شابّة أمريكيّة تتحايل على ضوابط “تيك توك”.. بدأت مقطعها بتركيب الرّموش ثم دعت مُتابعيها للتحّقق عبر هواتفهم ممّا يجري مع “الإيغور” المُسلمين في الصين.. التطبيق الصيني يضطرّ للاعتذار وإعادة المقطع ويُبرّر بالخطأ البشري.. الشابّة فيروزة تُغرّد وتُكذّب تبريرات “حظر” حسابها وعلاقته بأسامة بن لادن.. اهتمام وتفاعل عالمي

 

 

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

بفكرةٍ تحايليّة، استطاعت شابّة أمريكيّة قيل إنها من أُصولٍ أفغانيّة، أن تُثير اهتمام الرأي العام العالمي، بعد نشرها فيديو عبر تطبيق “تيك توك” الصيني، حيث بدأت فيه حديثها عن كيفيّة تركيب الرموش المُستعارة للفتيات، ثم باغتت التطبيق، بحديثها عمّا تتعرّض له أقليّات “الإيغور”، واعتقال السلطات الصينيّة لهم، ودعت مُتابعيها إلى التحقّق مما يحدث مع هذه الأقليّة المُسلمة.

وتعرّض مقطع الفتاة الشابّة إلى الحذف، وتجميد الحساب (حظره) بشكلٍ مُؤقّت، على خلفيّة نشر المقطع، حيث يفرض التطبيق الصيني حظراً صارماً على الحديث في مثل تلك الموضوعات الجدليّة الدينيّة، وتحديداً المُتعلّقة بانتقاد السلطات الصينيّة.

 

View this post on Instagram

 

Hi guys, I made a video about the situation in China with how the government is capturing the Uyghur Muslims and placing them into concentration camps. Once you enter these camps, you’re lucky if you get out. Innocent humans are being murdered, tortured, raped, receiving shock therapy, and so much more that I can’t even describe. They are holding a genocide against Muslims and they’re getting away with it. We need to spread awareness. I know it might sound useless, what can spreading awareness and talking about this even do? What are we supposed to do about it? We have our voices and technology to help us. Speak to those who can help! The UN failed to stop this genocide in the summer, we can’t let that happen again. We can’t be silent on another holocaust that is bound to happen. We can’t be another failed generation of “what could’ve, should’ve, would’ve”. We are strong people. We can do this. Only if we try #muslim #islam #tiktok #uyghurmuslims #china #freepalestine

A post shared by Feroza Aziz🧿 (@ferozzaaa) on

واختارت الفتاة التي تُدعى فيروزة عزيز، تلك الحيلة، والبدء بالحديث عن الرموش، لأنها كانت تُدرك كما قالت، أنّ مقطعها سيُحذف فور عرضه، فيما استطاعت أن يُحقّق مقطعها أكثر من 1.6 مليون مرّة مشاهدة، وتعاطفاً عالميّاً مع ما جرى معها، ومع القضيّة التي طرحتها عبر حسابها في التطبيق الصيني.

وممّا ضاعف الاهتمام بمقطع القناة وحذفه، أن مُلّاك التطبيق الأشهر بين المُراهقين الشركة الأم “بايت دانس”، يخضعون لتحقيق من قبل المُنظّمين الأمريكيين، بشأن تعاملهم مع البيانات الشخصيّة للمُستخدمين، وعلاقتها بالحُكومة الصينيّة.

واضطرّ التطبيق على إثر الجدل العالمي، إلى الاعتذار لصاحبة الحساب فيروزة، وألقى باللّوم على “خطأ بشري” مُتعلّق بتجميد حساب سابق لها أظهرت فيه صورة أسامة بن لادن بوصفه مُصنّفاً إرهابيّاً عالميّاً، وأعاد “تيك توك” الفيديو في أقل من ساعة، وبدا أن الأخيرة الشابة لم تقتنع بالتّبرير، وغرّدت عبر حسابها في “تويتر” قائلة: “أنها لا تُصدّق أنّ حذف الفيديو، له علاقة بفيديو سابق ساخر لها ظهر فيه بن لادن.

فيروزة كانت قد بدأت مقطعها بالقول: “مرحباً يا رفاق، سأعلمكم كيف تحصلون على رموشٍ طويلة، عليكم مسك مجعّد الرموش، ولف رموشكم، ثم أضافت، تضعونه جانباً وتُمسكون بهاتفكم، كي تبحثوا عمّا يحصل في الصين من مُعسكرات اعتقال يوضع فيها المُسلمون الأبرياء…”.

وبحسب منظمة هيومن رايتس واتش، فإن المُحتجزين يتعرّضون في هذه المُعسكرات للتّلقين السياسي القسري، وإجبارهم على التخلّي عن عقيدتهم، وسوء المُعاملة، وبعض من حالات التعذيب.

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. اشاطر المعلق متابع من العراق الرأي، لأن فيه كثير من المصداقية. وهدا ما كنت أود قوله.

  2. البنت امريكية من اصل افغانستان ! متناقضة و وضاح انها مجندة لصالح المخابرات الامريكية و هذا دليلنا
    امريكا محتلة بلادها منذ 2001 و تم تقل اثر من 5 ملائين مواطن افغاني من قبل التحالف الدولي النتو بقيادة امريكا !
    و البنت تتحدث عن الاقلية المسلمة في الصين الذين يذهبون الى سورية للالتحاق بالمجاميع الارهابية ( داعش و جبهة النصرة و اخوتها الارهابين ) الذين لا يرحمون لا مسلم ولا اي بشر !
    تنااااااااااااااااااااااااااااااااااااقض في تناقض

  3. اخ وليد ،، خليها مستوره ، فيه فتاه من حولنا وصلت للعالميه في ….. ،
    وشاب من حولنا بشوارب ،، اتخذه المطرب العالمي المعروف زوجه له ،،
    تحياتي لك ،،

  4. يااخي سؤال غير برئ يبدو انك لم تقراء سوى السطر الاول من تعليقي الذي يركز بالاساس على الاختيار الامريكي الكيفي لقضايا الشعوب لخدمة اجندتها الامبرياليه في العالم واود ان اضيف قضية الروهينجا ايضا الى القضايا التي ذكرتها في تعليقي السابق ايضا هذه قضيه انسانيه حقه تحاول امريكا استغلالها للولوج الى المناطق المتاخمه للصين . جوابا على سؤالك طبعا لا اقبل توطين الايغور في العراق او سوريا . تحياتي.

  5. يا متابع من العراق،

    هل سيبقى دعمك غير مشروط للايغور ان اتى بهم العثماني لطردك من ارضك وتوطينهم مكانك في العراق، كما اتى بهم لتطهير المناطق السورية المتاخمة لتركيا عرقيا بهم؟

  6. مع تعاطفنا التام وغير المشروط مع تطلعات الايغور ولكن يجب ان ننتبه الى ان الامبرياليه الامريكيه تستغل قضية الايغور لخلق المشاكل للصين كما تستغل حركة الاحتجاجات في هونغ كونغ لنفس السبب وتستغل حركة الشيشان لالحاق الاذى بروسيا وتستغل حركة الاحتجاجات الشبابيه الشيعيه في العراق لاثارة المشاكل لايران والا اشمعنى فهي جلبت الشخصيات التي تحكم العراق اليوم وهي التي تحميهم وتامرهم بما يفعلون او لا يفعلون وهي التي تبقي العراق ضعيفا وممزقا لكنها في نفس الوقت تركب موجة الاحتجاجات وتوجهها ضد ايران لكي تثير الاضطرابات في ايران . ياسبحان الله امريكا صارت مدافعه عن المسلمين . طيب الشعب الفلسطيني لماذا لا تدافع عنه . هل تستطيع هذه الفتاة الامريكيه من اصل افغاني ان تدافع عن الشعب الفلسطيني الذي يتعرض للظلم والقمع والاباده اكثر من اي شعب على وجه الارض. ياسبحان الله.

  7. الاصل والحق ان نقف مع المظلوم … لا ان نبرر للظالم .. او ان نخرس؟؟؟؟ هذه هي القاعدة الانسانية.

  8. متابع ،،،
    هل الأتراك اكثر ارهابا من الوهابيين السعوديين ؟
    ثبت انه الاخوان هم الوجه الاخر للوهابية السعودية

  9. الايغور رأس حربة في الحرب على سوريا بقيادة أردوغان افيقوا ياعرب وكفاكم غباء وتطرفا كفى استخدام للاسلام كأداة ارهابيه لتحقيق مشاريع المستعمرين من الأتراك والصهاينه والامريكان

  10. عاجل عاجل محمد بن سلمان سينتقم للمسلمين في الصين بقصف الشعب اليمني بكل قوة و حزم

  11. الفرق بين اهتمام هذه الفتاة الافغانية الأصل وبين اهتمام رهف الهاربة من زنزانة ال سعود فرق شاسع ويدل على الفرق الكبير في الثقافة وفِي الهوية والانتماء

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here