سعوديون يسحبون استثماراتهم العقارية من تركيا

الرياض  (د ب أ)- أفادت صحيفة “سبق” الإلكترونية السعودية الأحد بأن عددًا كبيرًا من السعوديين وبعض دول الخليج أقدموا خلال الفترة الماضية على سحب استثماراتهم العقارية من تركيا.

وذكرت أن مصلحة الشهر العقاري التركية شهدت إقدام أعداد كبيرة من السعوديين والخليجيين ومحامين ينوبون عنهم على بيع ممتلكاتهم العقارية في مدينة إسطنبول “بسبب تصرفات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الطائشة، وسياسته الخاطئة تجاه السعودية”.

وأضافت الصحيفة أن “الأسواق العقارية التركية تشهد تراجعًا كبيرًا، يقدر بـ46% عما كانت عليه العام الماضي”.

واعتبرت أن “الاقتصاد التركي يعيش حاليا محنة كبيرة، قد تطيح بالمستقبل السياسي والاقتصادي للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أي وقت”.

ونقلت الصحيفة عن مصادر بالشهر العقاري التركية أن “خروج المستثمرين السعوديين بشكل خاص، والخليجيين بشكل عام، من القطاع العقاري التركي، عبر تسييل استثماراتهم، واتجاههم إلى أسواق في دول أخرى، تسبب في الإطاحة بالقطاع بشكل كبير”.

وأضافت أنه، في جميع أنحاء تركيا، تم إلغاء أو تجميد عشرات المشروعات الإنشائية في الأشهر الأخيرة، بينما تكافح عشرات الشركات من أجل دفع ديونها بالعملات الأجنبية بعد التراجع الكبير في سعر صرف العملة المحلية.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. واعتبرت أن “الاقتصاد التركي يعيش حاليا محنة كبيرة، قد تطيح بالمستقبل السياسي والاقتصادي للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أي وقت”.
    ونقلت الصحيفة عن مصادر بالشهر العقاري التركية أن “خروج المستثمرين السعوديين بشكل خاص، والخليجيين بشكل عام، من القطاع العقاري التركي، عبر تسييل استثماراتهم، واتجاههم إلى أسواق في دول أخرى، تسبب في الإطاحة بالقطاع بشكل كبير”.
    وأضافت أنه، في جميع أنحاء تركيا، تم إلغاء أو تجميد عشرات المشروعات الإنشائية في الأشهر الأخيرة، بينما تكافح عشرات الشركات من أجل دفع ديونها بالعملات الأجنبية بعد التراجع الكبير في سعر صرف العملة

  2. متي سيدرك هؤلاء أن مثل هذه الأمور لن تؤثر على بلد كتركيا وان أيام استخدام الأموال قد خف وطئها.

    ليس دفاعا عن الحكومة التركية ولكن نظرة من زاوية اقتصادية بحتة ، قد يبيع هولاء عقاراتهم ولكن البديل موجود ومتمثل في مستثمرين من غرب أوروبا خصوصا جيل مواليد الأربعينات والخمسينات (baby boomers) اللذين يتوقون الي التقاعد في مناطق دافئة. …كانت اسبانيا والكناري في الماضي إلا أن ارتفاع المستوي المعيشي هناك جعلهم يبحثون عن مناطق أرخص وهنا ظهرت تركيا والمغرب وتونس..

    الحكومات الألمانية والبريطانية والفرنسية لها مواقع رسمية تعطي كل التفاصيل عن شراء العقارات في تركيا.

    تعاملوا مع الواقع من زاوية ذكية وليس من باب العناد الاعمي. ….عقارات واستثمارات في بلد من قمة العشرين ستكون سلاح قوي في المستقبل.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here