سليماني يجتمع مع موالين لإيران في دولة عربية ويوجه الفصائل المسلحة الموالية لإيران في سوريا للاستعداد لحرب محتملة ضد الولايات المتحدة

طهران ـ الاناضول: ذكرت وكالة “الأناضول” التركية أن قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، وجه الفصائل المسلحة الموالية لإيران في سوريا للاستعداد لحرب محتملة ضد الولايات المتحدة.

ونقلت الوكالة التركية الرسمية، يوم أمس الجمعة، عن مصادر محلية قولها إن “سليماني وصل مدينة البوكمال الواقعة في ريف دير الزور جنوب شرقي سوريا، عند الحدود مع العراق، حيث زار، وسط إجراءات أمنية مشددة، معسكرات الجماعات التابعة لإيران، للقاء المستشارين العسكريين للحرس الثوري وقيادات مختلف تلك الجماعات”.

وأفادت الوكالة، بأن “سليماني طلب من هذه الفصائل التجهيز لحرب محتملة مع الولايات المتحدة، مؤكدا عدم وجود أي خلاف مع حكومة دمشق بهذا الشأن، على حد قول المصادر.

كما زار قاسم سليماني، حسب الوكالة، محطة T2 النفطية الواقعة في بادية دير الزور الشرقية، على خط النفط الواصل بين سوريا والعراق، مشيرة إلى أن “زيارة سليماني إلى سوريا تزامنت مع استئناف واشنطن تدريب عناصر “الجيش السوري الحر” في قاعدة التنف جنوب سوريا، بعد توقف دام نحو عام”.

وتأتي هذه الأنباء على خلفية تصعيد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران في المنطقة، ما يثير مخاوف من إمكانية اندلاع نزاع عسكري واسع النطاق في الشرق الأوسط.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. إلى الأخ جميل
    جزيل الشكر والإمتنان على مشاعركم النبيلة ووقوفكم مع الشعوب المستضعفة في الخليج
    نتمى اليوم الذي تعلن في أمريكا الحرب على إيران
    ولكنها أجبن من أن تبدأ حرب تعرف أنها نهاية وجودها في الخليج الذي تسرق خيراته

  2. امريكا تحاصر الشعب السوري بحجة ايران
    البلاء من امريكا السعودية ايران
    ارفعوا ايديكم عن سوريا

  3. محمد عايض النقيب
    ثق في الله ورسول الخميني أخطر نظام ولا يزال يشكل خطراً مميتاً على العرب وإيران نفسها

  4. ايران تمثل خطرا على اسرائيل وعلى المصالح الامريكية في الشرق الاوسط ، ولكن امريكا حرفت مسار هذا الخطر نحو دول الخليج لتدفع دول الخليج نفقات مواجهة هذا الخطر

  5. نحن جاهزين باذن الله وسوف يرون عبيد امريكا واسرائيل كيف يكون الرد صواريخنا موجهة تنتظر دعسة زر لا اكثر ولا اقل من العراق الئ سوريا واليمن ولبنان والبحرين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here