سعودي ينام في حضن الذئاب ويربيها بين أبنائه في المنزل

الرياض- متابعات: هل يفضل البعض فعلًا صداقة الذئاب عن صداقة بعض البشر؟ أثبت مواطن سعودي أن العيش مع الذئاب وتربيتها ليس بالأمر المستحيل فالذئب من وجهة نظره “كائن وفي لوالديه وصاحبه”.

موروث قديم يتباهى به أبناء المنطقة الشمالية في السعودية تحديدًا “الجوف”، فمصاحبة الذئاب والقدرة على ترويضها هي قدرة يتفاخرون بها.

يعيش السعودي “رامي السرحاني” بين الذئاب دون خوف، حيث قام بتربيتها في منزله لأكثر من 11 عامًا “تأكل من طعامه، وتجلس في مجلسه وبين أطفاله”، تأمنه ويأمنها فهو يعتقد أنها لا يمكن أن تؤذي من أمنت له.

تداول رواد مواقع التواصل تقرير نشرته قناة إم بي سي عن حياة السرحاني بين الذئاب حيث صرح أن “الذئب لا ينام بعين واحدة كما يقال عنه، بل يطمئن وينام إذا أعطيته الأمان”.

يقول إن أكثر ما يجذبه لحب الذئب هو “بره لوالديه” وأنه لا يغدر أبدًا بصاحبه إذا حافظ على تعامله الجيد معه، ويظهر في مقطع الفيديو ابن السرحاني يحتضن الذئب ويقبله، والذئب سعيد يقف على قدميه الخلفيتين رافعًا الأماميتين في الهواء مثل الكلب المروض، بل وينام الذئب على ساق السرحاني وبين أحضان الأسرة دون فزع.

وينفي ابن منطقة الجوف أكل الذئاب للجن كما يعرف عنها في المقولة المحلية الشهيرة “أسبوع ضأن وأسبوع جان” يقول السرحاني مستنكرًا “نحن نقدم له الطعام في أسبوع الضأن ويأكل، والأسبوع الذي يليه يأكل أيضًا، فإذا كان شبعًا من أكل الجن، لماذا سيأكل!”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here