سورية تنتصر رغم حجم المؤامرة والتحالف التركي الامريكي

د. فايز أبو شمالة

ما أكبر سوريا! لقد شهدت ثماني سنوات من القتال الداخلي، الذي أسفر عن تشريد الملايين، ومقتل عشرات آلاف السوريين، ومع ذلك فما زالت سوريا على قيد الفعل والبقاء، لتشهد غارات مجهولة الهوية على منطقة الشمال الشرقي، في الوقت الذي تتحرك فيه قوات تركية وأمريكية مشتركة في الشمال الغربي ضمن ما يعرف بالمناطق الآمنة، مع بقاء القوات الكردية في الشمال الشرقي، وقوات روسية في الغرب، وقوات تنظيم داعش في أماكن متفرقة، مع وجود قوات إيرانية في الشرق، وقوات إسرائيلية محتلة للجولان في الجنوب، إضافة إلى عدة قواعد أمريكية!

كل هذه الدول والقوات التي تتحالف وتتناحر على أرض سوريا  من عدة سنوات، تتقدم وتتراجع على جثث السوريين، ومع ذلك فما زالت سوريا على قيد الحياة والفعل والتأثير في مجرات الأحداث في المنطقة!

فكيف لو تم توظيف طاقة سوريا كاملة لمحاربة العدو الإسرائيلي؟ وكيف لو صار تقديم كل هؤلاء الضحايا الذين قتلوا على الأرض السورية في معركة ضد العدو الإسرائيلي؟ وكيف لو كان تدمير المدن السورية وتجفيف مواردها قد تم من أجل تدمير جزء من المدن الإسرائيلية والاقتصاد الإسرائيلي والأمن الإسرائيلي؟ وما مصير هذا الكيان الهزيل؟

الدلائل كلها تشير إلى أن الكيان الصهيوني صاحب المصلحة الاستراتيجية في تدمير مقدرات الأمة العربية، وفي تشتيت الجهد العربي، وتدمير الحياة الإنسانية والسياسية لدى الشعوب العربية، لذلك فإن المقارنة بين ما لحق بالأمة العربية من دمار وخراب بشكل غير مباشر على يد الإسرائيليين، هو أعنف ألف مرة من المواجهات والحروب المباشرة مع العدو الإسرائيلي.

فإذا كان شعب سوريا قدم كل هذه التضحيات وكل هذه الدماء التي سالت على ترابه، ولم ينكسر، فكيف لو شاركت كل البلاد العربية في حرب التحرير ضد العدو الإسرائيلي، ويكفي أن يلحق بالمدن الإسرائيلية واحد في المائة فقط مما لحق بمدن العرب من خراب، كي تنتهي هذه الدولة المارقة؟

ويبقى السؤال؟ كيف عجزت دولة عظمى مثل سوريا عن محاربة إسرائيل منذ عشرات السنين؟ ومن الذي حال بين الشعب السوري العملاق وبين تدمير دولة قزمة اسمها إسرائيل؟ وكيف عجزت مصر العملاقة عن تصفية إسرائيل منذ عشرات السنين؟ وكيف ضعفت الأردن أمام إسرائيل، حتى صارت تستجدي منها شربة ماء؟

أزعم أن مدينة عربية واحدة مثل حلب  كانت قادرة على إنهاء دولة العدوان الإسرائيلي، وأزعم أن نصف دمشق وحدها كانت قادرة على تدمير دولة العدوان، وأزعم أن اللاذقية وحدها، والموصل وحدها، والقاهرة وحدها، وعمان والرياض والرباط أو الخرطوم أو عدن أو أي حاضرة عربية أخرى كانت قادرة بمفردها على تدمير دولة الصهاينة، ويكفي الاستشهاد بغزة المحاصرة خير دليل.

إن ما جرى على أرض سوريا من دمار، وما حدث على أرض اليمن والعراق وليبيا وغيرها من بلا د العرب ليؤكد أن الإنسان العربي مستهدف بالإضعاف على مفارق التاريخ، كما تم ذبحه على خرائط الجغرافيا التي رسم حدودها دهاقنة الصهاينة، قبل أن ينفذها سايكس بيكو على هيئة دول مفككة متصارعة، مشغولة بفساد حكامها بعيداً عن الرؤية الاستراتيجية القائمة على وحدة الحال، وبعد الأمة العربية عن ذل السؤال.

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. إلى كاتب المقال
    الجواب عن سؤالك لا يحتاج إلى تفكير وهو إن العرب شجعان عندما يواجهون بعضهم ولكنهم إمام أعدائهم أجبن خلق الله

  2. الى المعلق -محاضرزاستاذ جامعي فلسطيني المحترم !!! تذكرني بمملكة كنجستون (مقاطعه في بريطانيا) اعتبروها زلة لسان من ايفنكا ترامب في مباركتها للصهيوني الهوى والعقيده رئيس وزراء بريطانيا “بوريس جونسون “؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وإعلان رئيس اروكسترا سياسة الجنون فنون الناطق الرسمي لصنّاع القرار (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني) مستر ترامب شراء جزيرة غرينلاند الدنماركيه؟؟؟؟؟ وهاهي دكتورة ناصيف تعلن مملكة الجبل الأصفر كشقيقة لمملكة نيوم السليمانيه (مدينة نيوم ) خطة محمد بن سلمان ومن يدري مايدور في الخفاء من ممالك قائمه واو في مرحلة الخطوبه في اتتظار الإشهارولاننسى مشاريع الموانئ في اليمن ( مملكة الجنوب )؟؟؟؟؟؟؟؟ وكل هذا على مذبح القضية الفلسطينيه وإعلان النتن ياهو(في خطابه الإنتخابي) مملكة يهودا والسامرة بعد اعلان احتلال وضم الغور الشمالي للبحر الميت ليكمل الطوق مع الجنوبي وجبل الحمايه الشيخ والجولان ؟؟؟والأنكى مايؤشر من “حالة العروة الخريفيه ” الى النهج الجديد لصناع القرار (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني) وعملية المراجعه والإسترجاع(Feed Back) والنشاط المحموم تحت ستار الإنسانيه (الدولة العميقه الماسونيه كما لمحّ الدكتور) لقديم نهجهم الذي ضرب مستر ترامب بكافة مخرجاته (العولمة والحداثه والتنوير؟؟؟؟ والأخطر اعلان ترامب حرب الفضاء وتفجير الكتل والتيّارات الهوائيه ؟؟؟؟؟؟؟ محطه بات على المحللين والإعلاميين والباحثين والخبراء الإستراتجيين في الأمن القومي والعلاقات الدوليه التصدي لها عوضا عن الإنشغال ومساهمتهم (من حيث يدروا او لايدروا ) في عملية استرجاع أدوات النهج القديم التي باتت في حرق أدواتها ؟؟؟؟
    “وانّا لاندري أشر اريد بمن في الأرض ام اراد الله بهم رشدا”صدق الله العظيم

  3. كان الربيع العربي هو اللعنة التي منعت سوريا وغيرها من محاربة اسرائيل اما لماذا لم يحاربوا قبل ذلك فاعطني متى توقف الهجوم عليها منذ عام 1975.

  4. هل السياسة والشخصيات المهمة والمقتدرة والأكثر شأنا وأهمية بالمال والثروات و الحلفاء وإعلاميا والمناصب العالية والغالية جدا هم من دخلوا الميدان ووجهوا الألم والتحديات وكانوا قلبا وقالبا في التوجه لأعدائهم أم أناس بسطاء ومستضعفين وفقراء ومحرومين ومهمشين من الشعب أو يخدمون او يشتغلون بالمناصب حكومية بالجيش أو الأمن والنخب المثقفة في خدمة الدولة هم من عليهم التداخل والمجيء بالحلول من لا يخشون ما يتعرضون له من تعذيب ودمار وقتل وأحزان وتشريد؟ألم يقول رب العباد إنه لا يفرق سبحانه بينهم فلماذا بهذا الزمان وإن تعددت الأماكن لا نرى أحزان و تذكير لهؤلاء الشهداء والمعذبين والجرحى و المشردين وأعدادهم ملايين و أكثر بينما الإمام حفيد الرسول صلى الله عليه وسلم وأله الطاهرين والصحابة الأخيار المنتجبين تقام له كل سنة طقوس وعادات وتقاليد لطم وتطبير لا علاقة لذالك بتعويض المحرم والمظلوم و الشهيد حقه مو هيك؟

  5. يقتبس الصهيوني من تناخه ويقول بما معناه: من افاق صبحاً لقتلت، قم فجراً لقتله.
    هذا ما حصل ويحصل وسيحصل عندما تتلكأ دول العرب عن محاربته. وكلا، لا تظن ان دعم حركة او حزب مندفع الى مقاومته سيحميك من الكوارث والدمار والفقر والتخلف. المواجهة المباشرة والشاملة هي خط الدفاع الاول والاخير.

    باختصار ودون لف ودوران، كما قالها السيد حسن نصر الله: ثمن المقاومة غالٍ، وثمن عدمها اغلى.

    ويبقى السؤال: من يدفع هذا الثمن؟

  6. دكتور فايز سلام الله……
    دعكم من سوريا سيّدي فهي قادرة على أن تحمي نفسها وجيشها العربي الباسل قادر على أن يحميها ولكن ماهو قادم أسوأ من ما مضى .. ؟
    فهل سمعتم أو شاهدتم سيّدي المؤتمر الصحفي المريب ؟؟ والذي عقد في مدينة أوديسا الأوكرانية يوم 5/9/2019 وتحدثت فيه سيّدة عربية من أصول ( من الجزيرة العربية)
    تدعى دكتورة نادرة ناصيف ..؟ وتحمل الجنسية الأمريكيه ..؟ وما هو معروف عنها هي أنها ناشطة سياسية وناشطة في مجال المرأة والعمل النسوي وحقوق المرأة ؟؟ تحدثت هذه السيدة عن ميلاد دويلة ؟؟ بين السودان ومصر في بقعة محايدة من الأرض بين كل من السودان وجمهورية مصر العربيه ..؟؟ لتعلن بشكل مريب عن ميلاد هذه الدويلة ..؟؟ تحت مسمى مملكة الجبل الأصفر ..؟؟؟ هذه الملامح لاتبشر بخيروتحمل مدولات مريبه وغريبه وعلامات إستفهام كبيرة وقذرة وتفوح منها رائحة نتنه ؟؟.. من أين بدأت الحكاية………… ؟؟؟ وأين سنتتهي سيدي الله أعلم … ؟ حفظ الله شعبنا العربي الفلسطيني……؟؟ مما يُطبخ له على نار جهنم …؟؟؟
    ماذا يطبخ تجار الأفك على نار جهنم..
    إن الطاعون قريبٌ..
    أول ما يظهر نجم مثقوب..
    قلق .. يرسل أضواء مهلكة..
    وتضيء محاجر جمجمة..
    تلعب فيها الريح ب……؟؟؟؟؟
    ان كراب العالم لايغمض عيني جمجمة..
    تبحث عن وطن..
    لن يتعشى أحد بالشرق العربي على كبق من ذهب..
    صرح كبير الأفاقين أن يعقد مؤتمرا..
    بالصدفة…واللّه بمحض الصدفة كان سداسيا..
    أركان النجمة ست بالكامل..
    يا محفل ماسون ترنح طرباً..
    يا إصبع كيسنجر..
    إن الأست الملكي سداسي.. )
    *أعتذر من الشاعر مظر النواب على الأقتباس ..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here