سيرينا ويليامز: ميامي هي بطولتي المفضلة

ميامي (الولايات المتحدة)  (د ب أ)-أكدت لاعبة التنس الأمريكية سيرينا ويليامز، التي غابت عن الملاعب طوال عام كامل، أن مدينة ميامي هي بيتها الثاني، وذلك قبل يوم واحد من مباراتها المرتقبة أمام اليابانية ناعومي أوساكا في البطولة المفتوحة للتنس التي تحمل اسم هذه المدينة.

وذكرت اللاعبة الأمريكية الفائزة بـ 23 لقبا في البطولات الأربع الكبرى “جراند سلام”، أمس الاثنين خلال مراسم تدشين التجهيزات الخاصة بالمقر الجديد للبطولة التي ستقام بدءا من العام القادم على ملعب “هارد روك”، أن والدها ريتشارد ويليامز اصطحبها عدة مرات برفقة شقيقتها فينوس عندما كانتا صغيرتان لحضور فاعليات بطولة ميامي ورؤية النجوم الكبار في رياضة التنس.

وقالت ويليامز، التي تعيش في جنوب ولاية فلوريدا الأمريكية: “عندما كان والدي يأتي بنا إلى هذه البطولة كان الأمر مشوقا للغاية، دائما ما كنت ما أشعر بالسعادة بتواجدي هنا، وأشعر بفرحة كبيرة بالعودة إلى بيتي”.

وأضافت ويليامز التي تستهل مشوارها في بطولة ميامي المفتوحة للتنس هذا العام غدا الأربعاء أمام ناعومي أوساكا، قائلة: “البطولات الأفضل التي لعبتها كانت هنا”.

وتحظى المباراة بين اللاعبة الأمريكية ونظيرتها اليابانية التي فازت مطلع الأسبوع الجاري بأول ألقابها في بطولات الرابطة العالمية للاعبات المحترفات، باهتمام كبير من المتابعين ومنظمي البطولة نظرا للأهمية التي تعنيها لكلتا اللاعبتين.

وقال لاعب التنس السابق جيمس بلاك، مدير بطولة ميامي للتنس: “إنه أمر رائع على أي حال، لدينا مباراة مذهلة لنبدأ بها يوم الأربعاء، ولكن لسوء الحظ سيكون على إحداهن المغادرة يوم الخميس”.

وتخوض سيرينا منافسات بطولة ميامي بعد عام صعب مرت به، بعد أن ابتعدت عن الملاعب لفترة طويلة عقب فوزها ببطولة أستراليا المفتوحة في العام الماضي، على إثر تعرضها لمشكلات صحية تلت ولادتها لابنتها الأولى أولمبيا في أيلول/سبتمبر الماضي.

وعلى الجانب الأخر، أصبحت اوساكا20/ عاما/ أبرز اللاعبات الصاعدات في رياضة التنس للسيدات بعد أن فازت في بطولة كاليفورنيا الأخيرة على الرومانية سيمونا هاليب، المصنفة الأولى عالميا، والتشيكية كارولينا بليسكوفا والروسية داريا كاساتينكا ولاعبات أخريات.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here