سماح خليفة: قراءة في رواية “هذيان الصمت” لمنى النابلسي

سماح خليفة

لماذا نكتب؟ ما الدافع وراء الكتابة؟

بعد تجاوز العنوان “هذيان الصمت” المثير للفضول والذي يعصف بذهن القارئ لطرح سؤال جوهري: ما نتائج الصّمت؟ كبت! ضغط! هذيان! تفريغ في مصبات خارجة عن المجرى الطبيعي للكلمة، تبدأ الكاتبة منى النابلسي روايتها بطرح أجوبة لأسئلة كثيرا ما تراود الكتّاب فتقول: “نكتب أحيانا لنشفى، وقد نكتب لنمرض بما نشتهي، ولربما تأتي الكتابة على شكل حلم……”، فهل الكتابة هي شفاء لنا أم مرض أم هروب من واقع أم حلم نسعى لتحقيقه بينما استعصى تحقيقه على أرض الواقع فنحاول تحقيقه على الورق، أم نكتب خارج إطار الذات من أجل منح القارئ واقعا وهميا قد يكون بحاجة له، ونسمح له الغوص في صفحات الكتاب لا لنخبره أسرارنا بل من أجل أن نبوح له بسره الذي يعجز عن البوح به لنفسه، أو بمعنى أن نعصف بذهنه؛ ليشارك في الحدث ولا يكتفي بأن يكون متلقيا، هل أرادت أن تجر القارئ لاكتشاف ذاته وقشع الضباب عن فضاء روحه ليكتشف أسرارها المخفية تحت ستار الصمت ليتنفس الصعداء؟

لغة الكاتبة شاعرية متمكنة بليغة في تعبيراتها، سردها محكم منساب بأريحية للقارئ بشكل مؤثر مشوق مستفز لعواطف القارئ عاصف لذهنه، وتفعّل الكاتبة عنصر التشويق من بداية روايتها؛ فحبكتها مركزية ليست نمطية لم تبدأ بتسلسل طبيعي للأحداث فهي تعلن للقارئ أنها ستبوح بالسبب وراء اعترافاتها الالكترونية على صفحتها الفيسبوكية “هذيان الصمت” أمام الملأ وتظل تستدرج القارئ لمعرفة القصة التي تؤدي به إلى الانسياب مع الأحداث حتى النهاية ص 8″هذه المرة أهجم على الصفحة بشوق أكتب فيها نهايتي معك…سأتنازل عن الفضيلة…في بلاد تقدس الصمت…أدعو كل من أعرف للانضمام…لأجتاز ألمي إلى البوح…سأدهشك”……ص73 “أفرغ إلى الله أمر بين يديه أنني أخطأت ولكن كان خطئي تحت فرط الألم والخيبة” دون أن توضح ما هي الخطيئة.

في هذه الرواية وجع أنثوي عميق حين تكتشف البطلة الساردة أنها ليست هي وأن ثمة هناك خيبة وهم صمت ألم صرخة مكبوتة وكأني بها تريد أن تقول: “أطلقوا سراحي لأكون ما أريد، لا أريد وصاية من أحد”، وهذا ربما هو صوت كثير من الإناث في مجتمعنا الشرقي.

تتناول الكاتبة في روايتها عدة قضايا اجتماعية ثقافية تاريخية من زاوية المرأة التصويرية، المرأة الشرقية التي تسعى للتحرر من القيود المحيطة بها والتحرر من القيد الأكبر ألا وهو ذاتها المهزومة فلا تنجح، وتبقى دعوة للمحاولة:

* أشارت الكاتبة إلى معاناة أهل القدس 1.الداخلية بسبب الثقافة السائدة لدى شريحة كبيرة من “المتدينين” “المتأسلمين” المتشبثين بالعادات والتقاليد حول مفهوم الزواج وطبيعة العلاقة الزوجية في تسعينيات القرن الماضي، فأظنها تقسو عليهم ربما حين تقول ص71 “القدس مزيفة أهلها مزيفون …” “كم أرهقتني بنية المكان الاجتماعية المعقدة، فالناس هنا لا مكان بينهم للصدق كلهم يحذرون كلهم” 2.المعاناة الخارجية بعد انتفاضة الأقصى فمن خارجها لا يستطيعون دخولها إلا بتصريح، والالتفاف حول الحواجز ص106 وأما من هم من رام الله أو غيرها يحتاجون للم شمل.3- ومعاناة المرور على الحواجز لحملة الهوية الخضراء ص118.

* الشبكة العنكبوتية التي تصبح ملجأ الصامتين ليفرغوا  ثقل صدورهم بالبوح على صفحات الفيس وبالتالي إشارة إلى خطورة الفيسبوك كوسيلة للتنفيس عن ضغوطاتنا وهمومنا في لحظة ضعف والتي قد تؤدي إلى تفكيك عائلات وخسارة الذات قبل خسارة الشريك لعدم جاهزية الشخص لاتخاذ القرار في لحظة ضعف كما حصل مع بطلة الرواية عندما اكتشفها زوجها ولم تستطع اتخاذ قرار في النهاية “لإننا نبوح بما لا نستطيع البوح به في الواقع بسبب الخوف والعيب والعادات والتقاليد والنصيب…”

وكذلك جهل الفتيات بأمور الفيس قد تجعله شرك للإيقاع بهن في أمور لا تحمد عقباها، فالبطلة صنعت صفحة على الفيس منبثقة من صفحتها الشخصية مما جعل تامر يعرف من هي ببساطة بينما هي مستغربة كيف استطاع أن يعرف أنها من تبوح في صفحة الهذيان، وكذلك الأساليب التي قد تنطوي على الفتيات من شباب الفيس فتامر مثلا قال لها في البداية عندما سألته: كيف عرفت؟ “قلبي دليلي” وكان لذلك تأثير كبير عليها بضخ الوهم في قلبها.

* تحاول الكاتبة طرح فلسفة حول “الحب”  – فتتحدث عن ميلاد الحب وموته ص7 “وكما يولد الحب في لحظة مبهمة ولأسباب لا علاقة لها بالمنطق فإنه يموت كذلك في لحظة مبهمة ولأسباب لا ندرك كنهها”. – أثارت تساؤلات حول مفهوم الحب عندما قالت ص34″يزهر الحب في قلوبنا بينما يذبل الحب الحقيقي بحكم الاعتياد” وتعود لتناقض نفسها “ما هو الحب إذا لم  يكن شخصا اعتدت حضوره في حياتك حتى صار رحيله موجعا كالقتل؟”

* تنقل الكاتبة مشهدا تاريخيا مهما في المعتقلات الإسرائيلية وتورد مصطلح “الزوايا” ص24 في السجن وهي محاكم وطنية إسلامية في زوايا الخيام في المعتقلات الإسرائيلية؛ لمحاكمة من تشك في أمانتهم الحزبية من أبناء الحركة، وأيضا التعبير “طِرت” يستخدمها من يستنجد بإدارة المعتقل للحماية من المعتقلين باعتباره خائنا.

* ضياع المرأة العربية الشرقية التي تحكمها العادات فتفقدها حضورها الحقيقي وإشباع جوعها العاطفي التي تعاني منه ويجعلها تنتظر إي مصدر عابر لإشباع هذه العاطفة  كالفيس والمسلسلات التركية، وتورد أسباب ذلك وهي: 1.الزواج المبكر للفتيات وتشوش الرؤية لديهن في هذا السن المبكر حتى ليختلط الامر عليها في ماهية مشاعرها هل الدافع حب أم جوع لعاطفة غير مشبعة أم تعاطف بسبب ظروف معينة، فتروي البطلة أنها لم تستطع التحديد هل تحبه أم لا”هل هذا حب؟” فهي كانت متعاطفة مع أيمن (زوجها) لظروف حبسه ص10 ص11. 2-قضية مهمة جدا وهي الجفاف العاطفي التي يعاني منه أفراد بعض العائلات والتي تدفع بهم إلى إشباع هذا الجفاف من المنابع الخطأ، فهي في فترة انهيار زواجها كانت تعترف “أتدري يا أيمن لماذا يدهشني تامر لأنه لطيف إلى حد يشعرني بالطمأنينة ولا يهمني بعدها ماذا تكون نواياه تجاهي”ص12. 3- فترة الخطوبة تكون الفتاة متعطشة للحب والحنان والاحتواء بينما الرجل مدفوعا برغباته الجنسية وهذا يخلق عدم انسجام وتنافر زوجي بينهما عكس الظاهر للعيان فالرجل بياع كلام وهم؛ للحصول على غايته فينتهي تدفق الحب والعاطفة بمجرد إشباع غريزته الجنسية. 4-التباين في نظرة الزوج للزوجة قبل الزواج وبعده مما يثير حنق الزوجة، فأيمن زوجها كان يقول كلما تأخرت: “أحب حضورك المتأخر لأنه يصنع المفاجأة” بينما بعد الزواج أصبح يعيب عليها تأخرها بشكل مستفز(ص)29. 5-المآخذ التي تؤخذ على المرأة الشرقية وهي تحرّجها من إبداء انكسارها وحاجتها العاطفية من زوجها مما يعقد العلاقة بينهما ص29. 6-تخبط المرأة الشرقية غير الناضجة في هويتها العاطفية فهي لا تستطيع أن تميز الحب في حياتها، بطلة الرواية تبدي فرحتها بانعتاقها من زوجها وتارة أخرى مدى اشتياقها له حيث تقول ص29 “انطلقت بحرية أخيرا”. 7- ضعف المرأة وترددها في اتخاذ القرارات ص23 فالبطلة عاودت الاتصال بزوجها أيمن مرة أخرى وهي تعترف لنفسها باشتياقها إليه أحيانا بل تتمنى لو يعودا لكن الطلاق حصل. فإذا لم تكن المرأة تتحمل الانفصال عليها أن تعترف بذلك ص50″إذا عدت إليك لعدت من أجل أبنينا بتول ومحمد”. ثم تشير إلى نتائج أو سلبيات ما سلف وسلبيات الزواج التقليدي: وهي الهزيمة المصاحبة للذات ص44 نبدأ حياتنا العاطفية بهزيمة نكراء لا نبرأ منها أبدا، بعد أن سمعت أختها تقول: “تمالكي نفسك تظاهري بالسعادة دعيه يهزمك”، ثم ص45 تحدثت عن ليلة الزواج الأولى لزوجين تقليديين ليس بينهما عاطفة متبادلة “وانت في الفراش فكري بشيء آخر”

* أجمل ما في المرأة الأمومة وروعة الأطفال، وأبشعها والذي ربما هو ما يميز النساء الشرقيات هو جلد الذات ولوم أنفسهن لما يحدث مع أولادهن أو ربما العائلة فهي دائما تعتبر نفسها مقصرة ص31 “لم أكن أما صالحة بما يكفي لأحمي أسرتي من الانهيار”

* تأثير العلاقات بين المراهقين على تحصيلهم الدراسي ومستقبلهم، فقد تدنى مستوى تحصيل بطلة الرواية بشكل ملحوظ مما أدى إلى طلب المديرة منها إحضار ولي أمرها ص36.

* تحدثت عن الفرق بين المرأة الذكية والزوجة الذكية فالمرأة الذكية تعشق وتشتهي بينما الزوجة الذكية تشعر الرجل الشرقي بالقرف لكي لا يعيش أمجاد رجولته بحضرتها، ثم تورد مرة أخرى أن عليها أن تتظاهر بالغباء أمام زوجها الشرقي لإسعاده فتقول : “بلادنا تذكر النساء بأن سعادتهن تكمن في إسعاد أزواجهن وأن تكون كالشمعة ” و”أن الأوطان التي تُكرر دائما أن وراء كل رجل عظيم امرأة هي أوطان خادعة” ص47،48.

* الوصاية القسرية من قبل الرجل على المرأة ص61 تتحدث عن نمطية المرأة السائدة في مجتمعاتنا والتي تستظل بظل “المتأسلمين” بأن المرأة عليها أن تحرص على سعادة زوجها حتى لو كان على حساب سعادتها وراحتها، وهي تعتبر نفسها لم تكن ناضجة ونضجت ولكن بعد فوات الاوان، “المرأة في بلدي لا تبلغ سن الرشد فهي دائما في وصاية احد”ص110

* الأمور التي تقتل العلاقة الزوجية: الرتابة، الروتين، الاعتياد، فقدان عنصر الدهشة، مبيحات المجتمع الشرقي للرجل أمور يحرّمها على المرأة، فالرجل المغترب يشرع لنفسه العلاقات ويترك زوجته وحيدة تعاني صقيع الحب والهجران العاطفي ص80، فأيمن كان على علاقة بمروة ص114 بينما أنكر على زوجته مجرد محادثة مع تامر(زلة)ص87.

* مقارنة العلاقات في المجتمعات الغربية (بسيطة غير معقدة) ص83 بالعلاقات في مجتمعاتنا الشرقية (مقيدة مظلمة ظالمة)

* دور الزوجة حسب المعتقدات الشرقية والأفكار والمبادئ المختزلة توضح أن المشكلة ليست في أيمن ولا زوجته وتختزل في التالي “إذا نظر إليها أسرته….” بينما الواقع أن الفتاة تكبر على قصص سندريلا والأمير والقصص العاطفية الرومانسية، وترى الكاتبة أن المرأة التي لم تغضب زوجها (لمدة عشرين عاما حسب الرواية المتوارثة) هما زوجان لم يخوضا نقاشا لعشرين سنة فلا يمكن أن لا يختلف اثنان لأكثر من عشرين سنة إذا لم يكن بينهما أي شأن مشترك من الأساس ص143، فالحقيقة التي أدركتها أنهما ضحايا مجتمع يشبعنا أحلاما لنبقى جوعى ص144.

تنويه: لم تتحرر البطلة في الرواية من الصمت بل دفعت ثمن الشروع بالبوح حتى ظلّت تحتفظ بصمتها صارخا، ولم تذكر اسمها ولم يشار له وكأنها تريد بذلك استمرارها في التيه وفقدان هويتها.

رواية “هذيان الصمت” للكاتبة: منى النابلسي، تقع في 148 صفحة صادرة عن المكتبة العربية للنشر والتوزيع، زمن النشر 2018، زمن أحداث الرواية 2013.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here