سر حادث كورنيش النيل

الاستاذ الدكتور سعد ابوديه

 بقيت افكر لماذا تفجير سيارة في مركز معالجة الاورام على كورنيش النيل، من المستفيد؟ هذا هو السوال التقليدي! وعلى الفور عاد الى خاطري تفجير وهجوم جوي اسرائيلي غادر على طلاب مدرسة بحر البقر رحمهم الله. اثناء حرب الاستنزاف 1967-1970. ويظهر السوال لماذا طلاب المدرسه؟ المدرسة ليست مصنعا كمصنع ابو زعبل وليست منطقه عسكريه، وظل السوال لماذا لماذا؟ وتبين ان هناك طالبا من طلاب المدرسة عثر في الصباح الباكر وهو ذاهب الى المدرسة على اله غريبه جنب هدف كان مطلوبا لاسرائيل. وهذه الاله توجه الضربة الجوية بدقه للهدف لقد قام احد الجواسيس بوضع الاله جنب الهدف الطلوب لاسرائيل ولكن طالبا هم شاهدها وحملها للمدرسة التي قصفت بصواريخ اسرائيلية وحلت الكارثة وهناك احتمال اخرفي حادث كورنيش النيل وهو ان هناك طرف ثالث مستفيد هذه مجرد احتمالات، رحم الله الشهداء واسكنهم فسيح جناته والعزاء لعائلاتهم.

(ملاحظه: احول حادث كورنيش النيل ومدرسة بحر البقر) ذكرت في مقالي عن سر حادث كورنيش النيل وذكرت تفسيرات والان ازيد التوضيح ان اسرائيل قصفت مدرسة بحر البقر في حرب الاستنزاف مع مصر وان الجميع تساءل لماذا المدرسة وهنا ابين ان التساؤل لا يرتبط بانسانية اسرائيل او عدمها واذكر ان اسرائيل (بيريز حامل جائزة نوبل للسلام ) قصفت قانا في لبنان (مركز للامم المتحدة) وفيها عشرات الاطفال وفلتت من العقاب كما فاتت وتفلت دائما من حوادث غيرها من حوادث عندما قتلت الكثيرين وفي قانا اصر بطرس غالي الامين العام للامم المتحدة ان يقدم تقريرا مكتوبا ضد اسرائيل وطلبت الولايات المتحدة ان يكون التقرير شفويا وليس مكتوبا ورفض بطرس وقدمه مكتوبا وبالطبع لم يجدد لبطرس غالي في الامم المتحدة وخسر موقعه ومر ذلك بهدوء لم يشكره احد على واجبه وللعلم بطرس غالي قبطي وزوجته من الاسكندرية ووالدها صاحب مصنع (الملبس ماركة نادلر).

عمان الاردن

اكاديمي  وكاتب  ودبلوماسي  سابق

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. حتى لاتضيع البوصلة استاذ سعد لقد تجاوز الكيان الصهيوني مرحلة الغدر المباشرأسوة بمن شرعنوه وزرعوه كقاعده للغرب المتصهين من خلال “الفوضى الخلاقّه”التي اطلقها نبي الصهاينة الجدد بوش الأبن (فخّار يكسر بعضه ) ؟؟؟؟بعد ان أطّر فريق من حكّام بني جلدتنا للعمل بالوكالة وهاهي خطوط دفبن أحلامه من النيل للفرات باتت تنسج في أطاريف النيل وشمال وشرق الفرات ومابينهما من كولسات وإجتماعات وتصريحات ولقاءات كانت بالأمس القريب من الموبقات المحرمّات شرعا وقانونا واصبحت حلالا زلالا ؟؟؟؟ وكما قال المثل عندما وصفوا المقاومه الفلسطينيه بالإرهاب باتوا صهاينة أكثر ممن ادلجها(الصهيونيه ) على وقع الإرهاب والغطرسه والكذب والتضليل؟؟؟؟؟”ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين”

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here