سوريا تمنح قاسم سليماني وسام بطل الجمهورية

دمشق ـ وكالات: سلم العماد علي أيوب وزير الدفاع السوري وسام “بطل الجمهورية العربية السورية” الذي منحه الرئيس السوري بشار الأسد للفريق قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، لوزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية العميد أمير حاتمي.

وقال العماد أيوب خلال اجتماعه مع العميد حاتمي في طهران عن مناقب سليماني وأشاد بتضحياته الجسام ودوره ووقوفه إلى جانب الشعب السوري في مكافحة الإرهاب، بحسب وكالة الأنباء السورية “سانا”.

وأكد أيوب على أن اسم سليماني “سيبقى مخلدا في ذاكرة التاريخ”.

ومن جانبه شكر العميد حاتمي كبار المسؤولين السوريين “لتعاطفهم مع إيران حكومة وشعباً باستشهاد الفريق سليماني”.

وأكد على أن “طريق المقاومة سيبقى متواصلاً وأنه لولا تضحيات أبطال جبهة المقاومة ومنها القوات المسلحة السورية لكان تنظيم “داعش” الإرهابي استولى على أماكن واسعة في المنطقة”.

وجدد حاتمي التأكيد على أن إيران تقف إلى جانب سوريا في رحلة إعادة الإعمار كما وقفت معها في مرحلة الحرب على الإرهاب.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية، أعلنت في بيان لها، 3 يناير الجاري، تنفيذها ضربة بالقرب من مطار بغداد في العراق، قتل فيها قائد فيلق القدس الإيراني اللواء قاسم سليماني، بالإضافة إلى قيادات في الحشد الشعبي العراقي على رأسهم أبو مهدي المهندس، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

وردت إيران على العملية الأمريكية بقصفها قواعد أمريكية، على رأسها قاعدة “عين الأسد” بعشرات الصواريخ، ولم يسجل وقوع ضحايا.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. تمنحه وسام الجمهورية الدموية لدموي قتل الأبرياء من المواطنين السوريين العزل!

  2. الشهید حاج قاسم و رفاقه الابرار ساهمو فز تحریر بلاد الشام من الدواعش عملا الصهائنه و الامریکان

  3. نعم هو يستحق كل جوائز العالم وكل أوسمة العالم فقد انقذ العالم من الوحش الداعشي الذي أطلقته امريكا وأوربا وسلام عليه يوم جاهد وكافح ويوم استشهد ويوم يبعث حيا المجد والخلود لقاسم سليماني شهيد القدس وعاشق فلسطين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here