سقوط صاروخ في كابول عشية ذكرى هجمات 11 أيلول في أول حادثة من نوعها منذ إعلان ترامب أن المحادثات مع حركة طالبان باتت بحكم “الميتة”.. و الهجوم الأميركي على طالبان سيستمر وسيكون “أقوى”

واشنطن – كابول- (أ ف ب) – حذر الرئيس دونالد ترامب الأربعاء من أن ما يصفه بأنه هجوم عسكري أميركي لم يسبق له مثيل على طالبان في أفغانستان سيستمر، بعد خمسة أيام فقط من إلغاء محادثات السلام مع هذه الحركة.

وقال ترامب في حفل بمناسبة الذكرى الثامنة عشرة لهجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر، إن القوات الأميركية “ضربت خلال الأيام الأربعة الماضية (…) عدونا بصورة أقوى مما تعرضوا له من قبل وستستمر في ذلك”. وقال إن الأمر بشن الهجوم صدر بعد أن ألغى محادثات السلام السرية مع طالبان في نهاية الأسبوع ردا على هجوم أسفر عن مقتل جندي أميركي الأسبوع الماضي.

سقط صاروخ على مجمع وزارة الدفاع الأفغانية في العاصمة كابول في ساعة مبكرة الأربعاء المصادف للذكرى ال18 لهجمات 11 أيلول/سبتمبر في الولايات المتحدة، دون أن يؤدي ذلك إلى إصابات، وفق مسؤول.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي في بيان إن “صاروخا سقط على جدار في وزارة الدفاع، ولم ترد تقارير عن إصابات”.

وسقط الصاروخ بعيد منتصف الليل.

وهذه أول حادثة من نوعها في العاصمة الأفغانية منذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب في نهاية الأسبوع أن المحادثات مع حركة طالبان والهادفة لتمهيد الطريق أمام انسحاب أميركي من افغانستان، باتت بحكم “الميتة”.

والثلاثاء توعدت  بمواصلة القتال وحذروا من أن واشنطن ستندم لتخليها عن المفاوضات.

في 11 أيلول/سبتمبر 2001 أدت هجمات على الولايات المتحدة إلى غزو بقيادة أميركية لأفغانستان، ما أدى للإطاحة بنظام طالبان.

والأسبوع الماضي تعرضت كابول لهجومين تبنتهما طالبان، أوديا بحياة أكثر من 24 شخصا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here