سيمينيا تبدي خيبة أمل إزاء عدم قدرتها على المشاركة في بطولة العالم لألعاب القوى

برلين (د ب أ) – قالت العداءة الجنوب أفريقية كاستر سيمينيا إنها تشعر “بخيبة أمل شديدة” لعدم قدرتها على الدفاع عن لقب سباق 800 متر في بطولة العالم لألعاب القوى التي تحتضنها قطر في أيلول/سبتمبر المقبل.

ولن تعفى سيمينيا من القواعد الجديدة المفروضة من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى (إياف) والمتعلقة بهرمون التيستوستيرون بعد أن أعلنت المحكمة السويسرية الفيدرالية العليا أمس الأول الاثنين إلغاء حكم سابق يقضي بوقف تطبيق تلك القواعد.

وذكر الاتحاد الدولي لألعاب القوى أن الرياضيات اللاتي يعتقد أنهن ثنائيات الجنس ولديهن نسب عالية من هرمون التيستوستيرون، بالنسبة لإمرأة، يتمتعن بأفضلية غير عادلة على غيرهن من الرياضيات وأنه يجب ضبط مستويات الهرمونات من خلال عقاقير.

وكانت سيمينيا 28/ عاما/ قد خسرت استئنافا سابقا تقدمت به لدى محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس)، وبعدها لجأت إلى المحكمة السويسرية الفيدرالية العليا، والتي أشارت إلى أنها لم تحسم القضية بشكل كلي حتى الآن.

وقالت سيمينيا، التي رفضت تناول عقاقير ضبط نسب الهرمونات، في بيان “أشعر بخيبة أمل شديدة لعدم تمكني من الدفاع عن اللقب الذي فزت به من قبل بصعوبة.”

وأضافت “لكن هذا لن يؤدى إلى إثنائى عن مواصلة الكفاح من أجل حقوق الإنسان لكل الرياضيات المعنيات بهذا الأمر.”

وتوجت سيمينيا بذهبية سباق 800 متر في كل من دورتي لندن 2012 وريو دي جانيرو 2016 الأولمبيتين كما توجت في بطولة العالم في أعوام 2009 و2011 و2017 .

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here