شاحنات تنقل المدنيين من الجيب الأخير لتنظيم الدولة في الشرق السوري .. أمريكا تبقي 200 جندي في سوريا والكرد يرحبون وروسيا تراقب الموقف

 

 

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

خرجت نحو ثلاثين شاحنة الجمعة على متنها غالبية من النساء والأطفال، من الجيب الأخير تحت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية في شرق سوريا، بمواكبة من قوات سوريا الديموقراطية.

حيث بات التنظيم محاصراً في مساحة تقدر بنصف كيلومتر مربع.

أكدت “​قوات سوريا الديمقراطية”، في بيان، أنه “سيتم إجلاء آلاف المدنيين من الباغوز اليوم”، مشيرة إلى أن “آلاف المدنيين ما زالوا عالقين في آخر جيب لتنظيم “داعش” في الباغوز في شرق سوريا”.

وقال المتحدث باسم قوات سورية الديمقراطية، إنه من المقرر أن تتوجه الشاحنات التي تقل الأطفال والنساء إلى مخيم الهول جنوب شرق الحسكة، بينما ستتوجه الشاحنات التي تحمل الرجال إلى مراكز تحقيق في الحسكة تابعة لقوات سورية الديمقراطية.

ولم يتضح إن كان هناك مدنيون باقون في المنطقة التي تسيطر عليها الدولة الإسلامية والتي تريد قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة إخراج غير المقاتلين منها قبل هجوم للسيطرة عليها.

علن البيت الأبيض عن أن الولايات المتحدة ستترك “مجموعة صغيرة لحفظ السلام” من 200 جندي أميركي في سوريا لمدة من الوقت بعد انسحابها.

 

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز في بيان مقتضب، “ستبقى مجموعة صغيرة لحفظ السلام من نحو 200 في سوريا لمدة من الوقت”. وعلى الفور رحبت قوات سوريا الديمقراطية بهذا القرار الأمريكي معتبرة انه سوف يشجع القوات الأوربية على البقاء .

 وقال متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية ” أعتقد أن بقاء هذه القوات في هذه المنطقة، ريثما تحل أزمة البلد سيكون حافزا وداعما ووسيلة ضغط أيضا على دمشق لكي تحاول جديا في أن يكون هناك حوار لحل الأزمة السورية”

وعلق المتحدث الصحفي للرئاسة الروسية “الكرملين” دميتري بيسكوف، على هذه الأنباء بالقول  إن روسيا تراقب وتتابع باهتمام تطور موقف الولايات المتحدة من سحب قواتها من سوريا.

وأضاف بيسكوف، في تصريح صحفي اليوم الجمعة : “نحن لم نفهم حتى الآن عما يجري الحديث، حيث جرى إطلاق تصريحات أمريكية في البداية بالانسحاب من سوريا والآن نرى تعديلات جديدة في هذا الموقف”.

ويسود الاعتقاد أن قوات سوريا الديمقراطية ستدخل خلال الساعات المقبلة الجيب الأخير لتنظيم الدولة في الشرق السوري .

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. يجب ترك ادلب والهجوم على الصهاينه الجدد قبل ان تقوى شوكتهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here