شاب أفغاني ينتحر بسبب تأخر وصول جثة والده إلى مسقط رأسه

كابول ـ (د ب أ)- ذكر مسؤولون اليوم الأربعاء أن فردا شابا بالجيش الأفغاني انتحر داخل مقر الشرطة في مدينة قندوز شمال البلاد، بعد أن تجاهلت السلطات طلبه لنقل جثة والده إلى مسقط رأسه.

وأضاف المسؤولون أنه لم يتم نقل جثة والده إلى إحدى القرى في إقليم باداخشان شمال شرق البلاد، لما يقرب من أسبوعين.

وتابع باقي نوريستاني، قائد شرطة إقليم قندوز أن الوالد، الذي يدعى نعمة الله ، وكان جنديا أيضا ، قُتل مؤخرا في هجوم شنته حركة طالبان في إقليم فارياب شمال البلاد.

وكان الابن، داد مولى، قد التحق بالجيش الأفغاني قبل ثلاث سنوات وخدم أيضا في إقليم فارياب، طبقا لما ذكره فرحناز باميري، أحد أعضاء المجلس الإقليمي في باداخشان.

وكانت عملية نقل الجثة قد تأخرت ثمانية أيام في إقليم بلخ شمال أفغانستان، ثم ثلاثة أيام أخرى في إقليم قندوز، طبقا لما قاله باميري، مضيفا أن الوضع أحبط تماما داد مولى.

ولم يتسن الوصول إلى أحد بوزارة الدفاع للتعليق.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here