سيف الإسلام القذافي يرشح نفسه للانتخابات الرئاسية الليبية

تونس ـ متابعات: أفادت قناة “روسيا اليوم” بأن أيمن بوراس المكلف بالبرنامج السياسي والإصلاحي لسيف الإسلام القذافي، أعلن خلال مؤتمر صحفي، ترشح نجل القذافي للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وأشارت القناة عير مراسلتها في تونس، إلى أن بوراس أكد على “أن سيف الإسلام القذافي من خلال ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة لا يطمح إلى السلطة بمفهومها التقليدي بل إلى إنقاذ ليبيا”.

وقال بوراس: “أيادي سيف الإسلام ممدودة لكل من يريد الخير لليبيا محليا وإقليميا ودوليا”.

وأضاف أن “البرنامج الإصلاحي لنجل القذافي يتضمن رؤية سياسية وأمنية واجتماعية متكاملة لليبيا”.

من جهته، أكد خالد الغويل محامي سيف الإسلام القذافي لمراسلتنا، أن موكله سيسجل ترشحه رسميا عند فتح قوائم التسجيل.

وقال الغويل: “للشعب الليبي حق الاختيار”.

يذكر أن سيف الإسلام القذافي لم يظهر إلى العلن منذ أن أعلن عن إطلاق سراحه من سجنه في مدينة الزنتان، جنوب مدينة طرابلس في يونيو عام 2017، حيث كان معتقلا منذ الإطاحة بنظام والده الزعيم الليبي معمر القذافي عام 2011.

ولا توجد حتى الآن معلومات مؤكدة عن مكان وجود سيف الإسلام، إلا أن أشخاصا  قدموا أنفسهم على أنهم مقربون منه، تحدثوا باسمه في أكثر من مناسبة لوسائل الإعلام.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. سيف الاسلام هو الرجل اللذي سبنقذ ليبيا من دولة فاشلة الى دولة لجميع اللببيين . تحية و اجلال لسيف

  2. يكفيه فخرا إنه ابن القائد وطني معمر القذافي الذي لم يبيع نفسه لقوى الإستعمار الغربي واحتفظ بمحفظه ماليه قدرها 240 مليار دولار لصالح الأجيال الليبيه قتلوه القطريين وقوى الغرب الاستعماري وثوار الناتو ليستولوا على أموال ليبيا المنهوبة المدمرة ويعيثوا بها فسادا .

  3. لكل الحق بادلاء رأيه، لكن المسالة ليبية و الحاسم فيها هم الليبيين.

  4. معظم الشعب الليبي مع المهندس سيف الاسلام والايام بيننا ..

  5. الرئيس الليبي القادم يجب ان يكون من الذين لم تتلوث يداه بدماء الليبين وصاحب رؤيا تجمع مكونات الشعب الليبي وان لا يكون اداه في ايدي القوى الخارجيه .واظن الشيخ زيدان اقلاش رئيس مجلس عشائر ليبيا قادرا على هذه المهمة

  6. ما زال طامع في حكم ليبيا والله مهازل حكام العرب؟ واين ثوار ليبيا محلهم من الاعراب

  7. و لِمَ لا
    مشكل ليبيا داخلياً و خارجياً كان الأب و ليس الإبن

  8. انقاذ ليبيا أم خراب ما تبقى من ليبيا…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here