سعد الدين العثماني يفشل في أول امتحان جماهيري له.. مخاطبا المقاعد الفارغة: أطراف تعرقل عمل الحكومة وسنقاوم من أجل المضي قدما ولا توجد انتخابات سابقة لأوانها

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

أحرجت الكراسي الفارغة، رئيس الحكومة وأمين عام “العدالة والتنمية” سعد الدين العثماني، وهو يلقي كلمته في غياب شبه تام للمجهور من أنصار الحزب ومتعاطفيه وأعضائه، في أول امتحان لشعبيته وذلك خلال المهرجان الخطابي بمنطقة أغادير.

ووصف العديد من المتتبعين الغياب الكبير للجمهور، بأنه فشل للعثماني في أول خروج جماهير له، وذلك في مقارنة مع مهرجانات مماثلة للأمين العام الاسبق عبد الاله بن كيران التي كانت تحظى باقبال كبير وحماس لا نظير له، وهي الساحة التي احتضن أحدها نفس الساحة، التي احتضنت تظاهرة العثماني.

وعجز الحزب عن اقناع مناصريه بالحضور، على الرغم من التحضيرات الاستباقية الهائلة التي قام بها، المنظمون في سبيل تنظيم مهرجان يفند من خلاله الصورة المتدهورة بخصوص شعبيته، ومن تم الانتصار على غريمه رئيس الحكومة الأسبق حيث يدور بينهما صراع غير معلن.

العثماني اتهم أطراف لم يسمها بعرقلة عمل حكومته، مشددا على أن رئاسة الوزراء لن تستسلم وستقاوم من أجل المضي قدما لصالح المملكة، على حد تعبيره.

المتحدث، لم يخفي وجود اشكالات “قاسية أحيانا” لكن المغرب، حيث يقول العثماني  ان المغرب”يسير في الطريق الصحيح”، غير أنه وان بدا مترددا في انتقاد وزير الزراعة في حكومته، عزيز أخنوش، الا أنه أشار بشكل غير مباشر الى التحركات التي يقوم بها حزب أخنوش (التجمع الوطني للأحرار) من خلال ما يتردد عن “أجندة لانتخابات مبكرة”.

ونفى العثماني الأنباء التي تتردد عن قرب اجراء انتخابات سابقة لأوانها، معتبرا كل ما يروج في هذا الصدد، ليس سوى اشاعات لا أساس لصحتها.

وشدد على وجود انسجام بين أعضاء فريقه الحكومي وحرص حزبه على التماسك الحكومي الذي يقوده.

وفي ختام كلمته، طمأن العثماني المغاربة عن أوضاع المغرب، مشددا على أن حكومته عازمة على حل المشاكل التي يعرفها المغرب وأنها تتوفر على رؤية واضحة في ذلك.

وتأخرت انطلاقة المهرجان الخطابي ساعتين على الموعد المقرر بساحة رئيسية ببلدية “الدشيرة الجهادية” بمحافظة انزكان قرب أكادير، حيث انتشرت صور لمكان التظاهرة تظهر الغياب الواضح للمتعاطفين وحضور عدد قليل، فيما علق كثيرون أن العثماني كان يخاطب المقاعد الفارغة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here