سوري يقتل أطفاله الثلاثة بأكثر من طريقة.. آخرهم بشعة

دمشق- متابعات: في جريمة بشعة هزت سوريا، قام أب سوري بقتل أطفاله الثلاثة خنقاً، بعد محاولتين سابقتين.

وقالت وزارة الداخلية السورية في بيان لها عبر صفحتهم الرسمية على “فيسبوك” أن الأب نفذ جريمته بمساعدة زوجته “خالة أبنائه”، بعدما حاولا سابقاً قتلهم بمبيد حشري وسم فئران.

وكانت البداية بورود معلومات إلى فرع الأمن الجنائي في ريف دمشق بدخول 3 أطفال هم: قطر الندى (4 أعوام)، محمد (عامان) ويزن (عام واحد)، إلى مستشفى “المواساة”، وقد فارقوا الحياة.

وبينت الوزارة أن والدهم المدعو (أحمد. ب)، وزوجته المدعوة (غزل.ق) ادعيا أن الأطفال كانوا مصابين بالإسهال والقيء الشديد، ولا يعلمان سبب وفاتهم.

 واعترف الزوجان بمحاولة قتلهما الأطفال الثلاثة بواسطة وضع مادة “سم الفئران” في طعامهم إلا أنهم لم يفارقوا الحياة في المرة الأولى.

ثم أحضر الزوج مادة سامة سائلة تستخدم كمبيد للحشرات ومزج المادة السامة بشراب وطعام الأطفال إلا أنهم لم يفارقوا الحياة في المحاولة الثانية أيضًا بسبب استفراغهم الطعام.

وعندما وجد الأب أن الأطفال مازالوا على قيد الحياة قام بخنقهم عن طريق وضع يده على الفم، والأنف، وقطع التنفس، حتى مفارقة كل منهم الحياة بمساعدة زوجته، التي ثبَّتت أقدام الأطفال أثناء عملية الخنق .

واعترف الزوج بعد القبض عليه بإقدامه على قتل أطفاله الثلاثة خنقًا بعد محاولته تسميمهم دون جدوى، وذلك بسبب خلافات عائلية بينه وبين زوجته المقبوض عليها لأن والدة الأطفال رفضت أخذهم إلى بيتها.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. مجرمين حثالات ومتخلفين. الله ينتقم منكم في الدنيا والاخره ويذيقكم من عذابه وسخطه الى يوم تبعثون .
    عاد هولاء الاطفال الأبرياء الى الله طيورا في الجنه بدل العيش في كنف هذا الهمجي المجرم وزوجته اللعينه. اتمنى من الله ان يجعل حياتهم جحيم وخزي في الدنيا . ويذيقهم اشد عذابه في الاخره .

  2. لا حول ولا قوة الا بالله.. الاعدام فقط ونفس طريقه تعذيبهم للاطفال. .. السم اولا ثم الخنق ثانيا .

  3. إنا لله وإنا إليه راجعون قتل مع سبق الاصرار والمحاولات والترصد اللهم انتقم من هذا الوالد المجرم الظالم وزوجته التي ثبتت أقدام أبناء اختها وقد نزعة الرحمه من قلبها ، اللهم أريهما الموت ألف مرة قبل شنقهما

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here