سفير روسيا بفلسطين يزور طمرة بالجليل ويُعبّر عن تأييده للشعبين الفلسطينيّ والسوريّ والناشطة صابرين ذياب تُحيّيه على دعم بلاده لحُريّات الشعوب

 

الناصرة – “رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

قام سفير جمهورية روسيا الاتحادية في فلسطين المحتلة، د. حيدر اغانين بزيارة لمدينة طمرة في الجليل الغربيّ، داخل ما يُطلَق عليه الخّط الأخضر، بدعوةٍ من منسقة اللجنة الشعبية للدفاع عن سوريّة في فلسطين صابرين دياب، وهي ناشطة سياسيّة من المدينة، وتمّ استقباله في دار بلدية طمرة من قبل رئيس البلدية د. سهيل ذياب والمسؤولين فيها، ورافق السفير اغانين في الزيارة السيد ميخائيل جيرجينيا السكرتير الأوّل لسفارة روسيا في يافا، كما شارك في الزيارة وفد من هيئة العمل الوطنيّ في القدس، تمثل في زياد حموري، د.محمد جاد الله، عبد الله غيث،هاني العيساوي، ووالدا شهيد فجر القدس محمد أبو خضير، حسين وسهى أبو خضير.

وفي حديثٍ مع “رأي اليوم”، قالت الناشطة صابرين ذياب إنّ السفير الروسيّ تحدّث السفير في أثناء اللقاء عن أهمية مؤازرة ودعم شعوب المنطقة لدور الحكومة الروسيّة في منطقة الشرق الأوسط، لأنّ هذا الدور هدفه القضاء على الإرهاب واحترام القانون الدوليّ ومساندة القضايا العادلة في العالم، وأشاد د.سهيل ذياب، رئيس البلدية، بالدور الروسي الأخلاقيّ والإنسانيّ وبالتدّخل الروسيّ العسكريّ لوضع حدٍّ للغطرسة الأمريكيّة، على حدّ تعبيره.

وتحدّث عن وفد القدس المناضل عبد الله غيث شاكرًا وقوف روسيا إلى جانب الشعبين الفلسطينيّ والسوريّ وكلّ الشعوب المضطهدة، وحيّا القيادة الروسيّة على تزويد سوريّة بمنظومة الصواريخ المُتقدّمة والمُتطورّة من طراز (S300) للجم الغطرسة والوقاحة الصهيونيّة، بحسب تعبيره.

وقالت الناشطة ذياب أبضًا لـ”رأي اليوم” إنّه تمّ تكريم السفير اغانين من قبل رئيس البلدية بدرعٍ متميزٍ يظهر جمالية مدينة طمرة الجليلية، كذلك تمّ تكريم والدي الشهيد محمد أبو خضير بدرعٍ مُماثلٍ، فيما قدّم السفير الروسيّ اغانين هديةً رمزيّةً للبلدية عبارة عن لوحة عن العاصمة الروسية موسكو.

بعد ذلك، توجّه السفير والوفد المُرافِق له مع وفد القدس إلى بيت الناشطة السياسيّة صابرين ذياب، التي أكّدت بدورها على أهمية هذا اللقاء الذي يجمع القدس والجليل مع السفير الروسيّ الذي لا يأبه بالاحتلال ويُعلِن انتصاره الدائم للشعب الفلسطينيّ في القدس والجليل والضفة الغربيّة المُحتلّة وفي كلّ مكانٍ في فلسطين، على حدّ قولها.

واجتمع اغانين في نهاية الزيارة مع شخصياتٍ وطنيّةٍ وفكريّةٍ بارزةٍ من الداخل الفلسطينيّ منهم، القياديّ في حركة أبناء البلد في الداخل الفلسطينيّ، الأسير المُحرّر محمد كناعنة، والكاتب المعروف عبد عنبتاوي والنائب الأسبق في الكنيست محمد ميعاري، وهو مؤسّس حركة الأرض في الستينيات من القرن الماضي، والتي أعلنت عنها إسرائيل أنّها خارجة عن القانون، والشاعر سامي مهنا رئيس اتحاد الكتاب في الداخل الفلسطينيّ.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here