ستّةُ أسبابٍ جوهريّةٍ وراء إنهاء أعمال اللّجنة الملكيّة السعوديّة بالتّحقيق في قضايا الفساد.. هل حقّقت اللّجنة أهدافها فِعلًا وقضَت على الفاسِدين؟ ولِماذا خفّف الأمير بن سلمان مِن ظُهوره الإعلاميّ مُؤخَّرًا؟ وما مَدى صحّة تقارير تتحدّث عن ابتعادِه عن صفقة القرن؟

أكّد الديوان الملكيّ السعوديّ في بيانٍ أصدَره يوم الأربعاء الماضي أنّ اللّجنة المُكلّفة بالتّحقيق في قضايا الفساد ويَرأسها الأمير محمد بن سلمان، وليّ العهد، أنهَت أعمالها بعد أن استعادة 400 مِليار ريال (100 مليار دولار)، كانت عبارةً عن أُصولٍ وأسهُمٍ في شركات وعقارات وودائع ماليّة.

البيان الملكيّ كشَف لأوّل مرّة أنّ عدد الأُمراء ورِجال الأعمال الذين تم اعتِقالهم مُنذ بداية الحملة في تشرين الثّاني (نوفمبر) عام 2017 بلَغ 381 شَخصًا، وتمّت التّسوية مع 87 شخصًا بعد إقرارهم بِما نُسِب إليهم من اتّهامات وقَبِلوا بالتّسوية، وهُناك ثمانية رَفضوا هذه الاتّهامات، وجرى إحالَة 56 شخصًا رهن الاعتِقال إلى النّيابة العامّة للتّحقيق معهم في قضايا غير مُرتَبطة بالفساد.

وقالت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكيّة إنّ جميع الذين جرى الإفراج عنهم، وأبرزهم الأمير الملياردير الوليد بن طلال الذي تراجعت ثروته إلى 15 مليار بعد أن كانت 19 مليارًا قبل اعتقاله، وكذلك السيّد محمد العمودي ثاني أغنى المُعتقلين (تراجعت ثروته من 8.7 مليارا إلى 1.7 مليار دولار)، وجرى الإفراج عنه بوِساطة وضُغوط إثيوبيّة ما زالوا مَمنوعَين من السّفر.

كان لافِتًا أنّ البيان لم يكشف عن أسماء الأُمراء ورجال الأعمال الثّمانية الذين رفضوا الاتّهامات المُوجّهة إليهم بالفساد، والقُبول بالتّسوية، كما أنّه لم يوضّح في الوقت نفسه طبيعة التّهم الجنائيّة أو غير الماليّة المُوجّهة إلى 56 شخصا الذين أُحيلوا إلى النّائب العام لمُواصلة التّحقيقات معهم، ويُعتَقد أنّ من بينهم الأمير خالد بن طلال، الذي جرى الإفراج عنه لبِضعَة أيّام للمُشاركة في جنازة والده، ليعود إلى المُعتقل مُجدّدًا.

وما زال من غير المعروف أسباب صُدور البيان الملكيّ الذي أنهَى عمل هذه اللّجنة، ولكن هُناك ستّة تفسيرات ورَدت على ألسِنة العديد مِن الخُبراء والمُتابعين للشأن، السعوديّ اتّصلت بهم “رأي اليوم”:

  • الأوّل: أنّ هُناك من يعتقد أنّ الحملة التي استهدَفت بعض المُعارضين للأمير بن سلمان وليّ العهد حقّقت أغراضها السياسيّة والماليّة معًا، فقد نجحت الحملة في تلطيخ صُورة مُعظم هؤلاء بإلصاق تهمة الفساد بهم، كما أنّها جمعت 100 مليار دولار من أموالهم يُفتَرض أن تكون عادت إلى الميزانيّة العامّة للدّولة.

  • الثّاني: نجحت الحملة في إحكام قبضة الدّولة، والأمير بن سلمان على وجه الخُصوص، على جميع الامبراطوريّات الإعلاميّة السعوديّة شِبه الخاصّة، مثل مؤسسة “الحياة”، وشبكة “إم بي سي” العِملاقة، ومجموعة المليونير صالح كامل التلفزيونيّة، وقنوات “روتانا” التي يَملُكها الأمير الوليد بن طلال الذي أشاد بوليّ العهد السعوديّ، وأيّد إجراءاته في مُحاربة الفساد بعد الإفراج عنه.

  • الثّالث: مُحاولة طمأنة المُستثمرين في داخِل المملكة وخارجها الذين أحجموا، أو مُعظَمهم، عن الاستِثمار في المملكة بسبب الخَوف من مُواجهة المصير نفسه، أيّ الاعتِقال بجرّة قلم في ظِل غِيابٍ كاملٍ للقضاء، خاصّةً أنّ مشاريع الأمير بن سلمان الجديدة مثل مدينة “نيوم” في حاجّةٍ ماسّةٍ إليها، وكانت هذه الظّاهرة، أيّ الإحجام عن الاستثمار في المملكة، واضِحةً للعيان في مؤتمر دافوس الصّحراء الاستثماريّ الذي انعَقد في المملكة قبل شهرين، وقاطَعهُ مُعظم وزراء الماليّة في الغرب، وكذلك الشركات الماليّة الغربيّة العِملاقة.

  • الرابع: القضاء على ظاهرة الاستِغلال السياسيّ للأعمال “ألبزنس”، وحصرها في المجموعة الصغيرة التي تحظى بثِقة وليّ العهد السعوديّ فقط في المُستقبل، وهذا ما يفسّر إفلاس، أو شِبه إفلاس شركات سعوديّة عملاقة مِثل امبراطوريّة بن لادن للمُقاولات، وشركة سعودي أوجيه، التّابعة لأُسرَة الحريري.

  • الخامس: محاولة امتِصاص الأضرار الكبيرة التي لَحِقت بالأمير بن سلمان من جرّاء جريمة اغتيال الصحافي جمال خاشقجي، وانعِكاساتها على صُورة المملكة في الدّاخل والخارج، ومُحاولة تخفيف الانتِقادات لاعتقال بعض نُشطاء حُقوق الإنسان، ذُكورًا وإناثًا في المُجتمعات وأجهزة الإعلام الغربيّة، ويسود اعتِقاد بأنّ العاهل السعودي قد يُصدِر عَفوًا عن مُعظَم هؤلاء، إن لم يَكُن كلهم، في الأيّام أو الأسابيع المُقبِلة، لتخفيف حدّة هذه الحملات إذا لم يتأتّ وقفها.

  • السادس: كان لافتًا للعَديد من المُراقبين اختِفاء الأمير بن سلمان مِن المشهد السعوديّ في الأسابيع الأخيرة، بالمُقارنة مع السّنوات الأُولى لتولّيه قيادة الدّولة، بعد منصب ولاية العهد، فقد خفّ ظُهوره الإعلاميّ كثيرًا، وتُشير بعض التقارير أنّه لم يعد يدعم صفقة القرن بالشّكل الحماسيّ الذي كان يفعله في السّابق بالتّنسيق مع جاريد كوشنر، صِهر الرئيس دونالد ترامب، كما أن رموز التّطبيع في المملكة مِثل الأمير تركي الفيصل والدكتور أنور عشقي خفّفوا من حماسهم للتّطبيع والظّهور الإعلاميّ المكثف في الفترة الأخيرة، وعادةً ما كانوا يفعلون ذلك بمُباركةِ الحُكومة.

السّؤال الذي يطرح نفسه بقوّة هو عمّا إذا كانت هذه الخُطوات، مِثل إنهاء عمل لجنة التّحقيقات في قضايا الفساد والإفراج عن مُعظم المُعتقلين، ستُعطِي أؤكلها، وتُساهِم في تخفيف الضّغوط على الأمير بن سلمان، وتُعيد الاستثمارات ورؤوس الأموال إلى المملكة مِثلَما كان عليه الحال في السّابق، أيّ قبل حملة اعتِقالات “الريتز كارلتون”؟

والسؤال الآخر المُتفرّع عن الأوّل، وهو عمّا إذا كان إغلاق مِلَف التّحقيقات يعني القَضاء على الفساد بشَكلٍ جذريٍّ وعدم استمراره في المُستقبل بأشكالٍ أُخرَى، و”نُجومٍ” آخَرين؟

يَصعُب علينا تقديم إجاباتً قاطعةً عن هذين السّؤالين، لأنّ الحملة على الفساد التي حظِيَت بشعبيّةٍ لا بأس بها في أوساط الشّباب في بِداياتها لم تُقدّم البدائل المُقنِعة، ولم تُساهم في تخفيف حدّة المصاعب المعيشيّة لهؤلاء الشباب، وإنعاش الاقتِصاد بالشّكل المأمول مِثلما أبلغنا أحد كِبار الاقتصاديّين الغربيّين العائِد للتوّ مِن المملكة.

ربّما يُجادل البعض بأنّه من المُبكر لأوانه إطلاق مثل هذه الأحكام، ولم يمضِ إلا بضعة أيّام على إغلاق ملف اللّجنة العُليا للتّحقيق في قضايا الفساد، وإغلاق ملفّات مُعظم المُتّهمين، وهذا جَدلٌ في محلّه، ولكن قليلةٌ هي المُؤشّرات التي تُوحِي بالعَكس، وتبعَث على الكثير من التّفاؤل.. ولعلّ مِن الحكمة الانتِظار والمُتابَعة في جميع الأحوال.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

19 تعليقات

  1. اذا كانت قصة مكافحة الفساد مسرحية فلا يستغرب ان تكون نهايتها مسرحية ،،

  2. نحن نعيش زمن التناقضات فاسد يحارب الفساد مع العلم ان ال سعود نشروا الفساد والمفسدين في كل ارجاء الدنيا

  3. أخي العزيز أحمد الياسيني حفظه الله ورعاه وبارك الله في عمره
    بالطبع أنا أقصد الفاصل المغترب الذي يكتب إسمه باللغه الانجليزيه فهو حقا لديه كنز ثمين من المعلومات القيمه فعلاً والتي نفاجأ بها لأهميتها…تعليقاته تدل علي شخصيته وأهميته في المجتمع…هو صاحب تجربه غنيه في حياته العمليه لهذا تمنيت عليه منذ فتره طويله نفس الطلب لكي يكتب مقالا بصفه دوريه…اتمني ذلك في الوقت الذي يناسبه…دعواتي لك أخي الحبيب بالصحه والعافيه وطول العمر

  4. .
    القاضل محمود الطحان ،
    .
    — سيدي ، اشكركم على ما أكرمتموني به من وصف أتمنى ان أكون على قدره ، اقتصاري على التعليق في هذه المرحله له اسبابه وكما تلاحظ احاول عبر التعقيب ان أبوح بما يمكن البوح به في كل مرحله. وهنالك أمور لا بد من حفظها لان البوح بها يجلب الضرر اكثر من النفع وهدفنا جميعا ان نؤدي دورا إيجابيا تمليه علينا ضمائرنا ،
    .
    لكم احترامي وتقديري .
    .
    .

  5. الاخ الحبيب محمود الطحان
    تحية مقدسية عاطرة من باب الخليل الى باب الساهرة
    اصدقك القول انني اشد على يديك بهذا الاقتراج الوجيه والصائب ،لانني ار الاخ الفاضل اهل لذلك دون ادنى شك ؟
    ولمن يااخي الحبيب يظهر ان هناك “مغترب ” اخر يحمل هذ الاسم وهو يقول عن نفسه بانه “المغترب الحقيقي ” ويكتب لقبه هذا باللغة العربية وهو مثبت في الردود على مقال الاخت الفلسطينية لطيفة !بينما الاخ الفاضلالذي اعرفه يكتب اسمه باللغة الانجليزية وقد اوضح لي السبب منذ وقت طويل فاعذرته ؟وهو Al-mugtareb فمن تعني وانت كتبت الإسم بالعربية ؟
    مع اطيب تحياتي لك وللاخ Al-mugtareb
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  6. الاخوة الكرام في رأي اليوم
    هناك نقطة ااخرى على جانب من الاهمية وهي ماتصمنه مقالكم الافتتاحى وهي التساؤل حول ما اذا كانت اهداف مكافحة
    الفساد قد حققت اهداف السبب السعودي الذي يتطلع الى تحسين اوضاعه الوظيفية او المعيشية او الاحتماعية ؟
    فالواقع ان مكافحة الفساد اتت بفوائد مالية جمُ الىرأس الفساد والمفسدين فضاعف من ثروته الخاصة مئة بالمئة حتي لايقال ان بين الامراء الاثرياء اغنى من ولي العهذ نفسه ،لان المواطن السعودي يتساءل اين ذهبت المئة مليار دولار الذي صادرها ابومنشار اللهم إلافي حسابه الخاص ليسمو بها على الوليد بن طلال ابن عمه وقد سمعت هذ ا القول من العديد من الشباب السعودي الذي تشيج في نفوسهم دواعي الغضب والنقمة على سارقي اموال الدولة وتخزينها في جيوبهم الخاصة ؟وهذ ا هو الحقيقة والواقع لايمكن انكاره إلا من حكام اومنتفعين فاسد ين ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  7. ما قامت به السعودية يفترض ان يكون نموذج يحتذى به و يجب ان تقوم به كافة الدول العربية لكي تنهض وتقوم وتقف على ساعديها ، لمحاربة الفساد والحد منه واسترجاع الأموال المنهوبة وإعادتها إلى خزينة الدولة والشعب ، السعودية تسير على الطريق الصحيح بداً من الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية ومن التعليم والصحة والبنية التحتية إلى تنويع الاقتصاد وخلق قيمة مضافة في الاقتصاد حيث قل اعتمادها على النفط من 90% قبل اربع سنوات إلى 60% حالياً
    هكذا تدور عجلة التنمية .

  8. الفاضل الأستاذ المغترب
    بصراحه انت تملك كنز من المعلومات القيمه تدل علي تجربه كبيره في حياتك العمليه الطويله فلماذا تبخل علينا بمقال علي اقل تقدير أسبوعيا ؟؟؟ لان مداخلتك معظم الأحيان هي حقائق ومعلومات لم نعرفها من قبل تجربتك الغنيه في الحياه تثري الحوار سبق ان رجوتك من قبل بنفس الطلب مع تحياتي وتقديري واحترامي

  9. من قام بقتل الصحافي جمال خ اشقجي وقطع الجثة المنشار واستمر في الكذب والانكسار مدة زمنية طويلة .من أعلن الحرب الفاجرة على شعب اليمن وقتل ودمر وخرب العمران ..من اوقف وحاصر رئيس لبنان وقام بمسرحية ضعيفة السيناريو والإخراج لاء يمكنه ألا ان يختفي ولا يصلح له ألا ان يقيم في المارستان أو في مصحة نفسية تحت مراقبة اهل الإختصاص من علماء النفس

  10. الاخوة المرام في راي اليوم
    اعتقد ان الاعلان عن انهاء عمل لجنة مكافحة الفساد التي يرأسها محمد بن سلمان كان بسبب واضج لالبس فيه ولاغموض وهو ان هذه اللجنة اصبحت تتناقض والهدف الرئيسي الذي تأسست من اجله اذا بقيت مستمرة في اعمالها بعد ان تورّط رئيسها نفسه ولي العهد محمد بن سلمان “ابو منشار” بجريمة فساد شنيع حيث اصبح نفسه يخضع لمكافحة من اللجنة لارتكابه جريمة المنشار في تقطيع جسد انسان ابشع من جريمة سرقة المال ؟فهل يجوز ان يكون رحلا فاسذا يكافح فاسدين وهوعلى راسهم ؟
    ونقطة اخرى : هل هناك اكبر فساد في الدولة من حكامها وافراد اسرتها حيث ان اعضاء الاسرة يتقاسمون ثروة البلاد بنسبة 75% من عائدات نفطها ورسوم الحجاج سنويا بينما الشعب السعودي كله 20% ، واما الباقي 5% يذهب لشزاء ذمم الدول والمحموعات المرتزقة تحت مسمى مساعدات انسانية أو اخوية ، وذلك حسب مايقوله محللون ومراقبون سياسيون
    فمثلا بناء سد النهضة الاثيوبي الذي سيحرم مصر وشعب مصر وارض مصر 30% من المياه سنويا مما ينذر بخطر عظيم غلى الحياة البشرية والحيوانية والزراعية في مصر يجري بناؤه باموال المستثمرين السعوديين ؟
    ايها الاخوة الكرام
    ان فساذ قرن من الزمن في هذه الدولة يحتاج الى قرن أخر لقطع دابره سواء عاشت الدولة او زالت ، وهذا لزوال ليس من المُحال استنادا الى قول علي بن ابي طالب كرم الله وجهه اذ يقول “العدل مؤذن بالعمران والظلم مؤذن بزوال العمران ”
    ولله الامر من قبل ومن بعد !
    احمدالياسيني المقدسي الاصيل

  11. عبدالرحيم لاتضع الآيات الكريمه في غير مكانها هذه نزلت للرسول صلى الله عليه وسلم مادخل سمو الاميرفيها بعدين الامير محمد بن سلمان عمل على تسوية بعض التجاوزات من بعض المسؤولين الذين حصلو على أموال تخص الدوله مااخذ تم ارجاعه وهذا ان دليل على ان الحق رجع لاصحابه وهذا قمت العدل اما من طلب تحويله للقضاء لرفضه التسويه تم تحويلهم وسيحكم القضاء عليهم ان كأنو مذنبين وان لم يثبت عليهم شي سيخرجون كما تم من قبل ببراءة وزير الخارجية العساف العدل أساس الملك حفظ الله الملك سلمان وولي عهدة

  12. السلام عليكم ورحمة الله
    محمد بن سلمان مثال الزعيم العربي المستعد للتحالف مع نتن ياهو عفوا مع الشيطان من اجل الكرسي لكن هيهات
    وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ ۚ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ

  13. .
    — ما كنت اسمعه في زياراتي لاثيوبيا بان اغلب ثروه محمد العامودي ليست له بل هو واجهه لوالده الامير بندر بن سلطان الاثيوبيه قريبه والدته وهي السبب الخفي لنحاجه عندما كان الامير سلطان حيّا .
    .
    — انخفاض حجم ثروته من ما يقارب تسعه مليارات الى ١،٧ مليار يعني انه تنازل عن اغلب الثروه التي تخصها , لكن منعه هو والأمير الوليد والباقين واولادهم وحتى بناتهم من مغادره السعوديه يعني ان الامر لم ينتهي بعد .
    ،
    .
    .

  14. سرقه و ليس استرداد أموال الناس لان ابن سلمان و أبيه ليسوا اشرف من الذين تمت سرقه أموالهم.
    لم يعد يطلع ع الإعلام يمكن ضمن ٥٠ سنه في الحكم فكل اشي ماشي زي ما بدها امريكيا و أكثر و من قال ان هذه الصفقه لها علاقه بفلسطين و الفلسطينيين بالاضافه لذلك عباس موافق و ساكت و لا كأنه هون يعني مش واخد باله و كل هذا مقابل إن يجلس أحدهم على كرسي الحكم ٥٠ سنه . هذا الفيلم ماشي منذ ١٩٤٨ ففلسطين قد تم بيعها بيعا بالمزاد هي و اهلها و فراشهم مقابل عروش دول . في واحد فلسطيني في عام ٦٧ لما شاهده أحد الضباط الرسميين يحمل فراشه فسأله لماذا تحمل فرشتك فأجابه الفلسطيني ليش انتوا بعتوها مفروشه . بيعة القرن

  15. A thief judge thieves, as long as there is no democracy and power of law, Arabs will be out of date and out of history.

  16. خفف بن سلمان من ظهوره الإعلامي حتى ينسى الناس المنشار ويتوقف عن السؤال عن جثة المغدور خاشقجي الذي امر بن سلمان بقتله وتقطيع جثته وإحضار رأسه الى الرياض في اكثر عملية اغتيال متوحشة ووقحة ومستفزة عرفها العالم على مر العصور

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here