سفوبودنايا بريسا: إسرائيل وإيران استعدتا للحرب وتركتا للكرملين أن يختار

تحت العنوان أعلاه، كتبت ليوبوف شفيدوفا، في “سفوبودنايا بريسا”، حول صعوبة اتخاذ موسكو موقفا حيال إسرائيل أو إيران في حال اندلاع حرب بينهما.

وجاء في المقال: طالما عُدّ الإرهاب المشكلة الرئيسية في الشرق الأوسط. والآن، ما يهدد المنطقة ليس نفوذ واشنطن المزعزع للاستقرار، إنما طموحات النظامين القائمين في كل من إيران وإسرائيل.

من المفارقات، أن هذين البلدين متشابهان جدا، وكلاهما من بين الدول القليلة في المنطقة التي تطمح إلى لعب دور رائد. وبالتالي، فاحتمال انفجار المواجهة بين هاتين الدولتين تشكل الخطر الأكبر على الشرق الأوسط.

تأكيدا لما سبق، يمكن استعراض آخر تصريحات ممثلي الطرفين: ففي مؤتمر ميونيخ، تحدث وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف. ووفقا له، فإن سياسة إسرائيل، المدعومة أمريكياً، تزيد بشكل كبير من مخاطر نشوب حرب في الشرق الأوسط؛ وفي إسرائيل، وصلت الهستيريا المعادية لإيران إلى ذروتها… فنظام نتنياهو يلعب هذه الورقة بنشاط أكبر من كل سابقيه، ويبدو أحيانا أن إيران هي السبب الرئيس لبقائه في السلطة حتى الآن.

حول ذلك، قال المستشرق الروسي أوليغ غوشين: الآن، يحتاج نتنياهو للحصول على ضمانات من الأسد أو روسيا بتقليص الوجود الإيراني في سوريا. فهذا يقلقه أكثر من أي شيء آخر، وستتراجع عدوانية السلطات الإسرائيلية بشدة إذا ما تم إقناع الفرس بسحب قواتهم.

من ناحية أخرى، من الصعب جدا القيام بذلك، لأن الإيرانيين شديدو الاعتزاز بنفسهم ولديهم رسالة محددة. وبالتالي، فليس من السهل أن تقول لهم “اخرجوا!”. بالإضافة إلى ذلك، فكما ذكرت مرارا، هم يغذون سوريا، ويطعمون الأسد. وقد أثر هذا بشكل جدي على نمو نفوذهم في سوريا. وأما بخصوص التصريحات المتوعدة لإسرائيل فلا شيء غريبا في ذلك. هذا من التقاليد. هناك في طهران مواجهة بين التقليديين، المؤمنين بمواقف آيات الله الأولى، والتقدميين، الذين يدركون أن بعض هذه المبادئ يعيق تطور إيران في العالم الحديث. الأخيرون، في السلطة كثر. فروحاني، على سبيل المثال، سياسي يتمتع بالكفاءة والحكمة، لكنه ملزم بالإدلاء بتصريحات كهذه، ومن المؤكد أنه يدرك أن الأمر لا يستحق أن يصل إلى حرب.  (روسيا اليوم)

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. اسرائيل لن تحارب. ايران بل هي تبتز الدول في مايخص الخطر بين قوسين الايران لايتغلل هدا التهديد في مسب امور اخري وزد على ذالك المسافة بينهما لاتسمح بذالك اما الحرب النفسية فاننا نعيشها مند اربعين سنة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here