استهداف السفارة الأمريكية في وسط بغداد بخمسة صواريخ وإصابة ثلاثة مدنيين.. وميركل وماكرون وجونسون يتفقون على العمل “لخفض التوتر” في الشرق الأوسط

بغداد- برلين- الأناضول- (أ ف ب): أفاد مصدر أمني عراقي، بأن خمسة صواريخ سقطت داخل المنطقة الخضراء وفي محيطها على مقربة من السفارة الأمريكية وسط العاصمة بغداد، ما أدى لإصابة ثلاثة مدنيين.

وقال نقيب في شرطة بغداد، للأناضول، إن مجهولين أطلقوا خمسة صواريخ كاتيوشا سقطت داخل المنطقة الخضراء وفي محيطها على مقربة من السفارة الأمريكية.

وأضاف المصدر، طالبا عدم نشر اسمه، أن أحد الصواريخ سقط على منزل في الجهة المقابلة من السفارة الأمريكية ما تسبب بإصابة 3 أفراد من الأسرة.

وأشار إلى أن السفارة الأمريكية أطلقت صفارات الإنذار.

وهذه الليلة الثانية على التوالي التي يتم فيها استهداف السفارة الأمريكية، حيث سقطت قذيفتان صاروخيتان في محيط السفارة ليلة السبت ما تسبب بإصابة ثلاثة مدنيين.

وتأتي هذه الهجمات عقب مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني والقيادي في الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس في غارة جوية أمريكية قرب مطار بغداد الجمعة.

وكانت إيران وفصائل مسلحة موالية لها من العراق ودول أخرى قد توعدت بالانتقام واستهداف أهداف أمريكية في المنطقة.

وفي وقت سابق السبت، دعت كتائب “حزب الله” العراقي قوات أمن البلاد بالابتعاد مسافة ألف متر عن أماكن تواجد القوات الأمريكية بدءاً من مساء الأحد.

ومن جهة أخرى، توافق قادة ألمانيا وفرنسا وبريطانيا الأحد على العمل معاً من أجل احتواء التوتر في الشرق الأوسط إثر مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني في غارة أميركية في العراق، وفق ما أعلن متحدث باسم الحكومة الالمانية.

وقال المتحدث بعدما تشاورت أنغيلا ميركل هاتفيا مع ايمانويل ماكرون وبوريس جونسون، إن “المستشارة والرئيس الفرنسي ورئيس الوزراء البريطاني توافقوا على العمل معاً لخفض التوترات في المنطقة”.

وأضاف أن القادة الثلاثة “متوافقون على أن نزع فتيل التصعيد هو أمر ملح”، متابعاً أنّ “إيران مطالبة بإلحاح باظهار ضبط النفس في الظروف الراهنة”.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. نفس اللعبة: المطالبة بضبط النفس بعد تنفيذ جريمة القتل… هكذا كان الامر بعد مقتل القائد ابو العطا – الجهاد الاسلامي قبل عدة اسابيع .. المطالبة من الضحية السكون والخذلان.. هذه الدول الثلاث لم تدن تصرفات امريكا بقتل اهم جنرالات ايران. يعني انتهي الامر ومطلوب التهدئة. ستصحو حركة حماس غدا او بعد غد على قتل الستوار ومن ثم المطالبة بالتهدئة. القادة الاسرائيليين يعلنون كل يوم عن عودتهم الى الاغتيالات ولم نسمع دولة غربية تندد بهكذا اعلان. كلهم شركاء بالجريمة

  2. سوف ينقلب السحر على الساحر
    تطرد امريكا من العراق
    الشعب العراقي اتضحت له الصورة
    دول الخليج انكشفت حقيقتهم وحتى قطر وعمان
    تطبيع مع الصهاينة
    الْخِزْي والعار من يضع يده في يدهم
    ويتآمر على البلد مع المحتل الامريكي

  3. لا يحق لرئيس الوزراء البريطاني جونسون جونسون قول كلمة واحد ولا حرف واحد و السبب هو انه ايد اغتيال الجنرال قاسم سليماني و قال عنه
    انه كان يشكل تهدد للمصالح الامريكية و البريطانية منها في المنطقة !
    اما الغرب المنافق فهو لا حول ولا قوة له و امره بيد امريكا و امريكا تقول لهم ماذا تقول امام الفضائيات و الصحف العالمية ( انهم يتفقون على العمل لخفض التوتر” في الشرق الأوسط ) هههههههه
    و يا ترا اين كنتم قبل ان تبداء امريكا هذا التوتر يا ايهل الغرب المنافقين المجرمين الارهابيين و انتم تشهادون احتلال فلسطين منذ 1948 ؟؟؟

  4. اول الغيث قطر !
    صواريخ (زلال) حوثية !
    والآن صواريخ (مجهولة ) عراقية على سفارة الشر في بغداد !
    (وعلى نفسها جنت براقش) …..
    ياترامب انت أخذت النصيحة من رأس الثور ….
    فلنرى ما هو قادم إليك واليه ….
    فهذا اول الغيث والقادم أعظم وأشد !!

  5. لا لضبط النفس بعد كل الذي أقدم عليه المعتوه من جريمة موصوفة هو يتباهى بها و يَتَبَجَّل !!…
    كان عليكم أن تُلجموا المعتوه قبل أن يُقدِم على تهوُّره يا ثالوث الشر و النفاق و العنصرية ، خصوصا و أنتم تعلمون جيداً على أنه مجرد أحمق و معتوه قد يُقبِل بسلوكه الإجرامي على إشعال فتيل حرب عالمية ثالثة !!…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here