سلطنة عُمان تهاجم المجتمعين في مؤتمر برلين: أطراف المؤتمر اجتمعوا لحماية مصالحهم وليس لحل النزاع الدائر في ليبيا

دافوس- وكالات: قال وزير خارجية سلطنة عمان، يوسف بن علوي، اليوم الأربعاء، إن “أطراف مؤتمر برلين الأخير حول الأزمة الليبية اجتمعوا لحماية مصالحهم، وليس لحل النزاع الدائر في البلاد”.

وأضاف بن علوي، أثناء جلسة حوارية في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، حول النزاعات بمنطقة الشرق الأوسط، “الشعور الذي ينتابنا هو أن الأطراف المعنية بهذه المواجهات والنزاعات لا تريد أن تجد حلا لها بل تريد أن تديرها”، وفق ” سبوتنيك”.

واستطرد: “حتى الذين اجتمعوا في برلين فعلوا ذلك بغية حماية مصالحهم وليس لإيجاد حل”.

وانعقد مؤتمر برلين، الأحد الماضي، برعاية الأمم المتحدة بعد أن أعلن كل من الجيش الوطني الليبي، وحكومة الوفاق الوطني التزامهما بوقف إطلاق النار اعتبارا من منتصف ليل 12 يناير/ كانون الثاني الجاري، استجابة لمبادرة تقدم بها الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان.

ودعا البيان الختامي لمؤتمر برلين جميع الأطراف إلى الامتناع عن أي أنشطة تؤدي إلى تفاقم النزاع أو تتعارض مع حظر الأسلحة الأممي أو وقف إطلاق النار، بما في ذلك تمويل القدرات العسكرية أو تجنيد المرتزقة، كما دعا البيان، مجلس الأمن الدولي إلى “فرض عقوبات مناسبة على الذين يثبت انتهاكهم لإجراءات وقف إطلاق النار، وضمان تطبيق تلك العقوبات”.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. الحل هو سجن حفتر والسراج وكل معاونيهم وجمع القبائل على رجل واحد منهم يكون ولائه للشعب الليبي وارض ليبيا فلا خير فيمن يستنجد بالغريب على ابناء وطنه

  2. يا سيدي معالي الوزير
    هل هم في العراق والخليج وسوريا من اجل مصالح هذه الدول ارجوكم الكل يعلم ما سبب وجودهم

  3. صدقت سيادة الوزير، الكل يعمل لمصلحته و لا أحد يعمل على إيجاد حل للمشكلة. أشعر لأول مرة بصدق تصريحك و صدق حرصك على ليبيا.

  4. الحل في عودة سيف الإسلام للمشهد السياسي وإدارة شؤون القبائل وتوحيدها في ليبيا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here