ستولتنبرج: الناتو بإمكانه فعل المزيد من أجل مكافحة الإرهاب في العراق

بروكسل ـ (د ب أ)- ذكر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، ينس ستولتنبرج، أن الناتو بإمكانه الانخراط بصورة أقوى في مكافحة الإرهاب بالعراق.

وقال السياسي النرويجي اليوم الثلاثاء في بروكسل إن الناتو والتحالف العسكري الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش حققا الكثير خلال الأعوام الماضية، وأضاف: “لكن بإمكاننا فعل المزيد… تدريب القوات المحلية من أفضل الأدوات في مكافحة الإرهاب”.

وذكر ستولتنبرج أن الناتو لديه في العراق هياكل معتمدة، مشيرا إلى أنه سيُجرى مناقشة مهمة التدريب في العراق خلال اجتماع وزراء دفاع الناتو المقرر عقده غدا الأبعاء وبعد غد الخميس.

ومن المنتظر أن تدور المحادثات في الاجتماع حول إمكانية أن تصبح قوات التحالف الدولي لمكافحة داعش جزءا من مهمة الناتو في المستقبل، وبالتالي توفير إمكانية تدريب المزيد من القوات المسلحة العراقية.

وأوضح ستولتنبرج أن الناتو لن يبقى في العراق إلا برغبة الحكومة العراقية، مشيرا إلى التواصل الوثيق بين الناتو وبغداد.

يُذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب طالب مؤخرا بانخراط قوي للناتو في الشرق الأوسط.

وبدأت مهمة الناتو الحالية في العراق منذ تشرين أول/أكتوبر عام 2018، وتهدف إلى تمكين القوات المسلحة العراقية من الحيلولة دون عودة داعش إلى قوتها مجددا. ويتولى مئات من المدربين في الناتو تدريب مدربين في الجيش العراقي ويساعدونهم في إنشاء مدارس عسكرية.

ويقوم الناتو بهذه التدريبات في بغداد ومدينة التاجي العراقية.

يُذكر أن الناتو سحب مطلع هذا العام جزءا من جنوده من العراق بسبب التوترات في الشرق الأوسط. وكان الناتو قرر قبل ذلك بفترة قصيرة بتعليق التدريب اليومي. كما علق التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة دعمه في مكافحة داعش لفترة مؤقتة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here