سفن حربية أمريكية وقوات من المارينز باتجاه سوريا للمساعدة في سحب القوات من البلد

واشنطن ـ وكالات: أرسلت الولايات المتحدة قوات برية ومجموعة من السفن الحربية باتجاه سوريا للمساعدة في سحب قواتها من هناك، بحسب ما أفادت به صحيفة “وول ستريت” نقلا عن مصادر.

وأوضحت المصادر أن القوات البرية التي في طريقها إلى سوريا ستساعد في سحب القوات الأمريكية، فيما ستؤمن السفن القوات في حال تعرضها لخطر.

وترأس مجموعة السفن سفينة الإنزال التابعة للبحرية الأمريكية “كيراسارج”، التي تحمل مئات من جنود المارينز وعددا من المروحيات.

هذا وأكد مسؤول أمريكي في وقت سابق، أن الولايات المتحدة بدأت في سحب عتادها من سوريا، لكن لم تبدأ بعد عملية سحب جنودها.

ونقلت وكالة “أسوشيتد برس” عن المسؤول الذي لم تذكر اسمه، أن سحب المعدات هو جزء من  عملية البدء في سحب القوات من سوريا.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

6 تعليقات

  1. كيف دخلت هذه القوات الى سورية هل عن طريق البر أم البحر ؟ وهل جاءت بهم هذه السفن مع المارينز؟
    ماذا تنوي امريكا العمل بهذه السفن الحربية — هل هي تمهيدا لاجتياح سورية بمساعدة بعض العرب واسرائيل —
    طبعا كل الجيوش الامريكية وأساطيلها تحت إمرة اسرائيل.
    امريكا تلعب بالنار والعرب في المقدمة.

  2. هل حضور كل هذه السفن و الاساطيل يعني حرب … وهل سحب الجنود يتطلب كل هذه الاساطيل والسفن …

  3. هزيمة مدوية لأميركا وعملائها من الأعراب الأشد كفرا ونفاقا بعد فشلهم بإسقاط نظام البعث في سوريا أخر قلاع العروبة وقلبها النابض مما يعني قرب تدحرجهم وسقوطهم بعد ثورة يوليو 1952 في مصر وثورة تموز 1958 بالعراق على الأنظمة الملكية العميلة وذلك بدعم قوي من الحكومات الثورية المتعاقبة في سوريا العروبة .

  4. قد تسحب هذه السفن القوات الصهيونية الأمريكية ؛ وقد تسحب تيارات البحر والصواعق هذه السفن نحو أعماق البحر ؛ لأن أعماق البحر تعشق كل عين خائنة وتتلذذ بالتهامها!!!

  5. أمريكا طلبت منى اصلاح بعض الاعطاب فى بعض المواسيرفي هذه الحامله والتي أصبحت حالها كالمرأه الحامل .

  6. هذه واحدة من الحيل الامريكية
    في حشد القوات على مراحل وتدرج
    قبل شن عدوان على بلد

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here