اعتقال “شارمهد” يفتح الباب لجدل جديد.. الخارجية الأميركية تدعو إيران “لاحترام معايير القانونية الدولية” وطهران ترد: واشنطن داعمة للإرهاب

واشنطن- (أ ف ب) – دعت وزارة الخارجية الأميركية ليل السبت الأحد طهران إلى احترام “المعايير القانونية الدولية”، بعد إعلانها توقيف زعيم “مجموعة إرهابية” متهم بإدارة “عمليات مسلحة وتخريبية” ضد إيران من الولايات المتحدة.

وكانت وزارة الأمن الإيرانية أعلنت في بيان بثه التلفزيون الإيراني السبت توقيف زعيم “مجموعة إرهابية” مقرها الولايات المتحدة متهمة بالوقوف وراء تفجير في مدينة شيراز (جنوب) في 2008 وهجمات أخرى تم إحباطها.

وقالت الوزارة إن جمشيد شارمهد زعيم “مجموعة توندار “الذي كان يقود عمليات مسلحة وتخريبية داخل إيران بات اليوم في قبضة” قوات الأمن الإيرانية.

من جهتها، انتقدت وزارة الخارجية الإيرانية بحدة واشنطن لاستضافتها شارمهد و”دعمها إرهابيين معروفين تبنوا عددا من الأعمال الإرهابية داخل” البلاد.

وقالت في بيان إن “الكيان الأميركي يتحمل مسؤولية دعمه للزمر الإرهابية والجناة الذين يديرون من داخل الولايات المتحدة عمليات تخريبية ومسلحة وإرهابية ضد الشعب الإيراني ويريقون دماء مواطنينا”.

وقال ناطق باسم الخارجية الأميركية “أخذنا علما بالمعلومات المتعلقة بشارمهد”. وأضاف أن “النظام الإيراني لديه خبرة طويلة في احتجاز إيرانيين وأجانب بناء على اتهامات خاطئة”.

وتابع الناطق باسم الخارجية الأميركية “نحث إيران على التزام أكبر قدر ممكن من الشفافية وإلى احترام المعايير القانونية الدولية”.

ولم يوضح البيان تاريخ أو مكان توقيف جمشيد شارمهد زعيم “جمعية مملكة إيران” المعروفة أيضا باسم “مجموعة توندار” التي تسعى إلى إسقاط النظام في الجمهورية الإسلامية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. على المرأ أن يستوعب الاضطرابات النفسية المزمنة التي يتميز بها “مرضى” البيت الأبيض الأمريكي المتصهينين والتي تدفعهم دائما دون وعي إلى التفكير والإدراك الغير منطقي والذي كالعادة ينتهي بهم إلى فقدان الاتصال بالواقع الجديد. لذا تجدهم ما زالوا “يترببون” في وعلى كل شيء في هذا العالم… إلى حد المحافظة الماكرة لمجرميها ك (“شار مهد”) حتى لدى ضحاياه.
    حذار من مجاراة هؤلاء “الوحوش” في تعاملهم العام والخاص. هذه صفة “الوحوش” أطلقها الرجل الأبيض الأوروبي الاستعماري على ضحاياه من الهنود الحمر الأمريكيين الأصليين …وغالبا المتمردين ايضا…لتبرير إبادتهم وحل محلهم ثم الاستلاء على ممتلكاتهم لا بل وحتى على مواطنيتهم.
    هذه “الشيزوفرنية” اصبحت مع مرور الزمن تجري مجر الدم في عروقهم. ومن ضحايا جنون هذه العظمة البيضاء ما يعانيه اليوم جهارا نهارا الرجل الأسود الأمريكي. “مرضى” البيت الأبيض الأمريكي المتصهينين يريدون بكل جرأة ووقاحة عالية “تعميم هذه الفائدة لأنفسهم المريضة” (و”الهنود الحمر الفلسطينيون” في عيونهم بشكل دائم) وكذالك الأمر مع كل الدول… حتى العظمة منها ليبقو متربعين ;ولم لا إلى الأبد، على عرش إبليس ما دامو لم يجدوا بعد من “يوقفهم عند حدهم”.

  2. وماذا عن المجموعات الارهابية البحرينية التي تأويهم ايران على اراضيها وتدعمهم في عملياتهم الارهابية في البحرين ؟
    تحرمون على الاخرين ما تستحلونه لانفسكم ؟

  3. هل الإرهبيون يحترمون معايير القانون الدولي و الشفافية حتى يوصوا أطرافا أخرى باحترام هذه المعايير و هذه الشفافية ؟؟!!…
    إنهم قوم مجرمون و شياطين لا يخجلون لا من الله و لا من أنفسهم و الناس !!!…

  4. Regardless of our opinion on Iran and its rulers! what makes USA say that ” Iran usually arrests people depending on false information! what stupidity is USA falling in ! I know that US policy is full of stupidity ever since it was established and with all its presidents till now but to that extent ?? it is really outrageous ! How many innocent people did US arrest and were innocent ? they were accused with terrorism and turned out not. Have they ever arrested Israeli or zionist terrorists ? it is shameful!

  5. الامريكان الأوغاد يدعون بما لايفعلون احترام “المعايير القانونية الدولية”؟ بعد إعلان إيران توقيف زعيم إرهابي إيراني وهل طبقت أمريكا الشروط وهي احترام “المعايير القانونية الدولية” عند اغتيال سليماني والمهندس في بغداد.!!! الامريكان الأوغاد.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here