سوريون يفرون من قراهم الحدودية الى مدينة عفرين هرباً من القصف التركي

1I

عفرين (سوريا) – (أ ف ب) – بعد ثلاثة أيام قضاها وعائلته مختبئاً داخل قبو خشية من القصف التركي الذي يستهدف بلدته في شمال سوريا، تمكن مرعي حسن في الوقت المناسب من الخروج لإنقاذ والده العجوز من منزله الذي أصابته قذيفة.

وصلت عائلة حسن مع عائلات أخرى الخميس الى مدينة عفرين على متن شاحنة صغيرة بعد فرارها من بلدة جنديرس الحدودية مع تركيا التي تشن لليوم السابع هجوماً تقول انه يستهدف المقاتلين الأكراد في منطقة عفرين شمال سوريا.

ويقول حسن وهو في نهاية الاربعينات، ويلف رأسه بكوفية حمراء فيما عيناه مغرورقتان بالدموع لوكالة فرانس برس “لم يدعنا القصف ننام. أمضينا ثلاثة أيام في القبو”.

وحاول حسن اقناع والده الثمانيني المقيم في منزل منفصل بترك البلدة التي تتعرض منذ أيام لقصف مدفعي تركي كثيف لكنه “لم يوافق”.

ثم وبعد أن سقطت قذيفة على منزل والده، قال حسن “أخرجته من تحت الزجاج وحملت أولادي وجئنا الى عفرين”.

تشن تركيا وفصائل سورية معارضة منذ السبت هجوماً تحت مسمى “غصن الزيتون” تقول إنه يستهدف المقاتلين الأكراد، الذين تصفهم أنقرة بـ”الارهابيين”، في منطقة عفرين الحدودية. وتخشى أنقرة من أقامة الأكراد الذين يسيطرون على الجزء الأكبر من الحدود السورية التركية، حكماً ذاتياً على حدودها على غرار كردستان العراق.

وتابع حسن “طالت القذائف أحياء البلدة كافة ومولدات الكهرباء وحتى الفرن. لم يبق شيئاً (…) بيتنا دُمر (…) لو لم أخرج من منزلي لكنت الآن ميتاً”.

– “خرجنا حفاة” –

وبحسب الأمم المتحدة، يعيش أكثر من 300 ألف شخص في منطقة عفرين، بينهم أكثر من 120 ألف شخص نزحوا لمرة واحدة على الأقل.

ويعاني النازحون الذي يفرون من القرى والبلدات الحدودية مع تركيا من صعوبة في ايجاد ملاجئ تؤويهم داخل مدينة عفرين التي ما زالت بمنأى عن المعارك.

وشاهد مصور متعاون مع فرانس برس عائلات عدة لجأت الى قبو مبنى قيد الانشاء في المدينة. وقال ان نساء من مختلف الأعمار مع أطفال يجلسون على فرش وضعت على الأرض فوق حجارة البناء.

حمل معظم النازحين معهم ما تمكنوا من فرش وأواني منزلية وطعام من مؤونتهم، لكن ظريفة حسين النازحة من بلدة جندريس أيضاً لم تتمكن من احضار اي شيء معها.

وتقول ظريفة العشرينية وهي ترتدي سترة رمادية من الصوف قبل نزولها برفقة زوجها وطفلها الرضيع الملفوف بغطاء أزرق الى القبو لفرانس برس “لم نحضر معنا شيئاً. خرجنا حفاة من المنزل. سقطت حجارة الجدران على ظهري وأنا حامل”.

وتضيف “بقينا مختبئين حتى الصباح داخل قبو. وعندما توجهنا الى منزلنا لأخذ حاجاتنا وجدنا بيتنا مدمراً”.

وتسأل بحرقة “لماذا يقصفوننا؟ لا ذنب لنا. شردوا الأطفال وشردونا”.

قرب شاحنة صغيرة ترجلت منها، تقول إحدى النازحات وهي تبكي “سويت منازلنا بالأرض”. ثم تشير الى شظية بيدها وتضيف “أثناء هروبنا من جنديرس الى هنا، لحقتنا الشظية.. ليضربهم الله بين عيونهم”.

– “أنقذونا من هذا الوضع” –

في أحد مستشفيات عفرين، تجلس أرزي سيدو وعلامات التوتر والقلق بادية عليها إلى جانب ابنها المصاب المستلقي على سرير وفي يده مصل.

في بداية الأسبوع الحالي، فرت سيدو وابنها وابنتاها ووالدة زوجها من قريتهم ميدان اكباس الحدودية مع تركيا نتيجة القصف العنيف، وتوجهوا إلى مدينة عفرين للبقاء لدى أقارب لهم.

وتقول سيدو، وهي في الثلاثينات من عمرها، لفرانس برس “خفت كثيراً على بناتي”، مضيفة “أراد ابني أن يأتي بالخبز، لكني قلت له: تعال هناك قصف”.

أصر ابنها على الذهاب لشراء الخبز، وتروي المرأة التي ترتدي سترة جلدية بنية اللون “قصف علينا الجيش التركي (…) حين كان يأتي بالخبز، أسعفناه إلى مستشفى في عفرين، وهو يرقد هنا منذ ثلاثة أيام”.

وبرغم الدعوات الدولية لضبط النفس، صعدت أنقرة هجومها.

ويقول جمعة حسن حسون (56 سنة) النازح من جنديرس أيضاً لفرانس برس “خرجت مع أولادي هم سبع بنات وولدان وزوجتي بسبب القصف علينا ليلاً ونهاراً.

ويتابع بتأثر “بالكاد أنقذنا أرواحنا. نريد أن نوصل صوتنا للعالم كله، أنقذونا من هذا الوضع”.

 

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. على الاكراد او ما يسمون باختصار قسد،عليهم تسليم السلاح الذي بأيديهم للحكومة السورية، ويبتعدوا عن امريكا، بل إسرائيل. ويعودوا إلى
    رشدهم ووطنهم العزيز، سوريا.

  2. للاسف وللاسف. نحن ابطال على بعضنا ابصال على اعداءنا. ابطال عندما يقاتل الاكراد الاتراك وابطال عندما يقاتل السعوديين اليمنيين, وابطال عندما يقاتل المعارضه السوريين, وابطال عندما تقاتل داعش والجماعات الاسلاميه الجيوش العربيه. وابطال عندما يحاصر الفلسطينيين والعرب غزه. ولكن ابصال عندما ياتي الوقت لمقاتله اعداء الامه واعداء الدين من الصهاينه واليهود واعوانهم المتطرفين. كل من يقاتلون انفسهم انما هم ابصال والبطل الحقيقي هو الذي يقف امام الصهاينه وعملاءهم واعوانهم في كل مكان.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here