ينامُ الوعدُ ليلاً

ويباتُ حبّات لؤلؤٍ على وجنةِ صباياكِ

فيزهرُ ورداً على خدِّها المسحور…

أخبريني….

 كيف يتلظى نقاءُ الياسمينِ… ولا يغضبْ

كيف تسهرُ عيونُ الأباةِ …. ولا تتعبْ…

كيف تنبعُ فيكِ ينابيعُ النورِ … ولا تنضبْ…

كيف يُقدمُ الرجالُ على الموتِ زحاما

وكيف يؤجلُ الأطفالُ بكاءَهُم انتقاما

وكيفَ تشتعلُ كلُّ أطرافِ ثوبِكِ…. وتصمدينْ

يا سيدةَ العِزِّ والرياحينْ

ولدى سميرة فرحات قدرة فنية لماحة في التقاط الفكرة وتشكيلها بصورة ابداعية مدهشة، وتقوم قصيدتها على عنصر التكثيف والاختزال لتقديم صورة فنية تعتمد على المشهدية.

وفي الاجمال، سميرة فرحات ياسمينة جولانية، تمتزج في نصوصها دموع القلب باهازيج الروح، وتعبر من خلالها عما يدور في خلدها، وما يخالج نفسها وما تبثه روحها من أهازيج، وفي أشعارها رونقًا خاصًا من الجمال والبهجة والمتعة الجمالية. ولغتها جميلة وكلماتها بليغة، وموضوعاتها حياتية وانسانية تطرح قضايا روحية ونقسية، والشعر بالنسبة لها نبض الروح ودماء الشرايين.

فللصديقة الشاعرة الجولانية الف تحية، ونتمنى لها مستقبلًا شعريًا زاهرًا مخضوضزًا، ومزيدًا  من التألق والابداع.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. أعتز بكم وبمجلتكم رأي اليوم وباقلامكم الراقية التي منحتني هذا الفيض من الإهتمام…دمتم أهلا للعطاء والرقي… مودتي والورد

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here