سيف الإسلام القذافي: الانتخابات الحل الوحيد للأزمة في ليبيا.. وأمتلك أدلّة عديدة وهناك شهود على تورّط ساركوزي

طرابلس ـ متابعات: أعرب سيف الاسلام نجل العقيد الليبي الراحل معمر القذافي عن اهتمامه بخوض انتخابات الرئاسة الليبية، ونشر موقع “أفريقيا نيوز″ تقريرا نقل فيه تصريحات نادرة عن سيف الإسلام، والتي قدم فيها ما وصفته بـ”الحل الوحيد” للحرب التي لا نهاية لها في ليبيا.

وأشار إلى أنه يؤيد تنظيم انتخابات رئاسية سريعة في البلاد.

وقال سيف الإسلام: “الحرب التي لا نهاية لها في بلادنا، لن تتوقف إلا إذا تم إجراء انتخابات سريعة”.

وكان أيمن بوراس المكلف بالبرنامج السياسي لسيف الإسلام القذافي، أعلن خلال مؤتمر صحفي عقده الاثنين الماضي، في العاصمة التونسية، أن نجل القذافي سيترشح للانتخابات الرئاسية المنتظرة في الثلث الأخير من العام الحالي، وذلك ببرنامج انتخابي قال إنه “يهدف إلى استعادة الدولة الليبية وجعلها للجميع”.

وأشارت زينب بن زيتا، مراسلة “أفريقيا نيوز” إلى أنها تحدثت مع سيف الإسلام حول الاتهامات الأخيرة الموجهة إلى الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي.

وقالت إن سيف الإسلام، قال إنه يمتلك أدلة عديدة يوجد شهود عليها، أبرزهم عبد الله السنوسي، المدير السابق للاستخبارات الليبية، وبشير صالح بشير، المدير السابق لشركة ليبيا للاستثمار.

ورحب سيف الإسلام في تصريحاته بالقبض على ساركوزي، وكرر عرضه بأنه يمكن أن يقدم أدلة تدين الرئيس الفرنسي السابق، بدعم والده القذافي حملة ساركوزي بطريقة غير مشروعة في الانتخابية عام 2007.

وكان نجل القذافي، قد ألمح إلى ذلك الأمر في حواره أجراه مع شبكة “يورو نيوز” في طرابلس عام 2011، وأعرب خلاله عن أسفه على أن القضاء الفرنسي لم يتحرك طوال سبع سنوات لتوجيه أصابع الاتهام لساركوزي.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. كان على سيف الاسلام القذافي ان ينكر تقديم الاموال الى ساركوزي ، ليداري فضيحة ابوه ،

  2. المتورط هو انت وابوك ترشون رئيسا لدولة قوية وغنية من الاموال التي سرقتوها من الشعب الليبي اذا لم تستحيي فقل ما شئت..وتريد ان تعود لحكم دولة كنتم سبب دمارها.

  3. الحقيقة هناك من لا يعلم شبء عن السياسة وتحركه احقاده فيتكلم عن اموال الشعب الليبي التي دفعت وكأن ما حدث افلس بليبيا وينسى بجهل ان مثل هذا الامر يدل على قوة الدولة الليبية التي تمكنت من الدخول في انتخابات دولة عظمى الامر الذي لم تستطيعه حتى امريكا او روسيا وان مثل هذه الاموال التي انفقت لا تمثل شيء في عالم الاقتصاد والسياسة بل ان الدول تنفق احياناً المليارات للوصول للتدخل في دولة صغيرة لا تمثل شيء في العالم فما بالك بفرنسا .. قضية تبين مدى قوة القذافي الذي كان اقوى من فرنسا ليس في افريقيا فقط بل في فرنسا نفسها ..

  4. يالها من وقاحة , يعترف بأنهم اعطو هو وأبوه رشوة , لرئيسٍ منافق , وهو الذي دمرهم ودمر ليبيا , وما زال يعتبر نفسه بطل , ويريد إعادة الكرة , يا له من زمنٍ غريب .

  5. يصرح بكل وقاحة ان والده قد دعم ساركوزي بطريقة غير مشروعة وفي نفس الوقت يريد ان يحكم ليبيا بطريقة مشروعة مع العلم أنه جزء لايتجزأ من نظام والده غير المأسوف على رحيله (العجب العجاب)

  6. سا ركوزي عراب الحرب العدوانية على ليبيا وهو من تصدر القوم في تحريضه على ليبيا فرغم نفيه للاتهامات الواضحة في حقه فانه لن يتمكن من محوها من سجله الاسود ابان حكمه لفرنسا فكان من الاجدر ان يمثل هدا الشخص امام محمكمة الجنايات الدولية بدل القضاء الفرنسي باعتباره مجرم حرب يتحمل كلمل المسؤولية في ما وصلت اليه الاحداث في ليبيا فلمادا تقتصر متابعات هده المحكمة على الصغار وتلتزم الصمت المطبق كلما تعلق الامر بالحيتان الكبار الدين اجرموا في حق البشرية واداقوها سوء العداب لا سيما في منطقتنا العربية امثال مجرم الحرب بوش وزبانيته من المحافظين الجدد وتابعهم وخادمهم طوني بلير وجون هاورد رئيس الوزراء الاسترالي السابق ورئيس الوزراء الاسباني السابق اثنار ونيكولا ساركوزي
    فلا تحاول يا سيد ساركوزي نفي هده التهم المدعومة بالادلة فانت لست ملاكا او قادما من مدينة افلاطون الفاضلة.

  7. ما هذا الغباء يا سيف القذافي !!!! تتباهى بأنكم سرقتم أموال الشعب الليبي ومنحتموه لساركوزي !!!! ثم تتجرأ لترشح نفسك لتحكم الشعب الليبي مرة أخرى بعدما نجاه الله منك وكل الطواغيت وعلى رأسهم والدك؟؟!! الرجل يتباهى بهذه الكارثة !!!! ونقول لماذا نحن العرب لا نتقدم ؟؟!! والله كارثة مابعدها كارثة وكأنهم يحبون هذه الهبات المجانية لترامب وساركوزي وبلير وبوش ……إذا لم تستح فافعل ماشئت! لماذا لم تفكروا في الشعب اليمني والشعب الفلسطيني … غزة تستغيث ولا أحد ينتبه إليها بقليل من الدواء والماء الصالح للشرب وبعض الضروريات لو منحتم غزة عشر هذه الهبات لكنت أشرف بكثير من هذا العبث بأموال الأمة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here