سفينة مهاجرين جديدة تابعة لجمعية خيرية ترسو في لامبيدوسا على متنها 41 مهاجرا في تحد آخر لوزير الداخلية الايطالي ماتيو سالفيني 

روما (أ ف ب) – رست سفينة إنقاذ تابعة لجمعية خيرية في أحد موانئ جزيرة لامبيدوسا الإيطالية على متنها 41 مهاجراً تمّ إنقاذهم في عرض البحر، هي الثانية التي تتحدّى محاولات وزير الداخلية اليميني المتطرّف ماتيو سالفيني إغلاق الموانئ الإيطالية في وجه المهاجرين.

وعلى رصيف الميناء، كان هناك حضور كثيف للشرطة بانتظار السفينة “أليكس” التابعة لمنظمة “مديتيرانيا” والتي ترفع العلم الإيطالي، ولم يُسمح لا لطاقمها ولا للمهاجرين وطالبي اللجوء على متنها بمغادرتها.

وكتب سالفيني على تويتر “لا أسمح بأيّ رسوّ لمن يهزأون تماماً بالقوانين الإيطالية ويساعدون المهرّبين”.

والشهر الماضي، وقّع سالفيني مرسوماً يفرض غرامات تصل إلى 50 ألف يورو (57 ألف دولار) على قبطان ومالك ومشغّل أيّ سفينة “تدخل المياه الإقليمية الإيطالية من دون إذن”.

وبعد وصول السفينة “اليكس” الى المرفأ، قال سالفيني إنّه قد يرفع الغرامة القصوى الى مليون يورو.

ونشرت “ميديترانيا” تغريدة طالبت فيها بإنزال من تمّ إنقاذهم، وقالت إنها أبحرت الى “المرفأ الوحيد الآمن للرسوّ”.

وأضافت “ركّاب القارب الغارق والطاقم منهكون (…) الأشخاص الذين تمّ إنقاذهم يحتاجون الى العناية (…) هذا موقف عبثيّ، وإطالة الانتظار قسوة غير ضروريّة”، مشيرين إلى حالة متعلّقة بـ”النظافة لا يُمكن احتمالها على متن السفينة”.

واحتجزت السُلطات الإيطاليّة في لامبيدوسا الأسبوع الماضي سفينة تابعة لمنظّمة الاغاثة الألمانية سي-ووتش تحمل عشرات المهاجرين، واعتقلت قبطانتها كارولا راكيتي لدخولها المرفأ بلا إذن.

وأمرت قاضية إيطاليّة هذا الأسبوع بالإفراج عن القبطانة لأنّها سعت لإنقاذ أرواح، ما أثار غضب سالفيني.

ولا تزال راكيتي تُواجه تحقيقين منفصلين بتهمة ممارسة العنف بحقّ سفينة حربيّة والمساعدة على الهجرة غير المشروعة، بعدما رست بالقوّة متحدّيةً سفن الجمارك الإيطالية.

ووصلت ايضًا الى المياه الإقليميّة قبالة لامبيدوسا سفينة ثالثة هي “الان كردي” التابعة للمنظمة الخيرية الألمانية “سي-آي” وعلى متنها 65 مهاجراً تمّ انقاذهم بعد غرق مركبهم قبالة ليبيا.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. هذه لعنة المرحوم القذافي الذي قتل اغتصابا وكان يذكر اوروبا بأنه حاميها من تدفق الهجرات وعصابات الهجرة…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here