سليم البطاينة: مخاوف الاردنيين القادمة

سليم البطاينة

لا اعتقد حتى هذه اللحظة أن أحد يستطيع ان يتنبأ بعد اعلان صفقة القرن إلى اين تسير الأمور ، وهل من الممكن ان نتصور بعضًا من السيناريوهات الممكنة القادمة ، علماً بأن كثيراً من النخب السياسية والفاعلين الرئيسين ليس لديهم تصور صحيح أو حتى معلومات متوفرة بين أيديهم ففي غضون أيّام قليلة انقلبت الأجواء السياسية داخل الأردن وخارجه بحيث أصبح الأردن على صفيح ساخن فالأحداث التي تجري حوله بعلمه أو بدون علمه ليست ببعيدة عن واقع جديد بدأ يتشكل في الأردن واقع مليء بالأحداث المتسارعة والمفاجئة فبعض من الدلائل والمؤشرات صدرت في أوراق خاصة تدل على أننا امام تغير سَيَطال المشهد السياسي والاجتماعي وهيكل الدولة القادم.

فأنا للحقيقة فزع مما تخبئه لنا الأيام القادمة ، فعلى ما يبدو انها تخبىء ما لا تظهره وما لا نرتجيه والذي نرتجيه قد يحصل عكس ما نُحب ان يكون فاللأسف فحتى الآن ما زال هناك من يستخف في عقولنا ويعمل جاهداً على تحويلنا من فاعلين إلى مفعول بِنَا ، ويريد منا أن نعيش خارج التاريخ والجغرافيا فالاردنيون لم يعد يشغلهم اليوم ركوب قارب النجاة ، بل هو كيفية الوصول إلى شاطىء آمن و أصبحوا اليوم مسكونين بالخوف ، ذلك الخوف الذي يطاردهم بشكل دائم وبات يسكن قلوبهم إنه الخوف من كل شي ومن أي شي فهناك من يصم أذنه عن سماع صراخهم فهم يبحثون عن وطنهم الذي تم وضعه في مسرحيات وتمثيليات فلا يجدونه.

فالخوف الآن من ان نكون أمام فخ قادم لا نعرف شكله ؟ فقد بدأت أحاجي الألغاز بشأن الهوية وفي تحديد معنى أكثر وضوحاً لكلمة وطن وانتماء فالمستقبل يعيش في بطن الحاضر والحاضر مليء بما يسرّ ولا يسرّ ، وتحليل الماضي يقدم لنا مفاتيح الحاضر فالأيام والسنوات الماضية علّمتنا أنّ أهم منعطفات الواقع الاردني كانت عبارة عن مفاجآت لم يتنبأ بها احد ؟ وهذا ما يجعلني أقول اننا بحاجة الى وضوح في الرؤية ومكاشفة لتبديد الهواجس الموجودة عند الناس (فهل المملكة هي أردنية ام هاشمية ام مملكة عربية هاشمية ؟ وهل التلفزيون هو اردني ام تلفزيون المملكة ؟ وهل هناك كونفدرالية مع شعب بدون أرض؟ ام فيدرالية وجيش موحد؟) وهذا لا يحتاج إلى مهارة بمقدار ما يحتاج وعيًا بما جرى ويجري حاليًا وما تم الاتفاق عليه سابقًا فالأمر بات يتطلب إدارة سياسية متكاملة وقادرة على استيعاب المتغيرات القادمة.

فالاستقرار الديموغرافي في الأردن حافظ على ثباته طوال عقود مضت لأنه كان ملائماً للتاريخ والجغرافيا فهناك غرف مغلقة تعمل ومنذ فترة من الزمن على هندسة الديموغرافيا فالأيام القادمة ستكون حبلى بالكثير من المتغيرات والأحداث والخوف من حسابات سياسية أتت من خارج الصندوق ستُفرض علينا سواء شئنا أم أبينا فهناك إجماع لدى الغالبية بأن هناك شكلاً جديدًا للأردن يصاحبه خارطة سكانية جديدة.

فالمراحل المهمة في تطوير الجغرافيا الأردنية كان أهمها قرار فك الارتباط عام ١٩٨٨ ، وكان عبارة عن اعادة الجغرافيا الى حدودها مع الاحتفاظ بالديموغرافيا القادمة من الضفة الغربية ففكرة الكونفدرالية بالأساس صهيونية طُرحت من قبل هرتزل ومن بعده بن غوريون اللّذان كانا يعتقدان أن مستقبل الفلسطينين فقط في الأردن وان يهودا والسامرة هي ارض الميعاد ، وهذا له باعتقادي بعد ديني يهودي توراتي.

نائب اردني سابق

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. حكام العرب حمقى منذ ١٥٠ سنة
    يعينوا من الخارج
    ولو وظفنا او عملنا بالدين نحن فى رفعة
    الان. ان الرسول صلى الله عليه وسلم
    لم يجعل الحدود بين الولاة
    وقامت الدوله الاسلامية وبدون حدود. سياسية

    ماذا لو كان هناك بنك مركزى واحد للعرب جميعا
    وتصبح هذه الدول بدون حدود وافرادها يتنقلون بسهوله اينما شاؤوا
    وحكامها ولاة
    يرجعون لشخص وأحد
    وزير خارجية واحد للعرب. ثم يضم اليهم باقى الدول الاسلامية.نكون قد وحدنا العرب والمسلمين .وبدون مسميات تخيف الغرب. وقتها الامريكى يتمنى ان يعيش بهذه الدولة. هذه مجرد افكار يطورها اهل العلم والحل والربط

  2. … الأردن يقف بين دائرتين، دائرة المأساة الفلسطينية و الاضماع الإسرائيلية. و دائرة الأوضاع الاقتصادية الصعبة.
    لأ يوجد تحرك سياسي، حالة اللا حرب و اللا سلم تعني قبول الأمر الواقع من طرف الولايات المتحدة الامريكية(إدارة ترمب) و واستقرار الأردن يجب الحفاظ علية ،، حمى الله الأردن من الحاقدين و (مافيات الاتجار في البشر الإمبريالية)،

  3. الفاضل سليم البطاينه
    استوقفتني آخر جمله في المقال،

    سوف يزول الاعتقاد ويصبح يقينآ عندم قراءة اسفار العهد القديم الخمسه الاولى- التكوين،الخروج، اللاويين، العدد، التثنيه- ثم اسفار موسى – يشوع(يوشع بن نون )، القضاه، راعوث وما يتبع ذلك.

  4. سيدي الفاضل من المؤكد تماما ان تصفية القضيه وطمس الهوية الفلسطينيه يجري على قدم وساق بوجود قيادة فلسطينيه او بدون وجودها والخيار الاردني في الفيدراليه او الكونفودراليه خيار مطروح ولو متأخرا بعد اكتمال عملية الفصل عن السكان الجارية على ارض فلسطين اما هنا في الداخل فاالامور تترتب شيئا فشيئا وبتنا نسمع ان لايوجد لاجئين في الاردن وان سكان مخيم غزه هم فقط الاجئين !! وان كل من يحمل رقم وطني هو اردني ! اذن الدوله تقرر ما يملى عليها والشعب ملتهي في لقمة عيشه ويفكر في تحسين اوضاعه !! وال سعود يقودون العرب نحو الهاويه وفلسطين والاردن كبش الفداء من اجل عداء ايران .

  5. يا سيدي لا تفكر ولا تغلب حالك انا وانت وكل من يقرأ ويكتب فاهم تماما اللعبة حكامنا باعونا منذ زمن طويل ونحن الان نعيد اكتشاف هذه الحقيقة ثم من قال اننا كنا في يوم من الايام فاعل ؟؟؟ نحن يا سيدي الطرف المفعول به دوما وسنبقى كذلك حتى يغير الله ما في هذه النفوس

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here