سيدة كولومبية تحلق بحلمها على متن الخطوط التركية

اسطنبول/ كنان إرتاق/ الأناضول

ظلت الكولومبية الجاندرا مارينا جومز روزو، تحلم بزيارة واستكشاف بلدان العالم، إلى أن تمكنت الكابتن طيار من تحقيق حلمها هذا بعد التحاقها في شركة الخطوط الجوية التركية.

تقول الكابتن روزو (32 عاما)، في مقابلة مع الأناضول، إن زيارة واستكشاف العديد من بلدان العالم كان حلمًا رافقها منذ نعومة أظفارها وسنواتها الأولى، وحققت ذلك الحلم من خلال العمل في الخطوط التركية.

وتضيف: “أنا أم لطفلين. والدي يعمل مهندسًا ميكانيكيًا، ووالدتي تعمل معلمة في مدرسة بالعاصمة الكولومبية بوغوتا”.

وعن حلمها تسرد: “منذ صغري أحلم بأن أكون قائدة طائرة لاستكشاف العالم، وقد استطعت وبدعم من والدي؛ من تحقيق حلمي بالعمل لدى الخطوط التركية”.

وتتابع الكابتن روزو، أن حلمها يعود لسببين، الأول تأثرها بعمها الطيار، حيث كانت تراه مرتديا زيه الخاص وتستمع لقصصه حول البلدان التي يزورها، والثاني، تحقيق حلم والدها الذي لم يتمكن من العمل كقائد طائرة؛ بسبب ضعف إمكانياته المادية.

وتوضح روزو، أنها عزمت على أن تصبح قائدة طائرة، وتمكنت من الالتحاق بمدرسة الطيران في بلادها بعد المرحلة الثانوية، كما واجهت صعوبة في العثور على عمل، إلى أن تمكنت من العمل في شركة طيران لمدة عامين ونصف العام، وبعدها انتقلت للعمل كقائد طائرة في شركة شحن جوي.

وتبيّن أنها بعد 5 سنوات من عملها لدى شركات الشحن الجوي، تقدمت بطلب للعديد من شركات الطيران العالمية، وبينها كانت الخطوط التركية، التي كانت أولى الشركات التي وافقت على ضمها إلى فريق الطيارين الذين يعملون ضمن كوادرها.

وتواصل: “بدأت العمل بالخطوط الجوية التركية في أبريل (نيسان) 2018، وكنت سعيدة جدًا لعملي بهذه الشركة العملاقة، لاسيما بعد أولى رحلاتي على متنها وكانت إلى كولومبيا، حيث كانت فرصة رائعة لزيارة وطني”.

وتشير روزو إلى أنها تعتبر تركيا مركزًا للعالم، لأن الرحلات الجوية التي تجوب الشرق والغرب تتقاطع في هذا البلد الذي يتوسط بلدان العالم.

وتلفت إلى أنها تستطيع الذهاب إلى أي مكان عبر رحلات الخطوط التركية واسعة الانتشار التي تغطي معظم بلدان العالم، مشيرةً أنها لم يكن باستطاعتها زيارة مختلف البلدان لو أنها بقيت في كولومبيا.

وتشدد روزو على أنها تحب جميع التفاصيل بمدينة إسطنبول، “فهي مدينة تاريخية هامة تفيض بعبق التاريخ، وتشتهر بأسواقها ومساجدها التاريخية، وشوارعها القديمة”.

كما تحب الكابتن، المطبخ التركي وخاصةً وجبة “قارني ياريق” المكونة من الباذنجان واللحم، بالإضافة إلى أنواع الكباب واللحوم.

يُشار إلى أن الخطوط التركية تطير إلى 303 وجهات في 120 بلدًا حول العالم، وقد نالت في وقت سابق، لقب أفضل خطوط في أوروبا على مدار الأعوام 2011 – 2016.

كما أظهر مسح لوكالة سلامة الطيران الأوروبية “EASA”، أن الخطوط الجوية التركية تعتبر الأكثر أمانًا على مستوى أوروبا.

وتسعى الشركة التركية إلى زيادة أسطولها الجوي من 260 طائرة إلى 400 طائرة؛ وذلك بالتزامن مع افتتاح مطار إسطنبول الدولي، ثالث مطارات مدينة إسطنبول.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، شارك الرئيس رجب طيب أردوغان، في مراسم توقيع صفقة شراء طائرات من طراز (Dreamliner 787) و(Dreamliner 900)، من شركة “بوينغ” الأمريكية، لصالح الخطوط التركية.

وحضر حفل التوقيع رئيس اللجنة التنفيذية للخطوط التركية، إيلكر آيجي، ونائب رئيس شركة بوينغ “بريان بايرد”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here