سبعينية بريطانية.. تركض إلى نيبال لمساعدة الأطفال

 

 

أدرنة/ الأناضول: رغم تقدمها في العمر، لا تزال الكاتبة والرحالة البريطانية روزي سوال بوب، تركض من أجل مساعدة الأطفال، حيث تقوم برحلة طويلة جريا على الأقدام من المملكة المتحدة إلى نيبال.

وانطلقت بوب، العداءة الماراثونية، البالغة من العمر 73 عاما، من مدينة برايتون البريطانية، في تموز/يوليو العام الماضي، ووصلت تركيا، الأحد.

ودخلت بوب تركيا عبر معبر بازار كولة، الحدودي مع اليونان، بولاية أدرنة، وهي تجر كرافانا صغير للغاية، تربطه بجسدها، تضع فيه أغراضها وتنام فيه.

وفي حديث صحفي، عقب وصولها الأراضي التركية، قالت بوبي، إنها تخطط للوصول إلى نيبال- إحدى بلدان جنوب آسيا- صيف عام 2021، حيث تبلغ مسافة الرحلة الاجمالية نحو 6 آلاف و900 كم.

وأوضحت أنها ترمي لدعم أنشطة منظمات خيرية في نيبال، لصالح الأطفال.

وذكرت أنها تكسب المال، من خلال تأليف الكتب عن رحلاتها، والقاء المحاضرات.

وقالت إنها بعد الوصول إلى إسطنبول ستغادر إلى بريطانيا لمدة أسبوع لرؤية أسرتها، ومن ثم ستستأنف رحلتها، من حيث توقفت.

وبينت أنها تنام في الفنادق أحيانا، وفي كرفانها الذي تجره وراءها، في أحيان كثيرة، لا سيما عندما تكون على الطرقات.

وأشادت بحسن الاستقبال الذي لقيته من موظفي المعبر الحدودي التركي.

وسبق أن جرت بوب في بلدان عديدة على مدار خمسة أعوام، من أجل دعم منظمة خيرية تكافح السرطان في روسيا.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here