“سواحل الأردن على المتوسط” عنوان تساؤلات حول المشاركة في منتدى القاهرة: ائتلاف جديد يعمّق أزمة “بلوك 9” مع لبنان لصالح “اسرائيل” والحدود القبرصية مع تركيا مباشرة بعد مغادرة “بومبيو” للمنطقة.. وهل من علاقة بين “غاز الشرق” و”صفقة القرن” و”الناتو العربي”؟

 

برلين ـ “رأي اليوم” ـ فرح مرقه:

مثير جداً للانتباه وجود وزيرة الطاقة الأردنية هالة زواتي في المنتدى الذي أسسته القاهرة تحت عنوان “منتدى غاز شرق المتوسط”، ليس فقط لأن زواتي كانت السيّدة الوحيدة في صور المنتدى، ولكن ببساطة لأن عمان تمثل الدولة الوحيدة التي لا سواحل لها على المتوسط.

تواجد عمان ضمن سبع دول يؤكد ان “غاز المتوسط” (الذي قدّرته شركات متخصصة أمريكية بنحو 122 تريليون قدم مكعب) هو “محط الأنظار” الدولي المقبل، كما قد يكون “منصة” لتحالف على قواعد اقتصادية يمثل أحد أجنحة ما عرف بالناتو العربي او الحلف السني، الذي يفترض أن يسهم في المزيد من تطبيع العلاقات مع اسرائيل، ويعلن انه ضد ايران.

توقيت اعلان المنتدى بحد ذاته، بعد اقل من أسبوع على توضيح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو استراتيجية بلاده في الشرق الأوسط من القاهرة نفسها، كما بعد يومين فقط من زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للعاصمة الأردنية (وقبله بومبيو أيضا)، جدير بالاهتمام. ولكن الأكثر جدارة هو الدول المشاركة حيث مصر وإسرائيل وقبرص واليونان وإيطاليا والأردن وفلسطين.

الغاز الإسرائيلي.. وما وراءه!

التواجد الأردني، وفق الإيضاحات المعلنة يأتي لكون عمان احدى الدول المستوردة للغاز من الإسرائيليين والمصريين، الذين يصدّرون غاز المتوسط، مما يعني ان عمان وفي الحديث عن الغاز الإسرائيلي تحديداً، تقول عبر مشاركة وزيرة الطاقة هالة زواتي في المنتدى انها “لن تتراجع” عن الصفقة التي يطالب الأردنيون بالتخلي عنها.

بالمشاركة أيضاً، تضمن عمان لنفسها “مقعداً” في أي تسوية تتعلق بالأردنيين والفلسطينيين على قواعد اقتصادية في المنطقة الشمالية بعدما تأكدت الحكومة الأردنية أن الشقّ الجنوبي اقتصادياً والمتمثل بمشروع الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي لن يضمن لها أي مكان، حيث الأخير يُضمّن شركاتٍ أردنيةٍ خاصة مواليةٍ له في العقبة أي مشروعٍ يحتاج اليه ودون العودة لا للحكومة ولا لصندوق الاستثمار المشترك الذي تم تفصيله على مقاس الرياض.

هذا المقعد ليس على الطاولة المصرية بالضرورة، وإنما على تلك الأمريكية التي أتمّ اعدادها بومبيو في المناقشات مع عمان والقاهرة على الأغلب. في الصراع المذكور وأيّاً كانت الصفقة، تُهدي عمان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المزيد من الحظوظ في الانتخابات المبكرة المقبلة (نيسان 2019)، بعدما كان قد اتهمه خصومه بتدمير العلاقات مع الأردن.

من الجدير بالملاحظة أيضاً في الحلف المذكور وجود وزير فلسطيني واعتبار فلسطين كدولة مشاركة، رغم عدم الاعتراف بها كدولة كاملة في المجتمع الدولي، الامر الذي يوحي بأن التطبيع الاقتصادي للفلسطينيين قد يكون احد اهم اهداف المنتدى بشكل او بآخر.

مع إسرائيل.. ضد لبنان؟

تبدو عمان إذن منحازة لإسرائيل في منتدى استبعد ثلاث دول هامة بين اثنتين منها على الأقل أزمة غاز في المتوسط مع إسرائيل نفسها، الدول هي لبنان، وسوريا وتركيا. في هذا السياق لا تفيد العضوية المفتوحة التي اعلن عنها المنتدون لكل الدول الموردة والمستوردة والتي تعتبر كممر لغاز المتوسط، فالتاريخ يؤكد أن لبنان لن يتواجد في مكان فيه الإسرائيليون.

أزمة “بلوك 9” كما تعرف على الصراع بين لبنان وإسرائيل على حقل الغاز الذي يقع جزء كبير منه في “بلوك” بحري رقمه 9 في الامتداد البحري للحدود اللبنانية، يبدأ تأججه أساساً في العام الحالي، حيث كان وزير الطاقة اللبناني سيزار ابي خليل قد أعلن ان التنقيب في البحر المتوسط سيبدأ عام 2019، في حين هدد الإسرائيليون بعرقلة عملية التنقيب.

الأزمة الإسرائيلية اللبنانية تتأجج أساساً وبصورة مترابطة، حيث دون الحديث عن الغاز بصورة مباشرة، تتزايد التهديدات الإسرائيلية، ضد جنوب لبنان، وهو ما المح الى تأزيمه عسكرياً الوزير الأمريكي بومبيو في خطابه بالقاهرة.

بهذا المعنى، تصطف عمان- بوعيٍ أو دونه- مع أحد الفرقاء في منتدى يبدو أن إيجاده يتجاوز بالضرورة فكرتي الاستيراد والتصدير.

أما تركيا…

طبعاً قد يكون النزاع الإسرائيلي اللبناني على حقل النفط لا يساوي شيئاً أمام النزاعات الكثيرة التي تُعدّ تركيا خصماً غائباً فيها، فالأخيرة لديها نزاع تاريخي مع قبرص اليونانية (تدعمها أثينا)، نشب عنه أيضاً نزاعين مع مصر وإسرائيل حيث رسمت الاخيرتان حدوداً مع قبرص لم ترضَ عنها تركيا واعتبرتها “تسرق” مقدرات القبارصة في الجزء التركي.

بهذه الصورة، ومع الاخذ بعين الاعتبار النزاع والتنافر التاريخي بين مصر وتركيا كمرجعيتين دينيتين تطمحان بزعامة إسلامية سنّية، والذي بررت به اصلاً بعض التحليلات التعاون المصري الإسرائيلي في مجال الغاز؛ يمكن ببساطة تلمّس أن أنقرة قد تكون المعنية الأولى من المنتدى المذكور كخصم، كما ان استهداف لبنان (عبر جنوبه) بشكل او بآخر ليس بعيداً.

عمّان بهذه الصورة تكون قد وضعت نفسها بحلف يبدو تأزيمياً في علاقاته مع ثلاثة من الدول ذات المصالح المباشرة معها (سوريا ولبنان وتركيا)، ان لم تتدارك ذلك عبر إعادة التموضع في الحلف الذي يحمل شكل منتدى.

بكل الأحوال، اخذ المشاركة الأردنية على محمل حسن النية الذي بدا في نبرة افصاحات وزارة الطاقة عن كون عمان في القاهرة صححت عددا من الاتفاقيات القديمة مع القاهرة، لا يضمن لعمان البقاء في حالة الحياد مع تركيا ولا مع لبنان، فالمنتدى على الاغلب وفي الوقت القريب جداً، سيبدأ بإصدار مواقفه التي تحمل تواقيع الدول الأعضاء على غرار حلف “أصدقاء سوريا” الذي ضمن لعمان تأزماً مستمراً مع الجوار في دمشق.

بهذا المعنى، فيبدو ان عمّان اختارت معاداة الدول غير الأعضاء، وعلى الاغلب “مجاناً”، ودون فوائد حقيقية تذكر (خصوصاً مع غياب التفاصيل عن الاتفاقيات التي وقعتها الوزيرة في القاهرة)، بالإضافة الى زيادة الشرخ مع الشارع المطالب بإلغاء اتفاقية مع إسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. محمد حسن الجبوري
    لولا أن التعليق علاه اسم محمد وحسن لقلت أن صاحبه إما شلومو أو بنيامين !!!!

  2. .
    الفاضل ( الى المغترب )
    .
    — سيدي ، مع الاسف فان الجهه المتنفذه جدا التي اشير لها من حين لآخر هي التي تقف خلف هذه الصفقه .
    .
    — شركه نوبل انرجي لم تتكمن من تامين ملياري دولار لإكمال اعمال الاستخراج لمنصه الغاز التي اخذت ترخيصها من اسرائيل ،، وطلب الممولون من نوبل انرجي توفير عقد بعشره الى خمسه عشر مليار دولار بشروط اذعانيه ترتب غرامات صارمه على الطرف المشتري ولا ترتب آيه مسووليه عليها وبضمان حكومي لتوافق الجهات التمويليه على اقراض الشركه الملياري دولار التي تحتاجها ، لذلك تم تفصيل العقد الذي تم توقيعه مع شركه الكهرباء الاردنيه الحكوميه بغرامات تصل الى ملياري دولار في حال الالغاء وبكفاله من الدوله الاردنيه .!!
    .
    — ولكي لا تترتب مسووليه على نوبل انرجي لتنسحب متى تشاء من العقد ان رغبت لاحقا فلقد قامت بتاسيس شركه دفتريه محدوده المسووليه براس مال رمزي وقامت هذه الشركه الجديده بالتوقيع مع الجانب الاردني وفِي ذاك تواطوء مؤكد لانه لا يجوز ان يقبل الجانب الاردني ان بكون ملتزما بملياري دولار غرامات ان خالف الشروط مع شركه دفتريه يمكن اغلاقها بيوم واحد دون اي مسووليه على نوبل انرجي هذا اذا سلمنا بان هنالك ما يوجب توقيع عقد لا مبرر له في سوق غاز تنافسيه مفتوحه وبشروط كهذه اصلا .
    .
    — اسرائيل لعبت اوراقها بذكاء فبقيت خارج الاتفاقيه لتملك حق فرض شروط او رسوم ضخ و/ او مرور على المشتري الاردني متى تشاء خاصه وان الغاز سيمر عبر الاراضي الاسرائيليه بل تستطيع وقف او تحديد الكميات التي تمر ايضا .
    .
    — اللعبه بدات بذريعه ضروره تامين غاز لشركه البوتاس التي كان قد بيع جزء أساسي منها لشركه بوتاش كورب الكنديه بشروط اذعان ايضا تسلمت بموجبها اداره الشركه وتكشفت اللعبه بعدما وضعت بوتاش كورب خططا لبيع حصتها والخروج من الاردن لانها لا تريد ان تكون واجهه للعبه مصالح شخصيه بذريعتها .
    .
    — وكان قد تم تكليف وزير اردني سابق لكي يروج ان شركه البوتاس اي الجانب الكندي هو من دفع للتعاقد مع نوبل انرجي وإسرائيل وقام بالترويج لتلك الذرائع للتغطيه وتسويقها بين الناس كونه صاحب خبره سبق ان اضاع معها حقوق الاردن في شركه الاتصالات قبل عقدين لصالح شركه فرانس تيليكوم وهذه قصه فساد مريع اخر بالمليارات لا اريد تشتيت الانتباه بذكر تفاصيلها هنا .
    .
    — نعود لصفقه الغاز ، في البدايه اصر الممولون على ان تحوز الاتفاقيه على موافقه البرلمان لضمان التزام الحكومه بتنفيذ الاتفاقيه وبنود الغرامات وتم تكليف شخصيه برلمانيه محسوبه على الجهه المتنفذه جدا بتمرير الاتفاقيه بالبرلمان ولطمع تلك الشخصيه البرلمانية قام بمفاوضه نوبل انرجي في قبرص التي يزورها للعب القمار لياخذ اموالا اضافيه والا ماطل في تمرير الموافقه البرلمانية وتم لاحقا غض النظر عن هذا الشرط لصعوبه ضمان موافقه البرلمان وامكانيه رفض الاتفاقيه مما يربك الصفقه ووافق الممولون على كفاله الحكومه السابقه دون موافقه البرلمان .
    .
    — بصريح العباره وبعيدا عن الجانب الوطني والقومي والأمني والسياسي فهذه صفقه رتبت مخاطره اقتصاديه جسيمه دون سبب سوى الجشع الذي لا يعرف حدا و يجب ان يتم التصدي لها وكشف اوراقها والاتجاه للقضاء داخل الاردن من قبل النقابات طلبا للتفاصيل ومحاسبه المشاركين وكذلك للاتجاه خارج الاردن لمؤسسات رقابيه تعنى بالفساد مثل موسسه الشفافيه الدوليه وغيرها من موسسات الرقابيه الامميه في امريكا والمجموعه الاوربيه ضد كل من ساهم في تمرير هذه الاتفاقيه واعتبارها اتفاقيه ساقطه غير ملزمه .
    .
    .
    .

  3. من يقف وراء صفقة الغاز و من المستفيدين رجاء تفاصيل اكثر و شكرا

  4. لا تخفي مذكرات سياسين بريطانيين من حقبة القرن الماضي دواعي انشاء بعض كيانات سايكس بيكو الطارئة ، والادوار الوظيفية الموكولة لها ، ومن هنا يمكن فهم تصرفات بعض هذه الكيانات منذ نشأتها والتي كانت ولا تزال تصب في خدمة العدو الاسرائيلي.

  5. حتّى لوكانت تلك الدول عامه على ضفاف الأوسط لايجوز لها المشاركه مع الكيان الصهيوني كمغتصب لأرض فلسطين وبحرها والأنكى بني جلدتنا حيث تجاوزوا حدود الجريمه الى تحريض الغير على ارتكابها ؟؟؟ ومابني على باطل فهوباطل مهما طال الزمن وحقوق الشعوب وحق تقرير مصيرها لايسقط بالتقادم ؟؟؟؟” وليتبروا ماعلوا تتبيرا”

  6. لا يوجد شىء اسمه “حسن نية ” في السياسة .. هناك تسمبات عديدة أدق قد ننطبق جميعها هنا.

  7. .
    — هذا الاستحقاق السياسي للشطاره والطمع الذي حرك جهات مستفيده لعقد صفقه الغاز الفلسطيني المنهوب وتامين عقد الاذعان الذي يحتاجه شركه نوبل انرجي لتمويل استخراج الغاز .
    .
    — يردد الأمير الحسن درما ( لا تجتمع الاماره والتجاره ) ونحن نعلم من وراء صفقه الغاز المذله والخطره سياسيا وامنيا واقتصاديا بشروطها الاذعانيه التي تمت بناء على طلب الممولين لنوبل انرجي ، ونعرف من قاد واشرف على الفاوضات في قبرص وفِي امريكا مع نوبل انرجي ، ومن من الاتباع الذين تمت صناعتهم وتنصيبهم في مواقع لا يستحقونها تعهد بتمرير الصفقه بمجلس النواب و( تظبيط بعض النواب مقابل المعلوم ثم ذهب لنوبل انرجي مباشره وطلب زياده والا سيؤخر الموافقه بمجلس النواب ) وجرى بعد ذلك التحايل واعتبار الصفقه بين شركتين لا تحتاج لموافقه واقرار من مجلس الامه .!!
    .
    — هل يعقل ان يعمل الملك باتجاه وطني ويحمي المقدسات وأقرب الناس اليه يوظفون مواقعهم لأجل الاستفاده والسحب من رصيده عند شعبه في اسوء توقيت .
    .
    — هل يعقل ان يكون موقف مهاتير محمد اكثر مروءه من مواقفنا الرسميه ، تفهم ان نتورط في مواقف لابد منها لكن صفقه الغاز لم يكن من مبرر لها سوى الطمع والجشع والمصلحة الشخصيه .
    .
    .
    .

  8. منتدى ولد ميتاً
    ========
    زيارة مايك بومبيو تذكرنا بذيارةوزيرة الخارجية الاميركية كونداليزارايس للمنطقة عام 2006
    مناجل اقامة شرق اوسط جديد من الدول العربيه الثمانية التي اطلقت عليها اسم “تحالف الدول
    السنية المعتدلة “مصر والاردن والدول الخليجيية الاعرابية الستة المتمثلة انذاك فيم كان يعرف باسم
    مجلس التعاون الخليجي ” ؟
    وما اشبه اليو م بالبارحة حيث تلوح في هذا العام نذر حرب في الننطقة بؤرتها اسرائيل وايران على غرار الحرب
    التي يخطط لها بومبيو وجون بولتون على غرار الحرب التي اشعلتها كونداليز رايس فيم تعرف بالغزو الااسرائيلي
    للجنوب اللبناني وكانت تنتظر،بتهجة وجذلى في اسرائيل لتعلن قيام شرق اوسط جديد !
    وبقدرة قادر يمرمغ حزب الله انف اسرائيل في التراب لتهرب كونداليزا رايس تلتمس من مجلس الامن اصدار قرار
    لوقف اطلاق النار لانقاذ الجيش الاسرائيلي من الفناء والدمار بعد ان فشلت دباباته ميركافا من الثقدم امام صواريخ
    كورنيت المضادة للدبابات بايدي وزنود قوات حزب الله فكان قرا ر مجلس الامن الدولي رقم 1759وقوات اليونيفيل
    العاملة حتى الوقت الراهن ؟
    والجولان والجنوب اللبناني شمال وشرق دولة العنكبوت وغزة جنوبها جاهزة للمواجهة يابومبيو ولكن هذه المرة ستكون
    بلاقرار من مجلس الامن لان ه لنيكون بأذن الله دولة اسمها اسرائيل لانقذا جيشها ودبابته واسلحته الت ستصبح غنائم حرب
    لايران وسوريا وحزب الله وحماس والجاد الاسلامي ؟
    وعلى الباغي يا بومبيو تدور الدوائر واسأل نظيرتك رايس تخبرك اليقين ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل
    ملحوظة : سارسل تقريري هذ ا للأخوة في رأي اليو م ومربع عنواني الالكتروني مخترق والله على مااقول شهيد باسم “الواثق بالله”
    راجيا اضافة اسم احمد الياسيني الى جانبه في المربع الالكترو ني تفاولاً و امتثالا لقول رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام ” تفاءلوا بالخير تجدوه “!
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  9. ايه المقاله السوداويه دى؟
    موضوع اقتصادى تحول الى صراع ومحاور
    الناس عايزه تعيش حرام عليكو

  10. 1. ترتكز السياسة الأردنية في الوقت الراهن على خدمة مصالحها الاقتصادية كموقف سيادي لا ينفرد به بل هو أساس التعامل بين الاشقاء والاصدقاء والخصوم، فما هو للآخرين مسموح ايضا للأردن. ومن هنا فانه من غير الواقعي ان تحمل المشاركة الاردنية على انها تحالف جديد ضد أحد، خاصة بعد خسارة الرهان على الفائدة المرجوة من أي تحالف سابق.
    2. كانت اليونان خلافا لتركيا داعما صلبا للقضية الفلسطينية، وايضا لم تتدخل حتى اليوم في شؤون العرب مثل تركيا على أقل تقدير.
    3. أوافق تماما على ان تشكيل مثل هذا التجمع له أبعاد عربية في ضرب أهمية غاز قطر ، وهو موجه اقليميا الى ايران ثم تركيا، أما دوليا فمن شأن ذلك تقليص حاجة أوروبا للغاز الروسي وتجفيف جزئي لمواردها الاقتصادية وأبعد في إفشال الجدوى الاقتصادي لمرور الغاز عبر الأراضي التركية، مقابل خطوط نقل بحرية من شرق المتوسط عبر اليونان وإيطاليا.
    4. خسارة سوريا ولبنان من هذا التجمع قد يؤمل منها اقناعهم بالتخلي عن إيران والانضمام الى المجموعة المغرية لاقتصاد البلدين، وحتمية التطبيع مع العدو الصهيوني وحل قضية شبعا والجولان حسب مصالح تل أبيب.
    5. العدو الصهيوني يتالق ونحن العرب من ظلمة الى ظلام دامس….هزلت

  11. يقفون بالصف دائما مع الصهيوني . يوما بحجة مؤتمر ويوم بحجة رياضة ويوم بحجة فن ويوم بحجة الانفتاح على الاديان او الانفتاح على الثقافات . او حتى تعاون عسكري او امني او مكافحة الارهاب او الوقوف ضد تهديدات او تدخلات ايران كما يسموها وطبعا صاحب الحفلة هذه الامريكي وشغل هؤلاء ان يقفوا بالصف . قبل كانوا يستحون اليوم هم يبتسمون ويقولك لقد حان الوقت لقبول الصهاينة كجيران واصدقاء وحبايب واسياد والهه … اما ايران لا لا عندهم مشروع هذول شر هذول مجوس .
    القضية اكبر من غاز وترليونات . القضية هي جلب المسلمين جميعهم لهذه الحفلة … هناك من يريد وهناك من يستحي وهناك من يلبس القناع ولكن هذه الايام فلا داعي للاقنعة .
    فلسطين وقضية وكرامة ومقدسات وشهداء وحق وشعب محاصر مطرود كل هذا كلام انشاء قديم لم يعد تلاميذ المدارس مطالبين بحفظه فنحن نتحدث ونتطور وكذلك شرفنا وديننا ومبادئنا كلها تعلمنا امريكا علىقولة فرعون ان اريكم الا ما ارى و ان اهديكم الا سبيل الرشاد
    المعذرة . لكن دوركم في رأي اليوم كناس شرفاء قوميين ملتزمون بالقضية اصحاب مباديء واصحاب حق دوركم ان تقولوا للباطل انت باطل . دوركم ان تقولوا لمن يمد يده ويصافح الصهيوني او يبتسم بوجهه او يرفع علمه او يعترف به دوركم انت تعروه وتنتقدوه وهذا اضعف الايمان
    مشكورين

  12. ليس لنا من الأمر شيء ، مشاركاتنا في معظم الإجتماعات والمنتديات حسب التعليمات الوارده لنا وليس حسب متطلبات مصالحنا الوطنية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here