سياسة الإستهداف النوعي للمعارضين العرب استهداف لصحوة شعوبهم.. وبصمة الموساد موجوده.. هل العرب طارئون على التاريخ

فؤاد البطاينة

لم يستطع نظام عربي واحد من النهوض بدولته وجعلها قادرة على حماية ترابها الوطني عسكريا، ولا تحقيق التحول الديمقراطي فيها، ولا تطوير دولة  صناعية أو ذات اقتصاد انتاجي، ولم تستطع هذه الأنظمة تحقيق طموحات شعوبها القومية في مواجهة المشروع الصهيوني واحتلال فلسطين، فانتقل الصراع  ليصبح بين هذه الأنظمة  وشعوبها على حساب الصراع مع المشروع الصهيوني ومع عوائق النهوض بالدول العربية، واستعانت معظم الأنظمة العربية في هذا الصراع بطريقة أو بأخرى بأمريكا والصهيونية وتحالف بعضها معها .وانتهى الصراع اليوم باذلالها وبتدمير ما انجزته الدول العربية والاستيلاء على قرارها السياسي ومقدراتها وتحطيم جيوشها وتكبيل شعوبها بأولوية إطعام نفسها، وملاحقة رموز المعارضة والرفض والتوعية فيها.

وباتت المراهنة في الصراع اليوم بين تحالف لأنظمة العربية والصهيونية من جهة وبين رموز الرفض العربي المشتت من جهة أخرى . ومحل هذه المراهنة هي الشعوب العربية بين هدف التحالف في اخضاعها وهدف النخب المعارضة في إيقاظها . واتخذ الصراع شكلا مفتوحا (بالأفعال ) بالنسبة للأنظمة ومقيد (بالكلمة ) بالنسبة لرموز المعارضة . فميزان التكافؤ مخسوف بكفة واحدة لولا مساندة أحرار العالم لأصحاب الرأي الأخر من المعارضين العرب، لا سيما في الغرب كمركز ثقل وتأثير، بل كان بالإمكان لولا خيانة الأنظمة أن نكسب دولا اوروبية لجانبنا لأن المشروع الصهيوني هو مشروع الصهيونية المتهودة وحدها ولا أعتقد أن الغرب والشرق جزء منه، بل جزء من اقامة وطن لمتهودي الخزر في فلسطين تخلصا منهم، حتى لوكان لبعض الغرب مآرب أخرى.

لكن علينا أن نتذكر بأن الشعوب تُقمع وتُغفو وتنام، ولكنها لا تخضع، والشعب العربي ليس طارئا على التاريخ فلا هو خلطة متواضعة الحجم من القبائل والأجناس تاهت في الصحاري واعتاشت على قطع الطريق وبيع نفسها عبيدا والتجنيد في خدمة الأقوام وأقامت مشيخة في فلسطين في ظل حكم وسيادة الامبراطوريات ثم انقرضت، ولا هي مجموعات متواضعة من الهنود الحمر في أمريكا يتم غزوها وابادتها.

 فالشعب العربي ما غاب عن التاريخ البشري الحضاري والسياسي والعقدي يوما، ولم يختلف اثنان من مؤرخي وأثاريي وباحثي وعلماء الأوروبيين والغرب عامة على أن الأمبراطوريات التي أقامت الحضارات في بلاد ما بين النهرين وفلسطين وسوريا بأسمائها القديمة المعروفة هي من الشعوب العربية التي خرجت من الجزيرة (باستثناء السومريين)، وأن مصطلح السامية لا يعني في واقعه سوى الشعوب العربية كقومية قوامها وحدة المكان والنشأة والثقافة بمكوناتها وجذور اللغة وطريقة التفكير والنظرة العقدية وليس وحدة الجنس أو العنصر بالضرورة، والحاكم الذي لا يقرأ التاريخ من أساسه ويبحث به هو حاكم فاشل في أحكامه على الشعوب ومصائرها.

نعود الى المعارضين وأصحاب الرأي الأخر في مواجهة الأنظمة العربية كصوت يخاطب الشعوب بحقوقها والتزاماتها وشمعة خافتة تضيء الطريق أمامها. فحيث أن هذه الأنظمة بعضها قد فشل في بناء دولة معاصرة وقادرة على حماية نفسها أو تحقيق طموحات شعوبها وأصبح هاجسها السلطة، والبعض الأخر زاد على هذا الفشل بتحالفه رسميا وعلى المكشوف مع العدو والمشروع الصهيوني، كالنظام السعودي، فإننا كشعب عربي أصبحنا أمام بعضين انتهى صراعهما أو لعبة صراعهما مع اسرائيل ومشروعها في فلسطين والوطن العربي، ومن الطبيعي عندها أن يتحول صراعهما ليصبح مع شعوبهما ممثلة بالمعارضين، وفي حين أن الأنظمة العربية تواجه خطر المعارضة الذي قد يحرك الشعوب ضدها، فإن إسرائيل اسرائيل تواجه خطر المعارضة في تعرية سلوكها واحتلالها وأهدافها الصهيونية لا سيما عندما يكون خطاب المعارضة وازنا وعاقلا ويعتمد الخطاب الذي يفهمه الغرب ويتقبله .

 وهنا علينا الانتباه الى أن حدود المعارضين العرب كانت وما زالت تقف عند الالتزام بالكتابة والكلام دون العمل المباشر او الاخلال بأمن الانظمة، بينما كانت حدود الطغاة العرب تقف عند التضييق والعزل والسجون، إلا أن قاعدة الاشتباك هذه لم تعد كافية لبعض الأنظمة العربية التي تحالفت مع اسرائيل على المكشوف كالسعودية، ولا كافية لاسرائيل، فأصبح المعارضون هدفا مشتركا لسياسة تصعيدية تماهت فيها حدود طغاتنا مع حدود اسرائيل في التصفية الجسدية للمعارضين والتعاون المشترك في هذا الارهاب النوعي .

ولا شك أن للجهة التي استهدفت الخاشقجي سببها سواء كانت السعودية وحدها أو بالتعاون مع غيرها، إلا أن هذا السبب ليس هو الأهم لنا في سياق شخصي، ولا طريقة وكيفية الاستهداف محور اهتمامنا، وإنما ما يهمنا نقطتين الأولى، هي سياسة استهداف المعارضين للأنظمة العربية أو اسرائيل بالتصفية الجسدية كتطور ارهابي نوعي له أثره النوعي، والثانية أن تكون اسرائيل ضالعه في هذا الاستهداف بالتنسيق مع السعودية أو أي نظام عربي أخر .حيث أن تكامل الأهداف السياسية والمعلوماتية لبلد المنشأ العربي مع القدرات الاستخبارية والفنية لإسرائيل والصهيونية من شأنه أن  يحدث فرقا، ويشكل خطرا كبيرا لا على المعارضين العرب لأنظمتهم فقط بل على كل صوت عربي ضد اسرائيل في دول الغرب خاصة .

 وإذا طبقنا النقطتين المشار اليهما على مسألة استهداف الخاشقجي، أقول بأن طبيعة المعارضه التي مارسها مؤخرا ضد سياسة بلده كانت ناعمة جدا ويمكن استيعابها ومعالجتها ولا أعتقد بأنها تستحق لدى النظام السعودي مغامرة التصفية الجسدية بعملية ارهابية كبرى وتداعياتها وخيمة عليها. بل أن ما يستحق الانتباه اليه هو حوارات الخاشقجي العميقة والمعتدلة والأمكنه التي كان يعقد فيها الحوارات وكيف كان يتطرق لاسرائيل وللحقوق الفلسطينية والعربية بخطاب يفهمه ويتقبله الغرب، فمن تابع ذلك يجزم بأنه خطاب مقنع ومؤثر على المطامع الصهيونية وسياساتها في وسط حساس جدا لاسرائيل وهو الوسط الأمريكي والأوروبي، فإسرائيل لا تتحمل سماع صوت عربي في امريكا وأوروبا بحجم يمزج الفكر بالسياسة وبالأكاديمية وقوامه حريات الانسان وحقوقه وحريات الشعوب وحقوقها . ولا النظام السعودي يرضيه ذلك وانعكاساته على النخب العالمية والنخب السعودية وشعب الجزيرة ولا هو قادر على رفض طلب لاسرائيل، ومن الطبيعي أن تلتقي المصلحة الاسرائيلية- السعودية هنا على هذا الجرم المرتكب ضد الخاشقجي، وفي تركيا بالذات.

 ومن هنا فإني لا أستبعد بل أرجح ضلوع الموساد في التخطيط والتنفيذ لهذه الجريمة، وبهذا فلعل المتابع لما رشح من معلومات عن اجراءات التحقيق التركية، يتذكر بنفس الوقت والقرينة سيناريو وإخراج عملية الموساد في اغتيال الشهيد المبحوح في دبي، ويجزم بأن بصمة الموساد مطبوعة على طريقة استهداف  الخاشقجي في استانبول .ويرجح بأنه حتى لو كان ما زال حيا فقد أصبح من المستبعد إثر تداعيات الاتهام وسعة الإدانة أن لا تقوم الجهة المسئولة بتصفيته.

إن سياسة تصفية المعارضين العرب إذا أصبحت جزءا من تعاون طغاة العرب مع اسرائيل، وسادت في الدول العربية فستكون خطيرة جدا على القضية الفلسطينية وعلى مصالحنا ووجودنا ومشروعنا في التحرر، شعوبنا تنام وتصحى على البحث عن رزق يومها وأمن يومها والعدو الخارجي والداخلي لم يعد يراهن على صحوتها وأصبح يراهن على التخلص من ظاهرة المعارضين التي تقرع أجراس الصحوة في الخارج والداخل.. والمهمة الأساسية لنا هي أن لا تمر هذه العملية الارهابية بامتياز.

كاتب وباحث عربي

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

21 تعليقات

  1. مقال بالصميم يا دكتور …وشعوب عربيه مغلوب على امرها من نواطير قساه اميين لا مكان لهم في التاريخ الا البطش والقتل واعداء لا يكلون ليل نهار لهدم ماتبقى من الأطلال ، وكذلك يوجد طبقه وبعض الاعراب امثال* الردادي *الذين هم دائما يقفون ويدافعون نهارا جهارا مع النظام الفاسد ولهم الجزأه بتغطيه الشمس بغربال وكان كل العالم اغبياء وهم العارفون لمصالح شخصيه ضيقه. نعم تستطيعون الكذب الان في هذا الزمن الردئ زمن الضباع والخفافيش ولكن ليس للأبد. تحياتي للدكتور والمخلصين من العرب والمسلمين

  2. سيدي الفاضل فؤاد والقراء الأفاضل والسيد عطوان.
    سبق وأن كتبت لرأي اليوم أن هناك مخطط جهنمي لشيطنه السعوديه ودول خليجيه أخرى.
    واعيد بعض من تعليق سابق.
    أو سعيده كاملا رغم بعده عن موضوع السيد جمال. لكن لا بد من قراءه تعليقي السابق ونهايته.
    حفظكم الله جميعا

    الخليلي بسام April 13, 2018 at 9:18 am
    بعيدا عن العواطف والغوغائيه والانفعالات
    حلف الناتو يستطيع ودون عناء كبير تدمير القوه الروسيه المتواجده بالمناطق البعيده عن الأراضي الروسيه وهذا ليس سرا من أسرار الكون. لان الناتو أكبر عددا وعده وروسيا تدرك هذا الأمر
    ولكن…..
    حين وفيما لو خسرت روسيا جميع قواتها وعتادها بسوريا فسوف لا يتبقى شيئ الناتو لتدميره سوى البنيه التحتيه لسوريا…
    روسيا لها قواعد اشتباك وتفعيل قوتها النووية في حال تعرض أراضيها او قواتها للخطر وبطبيعة الحال فلان سياستها العسكريه دفاعيه فباستطاعتها حمايه أراضيها بشكل جيد
    لكن وبالمقابل…..
    الناتو وأمريكا لهم مئات الأهداف في أوروبا وباستطاعه روسيا الحاق ضرر كبير بقوات الناتو المنتشرة عبر أوروبا وعبر الأطلسي.
    فهل أمريكا والناتو مستعدون لمقامره لا يحمد عقباها او على الاقل نتائجها ليست مضمونه ١٠٠%..
    المسأله ليست بتلك السهولة كما يعتقد البعض وليست مساله أن بوتين جبان او ما إلى ذلك كما وصفه بعض المعلقين.
    ان أراد البعض أن يقيس الامور بالجدعنه وقصص ابو زيد الهلالي وليالي الف ليله وليله فله ما يحلو له.
    الدول العظمى والمتحضره له معايير ومقاييس ولهم من الخبراء لاتخاذ ما هو من الضروره اتخاذه من قرارات.
    اخيرا لا بد من أن أقول للجميع بأن العالم وتؤول والناس ثلاثه أنواع لا رابع لهم…
    هناك من يصنع الحدث….
    وهناك من ينتظر الحدث……
    وهناك من لا يدري ما حدث……
    عفوا هناك نوع رابع عن بعض العرب ولكي لا اخرج عن إطار الأدب لا استطيع ان اكتب او أحدثكم عنه
    عزيزي المستمع…
    اقلب الصفحه. …..
    فالشرق الأوسط الجديد لا يزال قيد الانشاء…

    هناك شيئ آخر اريد ان أضيفه
    الاخوه والأشقاء وأهلنا وأحبتنا بالله اهل الخليج العربي

    أمريكا الأمر في نفسها ماضيه بشيطنه حكام وأمراء وملوك الخليج دون وعي او درايه منهم.
    تماما كما شيطنه ايران بعد ازاحه الشاه
    حفظ الله الامه العربيه من محيطها إلى خليجها

  3. الاستاذ محمد المومني
    موضوع تورط الموساد الاسرائيلي علله الكاتب لان الخاشقجي من المعارضين المعتدلين الذين يعرفون لغة الغرب وامريكا ومن جهة اخرى لا يستبعد الكاتب ان الموساد له مصلحة في خلط الاوراق وايذاء تركيا والسعودية بترك ثغرات في عملية التصفية

  4. الاخ الكريم ابو واصف المحترم، تحية أخوية وبعد. لم اقصد من مداخلتي براءة السعودية او اتهام جهات اخرى، بل توسيع دائرة التحليل والعصف الفكري لتنطلق اولا من الاجابة على سؤال من المستفيد من الحدث. ثانيا من الصعب علي حتى اللحظة وقبل إعلان نتائج التحقيق، تصديق تورط السعودية بهذا الفعل غير المتقن والذي قد يقصد منه تجريم فوري للرياض دون غيرها. اشكركم على سعة صدركم وكلماتكم الراقية كون الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية. مع كل الاحترام والتقدير

  5. جميع الذين أصيبوا بمرض في قلوبهم وصدورهم من أي راي معارض او مخالف لرايهم مصرون علي اغماض اعينهم وصم آذانهم حتي لا يسمعوا أي راي معارض !!!!
    جميع حكامنا يتشابهون كثيرا بسلوكهم ؛ والصفه الغالبه عليهم هي غياب العدل السياسي والاجتماعي لهذا لا يتقبلون وجهة نظر مخالفه لتوجهاتهم ؛؛؛ ليتنا نعود ونقرأ سيرة الخليفه العادل عمر بن عبد العزيز الذي تولي الخلافه والفساد والظلم هو المنتشر من بني اميه !!! وبعدله وتقبله لاراء الرعيه وتقربه للعلماء وبعده عن المنافقين ارسي دولة العدل باقل من ثلاث سنوات !!! لا يوجد أروع من العدل وفي المقابل ليس هناك اقسي من الظلم !!!! هل نذكر فوز صادق خان باعلي منصب في بريطانيا عمدة لندن بفوزه علي ملياردير بريطاني ومن الحزب الحاكم وصادق خان ابن مهاجر باكستاني عمل سائق اوتوبيس لكنه فاز بالمنصب لانه يعيش في مجتمع يؤمن بالكفاءه والتعدديه “”مجتمع منفتح علي آراء الجميع وليس علي راي الحاكم فقط “” انتصر خان لانه عاش في مجتمع لا يصنف الناس الذين يعارضون سياسة البلد بانهم أعداء ويجب التخلص منهم اما بالسجن او الاضطهاد باشكال مختلفه !!!انتصر خان وفاز بالمنصب باصوات الناخبين دون تزوير نتائج الانتخابات !!! انتصر وفاز لانه يعيش في مجتمع لا يعرف المحسوبيه والرشوه والتزوير مجتمع لا يصنف بعض المناصب بانها حصريا لطبقه من نوعيه خاصه في المجتمع وليست لصاحب الكفاءه
    اكرر تقديري واحترامي لكل مايكتبه انسان كبير بهمته شجاع بطرحه غايته المصلحه العامه فقط

  6. اخي ابا ايسر
    استهداف النخب في العالم العربي ، تقوم به كافة الدول التي يعنيها استمرار تخلف وعدم نهوض اَي دولة في العالم العربي ، والمعارضين المتنورين احد هذه الأهداف ، امر لا نختلف معك به .
    اما مشاركة الموساد بهكذا عملية ، فلا اعتقد ذلك ، الا اذا كان الموساد يسعى الى توريط النظام السعودي بقضية يستنكرها كل العالم ، لانها تمثل قمة الهمجية والارهاب ، ويترتب عليها استحقاقات مكلفة في كافة المجالات ، وهذا الامر استبعده،
    كافة ما نشر في وساءل الاعلام الامريكية والغربية والتركية حتى الان تشير الى تورط النظام السعودي،بقضية جمال خاشقجي ، والتفاصيل المؤكدة لما حصل تشير الى سذاجة وبدائية في التخطيط والتنفيذ ، ولا يمكن ان يكون من عمل جهاز محترف كالموساد ، التفاصيل التي نشرت عن تنفيذ هذه العملية لا تتفق من ابجديات العمليات الاستخبارية ، حتى ان الهواة اكثر مهارة ، الا اذا كانت الجهة التي تقف خلف هذا العمل ، على مستوى من الغباء والجهل وقصر النظر ، لتعتقد ان العالم مزرعة له يفعل بها ما يشاء دون ان يسأله احد .

  7. إلى السيد محمد الجبوري من الأردن تحيه ولكني استغرب كلامك عندما تحاول إخراج السعوديه من كل القضيه بينما لا يوجد أمامنا من قراءن لاتهام غيرها وهي الوحيده المطلوب منها الاجابه على كل الاسئله ثم تطالب عدم القفز للنتائج ونحن معلقين لا محققين والأهم انك تحارب الشك بينما لا يستطيع انسان ان يصل للحقيقة بدون شك والشك جزء أساسي للوصول للحقيقه وفي الختام اقدم للكاتب المحترم واجب الشكر والتقدير ولك كل الاحترام ولصحيفة راي اليوم التمنيات بدوام التربع على عرش حرية الكلمه

  8. الصهاينة ومنهم الموساد لهم بنك اهداف يتجدد ما دام الشعب الذي يرفضهم يتجدد ,, الموساد يغتال الشخصيات المؤثرة ضدهم وجيشهم يقصف الشعوب التي تعارضهم ,, ومؤخرا استطاعوا التطور لمنحى خطير جدا بان اخترقوا بيوتنا وجندوا الاخ ضد اخيه والقريب ضد القريب ,, وهذا ما حصل بالجيوش البديلة وهي الغزو الارهابي بواسطة التنظيمات التي جهدت الوكالات الاستخبارية الاميركية والغربية والصهيونية والمال الخليجي الضخم الذي كان الممول الاساس ,, كما استغلوا معاهدات تطبيع مع مصر والاردن والسلطة الفلسطينية بصراع بين الاشقاء فكل دولة اتخذت طابعا معينا وصداقات معينة فباتت السلطة ضد مقاومة غزة ,, وباتت مصر بعيدة عن محور تحرير فلسطين بعدما كانت تقوده بزمن عبد الناصر ,, والاردن بعلاقاته مع سوريا باتت تحت مزاج تدخل اميركا اذا ارادت ام لا ,, ولكن الصديق الرئيسي الجامع لهؤلاء كانت اميركا التي رعت التطبيع مقابل تقديمات اميركية لكل منهم كمساعدات سنوية وما اشبه ,, فلن يتخلوا عن اميركا ما دامت تدفع ,,

    لقد تشكلت الدول المشتتة الغير متحدة وكل جار بحاله ,, وترامب الجشع ينظر للدول بمقدار ما تملك وبمقدار كيف هو سيملك منهم ,, والسياسة والعلاقات والصداقات تبنى معه على هذا الاساس ,, واحيانا تستغل حالات لتستخدم وسيلة ,,
    اليمن وسيلة لاستغلال السعودية
    العراق كذلك ,, وداعش والارهاب كذلك ,,
    سوريا كذلك وسيلة للاستفادة من السعودية ,,

    السعودية اغرقت نفسها بوحول الحروب ودعم الارهاب والابتعاد عن القضية الفلسطينية والتقارب مع الصهاينة عدو الشعوب العربي وطلبات السعودية عمن ينشلها من تلك النتائج التي وجدت نفسها غارقة وتكلفت ولم تستطع تحقيق انجاز باي منهم ,,
    فكلما تعاند كلما تغرق وكلما تضطر ان تدفع اكثر ,,
    تريد القضاء على اليمنيين وعائلاتهم من الذين يواجهونها ,, وستدفع اكثر كلما اغلقوا عليها ,, ومؤخرا كادت أميركا لتعلن وقف تسليحها بحرب اليمن وخروجها وذهب بن سلمان ودفع مئات المليارات فقام ترمب واقنع الكونغرس ببقائهم يدعمون آل سعود بحرب اليمن ,
    وفي سوريا يريدون تغيير الرئيس بشار ,, ومنذ مدة انكشفت عبر كاتب اميركي يقول عن محاولة اغتيال الاسد باوامر ترامب ولكن البتاغون ووزير الدفاع رفضها ,, وعاد ترامب ونفى صحة الخبر ,,
    العراق كادوا يقسموه وفشلوا , والقضية الفلسطينية ساهموا بصفقة القرن وباتوا يخالفون الشعب العربي والاسلامي فعاد الملك سلمان واعلن رفضه للصفقة بعد بدء حراك شعبي وفلسطيني ,,
    رئيس السودان بقمة عربية قديمة كان موقفها مشرفا رافضا للكيان ,, فتم التركيز على السودان الذي تم تقسيمه والهاؤه واضعافه ,, وصدام حسين هدد الصهاينة فعملوا على بلاده عبر بوش ومزقوا العراق ,,
    سوريا بوابة المقاومة التي هزمتهم فعملوا على تدمير سوريا بمعية التنظيمات ,,
    والقادة الفلسطينيين ابو جهاد وفي دبي المبحوح وغيرهم قديما بلبنان كمال عدوان وزملاؤه اغتالهم الموساد في بيروت ,, وما زالت اصابع الاتهام بمقتل ابو عمار بالسم تشير للموساد ,,
    اغتالوا قائد المقاومة السابق بلبنان السيد عباس الموسوي بلبنان بغارة ,,
    وفي سوريا اغتيل عميد الاسرى سمير قنطار وقبله اغتالوا مسؤولين للمقاومة ,, واغتالوا جهاد جبريل ببيروت , و مسألة الخاشقجي ,, كان هدف بوقت الضغوطات وابتزاز ترمب للسعودية .. فان وقعت السعودية بهذا الفخ الجديد فمن شأنه أن يتم اخضاع السعودية لاوامر طاعة كاملة لترامب واخضاعها لما يريد خاصة بالانتقاد العالمي الواسع للسعودية بحسب الطرق التي تنشر يوميا..
    تاريخ الموساد وطرقه تعني ان الخاشقجي الذي غرد مؤخرا فلسطين بالبال وارسل رسالة لملك السعودية ينصح المملكة بعدم الانصياع لترامب بل ونصحهم الابتعاد عن ترامب الضعيف بالداخل الاميركي ,, فطبيعي ان مثله وبموقع مؤثر يكون هدف للصهاينة واصابعهم تدخل بهكذا حالات ,,

  9. الاستاذ فؤاد البطانيه المحترم
    اسعد الله اوقاتكم بالخير
    بعد التحيه والمحبة
    بعض المعلقين مثل يوم الجمعه تصحو من النوم في الصباح و جرافه حفريات قرب بيتك تحفر
    اتمنى لك راحه البال خالي من الجرافات
    و لك الشكر على كتابة الحقيقه في هذه المقال

  10. اسلوب المقارنة بين الاحداث او الانظمة او الاشخاص
    هو اسلوب لا يريح الا صاحبه وبشرط امتلاكه لقوة تحميه وقوة ذاتية
    الكل ارتكب فظائع يندى لها جبين الانسانية في الحرب العالمية الثانية
    ومثالا على ذلك قصف امريكا لليابان بقنبلتين نوويتين كل هذا القتل كان ثمن السلام
    اما هتلر فهو مجرم بحق الانسانية انه منطق المنتصر

  11. ____ يتساءل الدكتور فؤاد البطاينة / ’’ هل العرب طارئون على التاريخ ’’ ?? . ماذا نفهم .. ؟؟ هل العرب فعلا على هامش التاريخ ؟ كحادث عرضي مثلا .. أم أنهم غير مرغوبين ؟ .. هذه مع الأسف نظرة بعض الغرب و نتيجة صورة مخربشة معفوصة بريشة أهلية .

  12. 1. تظهر بساطة حبكة اختفاء الخاشقجي بهذه الطريقة البدائية غير المهنية بتاتا من حيث المكان والزمان وشبهات التنفيذ أن من قام بهذا العمل اخفاء او قتلا تقوده أجندة ربما تكون مقصودة وموجهة للتأشير على السعودية دون غيرها و تورطها بهذا الفعل. كما ان بدائية هذا الفعل تبعد الشك عن اي مشاركة للموساد المحترف بأعمال القتل والاغتيال والاختطاف. ولكن العتب ناتج عن القفز للنتائج واتهام الرياض دون دليل، ونسج سيناريوهات أرسين لوبين على حدث قبل أن تظهر نتائج التحري والتحقيق. وهل الحدث مفبرك من أوله الى آخره، وما هو دور من تدعي انها خطيبته، وهل هناك دور لأنقرة، طهران والدوحة فيه حسب قاعدة من المستفيد. إذن لنتريث قليلا لنقطع الشك باليقين.
    2. الخاشقجي ابن مدلل للأسرة الحاكمة، مسرف مزواج، لم يفعل مثل سعادة الكاتب المحترم في تقديم النصح لوطنه وهو على أرض وطنه، متحملا كافة النتائج بل آثر الخاشقجي الانشقاق بإرادته لأسباب ذاتية لا علاقة لها بأي أجندة وازنة، وهو يعلم ان في جعبته الكثير من أسرار العائله الشخصية وغيرها ليقدمها بالقطارة لمن يدفع أكثر ( نعرفهم جيدا) و يغطي كلفة إقامته الباهظة في أمريكا وكلف حله وترحاله ومتع الحياة الاخرى التي اعتاد عليها في الرياض وجدة والمدينة المنورة. أقول هذا حتى لا نشيد معبد ومزار لصحافي امضى عمره حتى بلغ الستين في خدمة بلاده ثم انقلب فجأة عليه، تدفعنا قصرا لفحص الدوافع وفرز الشخصي منها عن الوطني والقومي والديني.
    يرجى النشر مع كل محبتي وتقديري لسعادة الاخ الكريم فؤاد البطاينة ولراي اليوم صحيفتي الأولى

  13. Mr. Batayneh, you are an excellent political analyst. Keep writing for the sake of this nation. You have never been biased .
    Mr. raddadi is wrong .

  14. للسيد الردادي يكفينا طبطبه على نظام ماله مثيل في التاريخ مع الاحترام

  15. اسئلة برسم الاجابة عن موضوع طريقة تصفية المعارض الخاشقجي
    اولا: لماذا يتم ارسال 15 شخص لرجل ستيني مش قادر يمشي
    ثانيا:السعودية اقرب الى تركيا من دبي ..لماذا تم ارسال 6 شخاص من دبي
    ثالثا: لماذا ارسال 9 اشخاص من مصر وليس من بلد المنشأ
    رابعا: ليش حجزوا بالفندق 4 ليالي
    خامسا: لماذا غادر جماعة مصر بنفس اليوم وجماعة دبي في اليوم التالي
    الاجوبة
    اولا: 15 شخص كون لكل واحد اختصاص …واحد للتحقيق مثلا وواحد عشماوي وواحد للتصوير وبعضهم لتكنولجيا المعلومات والتشويش والكاميرات وبعضهم كيماويين وهكذا
    ثانيا: من دبي لان جنسيات هؤلاء السته ليست سعوديه
    ثالثا. من مصر لعدم لفت انتباه مطار استانبول للوهلة الاولى
    رابعا: اربعة ليالي خوفا من ان يغير الخاشقجي موعد دخوله (احتياط)
    خامسا: وظيفة جماعة مصر انتهت بنفس الليلة اما جماعة دبي كان عليهم اكمال مهمة اخفاء الجثة

  16. مفهوم معارضة اي نظام هوعدم ارضا عن سياسته ومواقفه سواء الداخلية او الخارجية
    العدو الاول للمعارضة العربية هي اسرائيل فمصلحتها تقتضي بقاء الانظمة العربية ..وتقف اسرائيل مع المعارضة وتدعمها في حال كان النظام غير مستوعب من قبل الصهاينة

  17. احسنت استاذ فؤاد مقال جريء يلقي الضوء على سياسه هامه جدا تحدد مصير شعوب بكاملها

  18. الاستاذ الفاضل فؤاد البطاينة ،، اولا احييك ولك كل الاحترام والتقدير ،،
    انا اعرف ان البضاعة الرائجة والمربحه هي الهجوم على السعوديه ، وهذا ما يحتاجه السوق اليوم ،،
    بخصوص التحالف السعودي الاسرائيلي المزعوم ، لا يوجد تحالف بين دولتين اذا لم توجد علاقات
    دبلوماسيه بينهما ، العلاقات الدبلوماسيه لبعض الدول العربيه مع اسرائيل موجوده ،
    والسفارات الاسرائيليه في بعض الشوارع العربيه وعليها العلم الاسرائيلي (خفاقا) ،،
    وزيارات روؤساء اسرائيل تتكرر واخرها قبل شهرين فقط ،
    هذه هي الحقائق ، وليس تحالفا وهميا ،، هناك السفارات والعلاقات الدبلوماسيه الطبيعية وتبادل
    الزيارات فهذه بعضها منذ اربعين عاما وهي موجوده ومستمره ، ونتكلم عن تحالف وهمي للتغطيه
    على فضايح العلاقات الرسميه والسفارات والزيارات مع اسرائيل
    الكلام عن الاستهداف للمعارضين العرب ، لا احد ينكره ، وهي سياسه ابتدعها زعماء معروفين ،
    والتي اغتالت معارضين وإعلاميين في اغلب العواصم الغربيه وغيرها ومنذ الخمسينات الى اليوم ،
    ولكن عندما يكون الكلام عن بطش الحكام العرب والقول بجرائمهم ، تترك مبهمه ،
    ويذكر الحكم السعودي فقط ، ولكن لا نجد الجرأه ، في ذكر غيرهم أمثال عبدالناصر او صدام
    او حكام في شمال افريقيا وغيرهم ، واهمها بطش النظام السوري في اغتيال المعارضين ،
    هل لدينا الجرأه في ذكر مجزره سجن صيدنايا التي قتل فيها اكثر من 13000 ناشط ومعارض
    سياسي مابين عامي 2013 و 2016 ، وهي من اكبر الجرائم ولا تقارن أبدا مع اختفاء خاشقجي
    والذي لا نملك اي ادله عن اختفاءه الى الان ،،
    تحياتي وتقديري ،،

  19. يا سيدي من قام بتصفية مهدي بن بركة المعارض المغربي
    وحرق جثته بالحامض هم مخابرات مغربية فرنسية صهيونية
    واخاشجقي ليس مستثنى

  20. ____ أتفق و الدكتور فؤاد البطاينة على أن خاشوقجي كان من القلائل الفاهمين لعقلية الغرب و بالتالي حسن و إختيار القول و التصرف لا سيما فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية العربية . |||\ كما يمكننا القول و بكامل الأسف أن ’’ الموساد ’’ صار لديه مدارس في بعض البلدان العربية لها أتباع و طلاب و تلاميذ .. بوعي و بغير وعي .. تلك الكارثة .

  21. انا اؤيد كاتب المقال بان الحكومات الوطنية العربية التي تشكلت بعد سقوط الامبراطرية العثمانية لم تقدم شيئا لشعوبها لا على مستوى المصلحة العامة الخاصة به ولا على مستوى تنويره الفكري والايديولوجي ليعرف الكتاتورية والديمقراطية وغيرهامن صيغ العلاقات الحديثة ضمن اطار السلطة الحاكمة ولا ضمن اطار العلاقات الشعبية ، غير انني اختلف معه في ربطه التصفية الجسدية لبعض المعرضين للانظمة العربية في بلدانهم باسرائيل فاسرائيل لا تعير اية اهمية لقتل هذا او ذاك من العرب في الصراع في ما بيبنهم هذا ليس دفاعا عن اسرائيل وبيت القصيد في هذه المقالة هو قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي فالعالم كله يعرف ان النظام السعودي الملكي الحاكم في نجد والحجاز قام على الارهاب من القرن الثامن عشر الى اليوم ، ومنذ ذلك التاريخ وآل سعود لم يغيروا طريقتهم مع معارضيهم وهي اسكات اصواتهم وشل حركتهم من طريق التصفية الجسدية وهذا ما حصل لخاشقجي 0

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here