سر تويتر أبو مرزوق وغياب مشعل الإعلامي

777.jpj

 

كشف مصدر مطلع لزاوية مختصر مفيد أسرار ميل قادة حركة حماس السياسيين في الخارج للصمت والإمتناع عن الإدلاء بتصريحات طوال الأسابيع الماضية حيث يبدو أن إتفاقا على هذا الأمر تحديدا تم بين الرئيس محمود عباس وكل من خالد مشعل والدكتور موسى أبو مرزوق.

الإتفاق هو السبب المباشر لورود جمل غزلية من مشعل وأبو مرزوق بحق  مؤسسة وشرعية مؤسسة الرئاسة الفلسطينية وتعهد عباس شخصيا بالعمل مع الإسرائيليين على تفكيك جزئي للحصار في قطاع غزة.

 وهو ما حصل فعلا الشهر الماضي وإنتهى بمصداقية رصدتها حركة حماس على خطاب الرئيس عباس .

حسب المصدر تكتفي قيادة حماس بالخارج بالتعليقات التي تصدر على لسان أبو مرزوق على صفحته على فيس بوك وتويتر في مرحلة التمهيد للإسراع بخطوات المصالحة .

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. أتمنى على حماس ان تراجع استراتيجيتا في الفتات الاخيره ،اي منذ بداية الربيع العربي
    بحيث تكون مراجعة نقد ذاتي هدفها الإصلاح وتصحيح المسار ومحاسبة المتسببين في هذا
    الوضع الذي وصلت اليه .

  2. بكل تأكيد مشعل رجل به حياء وادب وهو يعرف انه قام بانتحار سياسي وتحول الى جثة سياسية مدفونة فوق الارض في الدوحة ..هل سيطلق طلقة الرحمة على نفسه ويعلن استقالته من مكتب حماس السياسي ام سيترك الامر للزهار ليتفنن في اعدامه ..

  3. نقول (1) مشعل رجل به حياء، وقد شعر بالعار والجريمة العظمى لموقفه الجاحد لمن قدم لحماس كل مقومات الدعم في وجه يهود، ونقصد ايران المسلمة وسوريا الصمود وحزب الله الصادق الصدوق (2) من يدخل الى مواخير الدعارة، يبدأ بالتخفي، ومن ثم عليه ان يشرب ليجامل ومن ثم يزني لكي ينتشي، لكن التوقف ممنوع (3) من هنا، مشعل يريد ان يداري على العار الذي اوقع حماس به نتيجة جحوده ورعونته وغروره عندما وقع في فخ الموساد المنصوب له بحرقه وحرق سفن حماس معه (لكن الامل بالله ثم العناصر الحكيمة في حماس وكرم اخواننا الشيعة في ايران وسوريا وحزب الله) ان لا تقاطع حماس (4) مشعل مستعد يساير تسيني ليفي مقابل ان يخرج من ورطته (5) ومع كل ذلك، نخاطب حياء مشعل ان اختفي من الساحة وللابد. انت كنت عمر بن الخطاب ولكن حماس شبعت مراجل منك، وانت لست اعظم من ياسين او الرنتيسي رحمهما الله. وشكرا

  4. أي خطوة نحو المصالحة مُرَحب بها ولا عيب أو حرج أن يتنازل كل طرف لبلوغ تلك الغاية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here