ساري يلمح إلى رحيل هازارد عن تشيلسي واللاعب يؤكد رغبته في تحقيق إنجاز لفريقه هذا الموسم

مدريد (د ب أ)- أكد الإيطالي ماوريسيو ساري، المدير الفني لنادي تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم، أنه سيكون من الصعب الاحتفاظ بالنجم البلجيكي ايدن هازارد بين صفوف فريقه في الصيف المقبل إذا كان الأخير يرغب في خوض تجربة جديدة بعيدا عن النادي اللندني.

وقال ساري: “من الصعب إيجاد لاعب أخر مثله، لا يمكنني فعل شيء، النادي يتفق معي في هذا، إذا رغب في البقاء فليبقى، ولكن إذا كان هازارد يرغب في خوض تجربة جديدة سيكون من الصعب الاحتفاظ به هنا”.

واعترف المدرب الإيطالي أن رحيل ساري سيضعف تشيلسي، وأضاف قائلا: “نحن نسعى لأن نكون أحد أفضل أندية إنجلترا ومن ثم أوروبا، ولكن أعتقد أن علي أن أحترم قراره”.

وأشاد ساري بالأداء الذي ظهر به النجم البلجيكي في المباراة التي فاز بها تشيلسي 2 /صفر على ويستهام أمس الاثنين ضمن منافسات الدوري الإنجليزي، حيث افتتح هازارد التسجيل بهدف رائع.

وتابع ساري قائلا: “عندما يكون لديك لاعب بهذا المستوى مثل ايدن هازارد تدرك أنه بإمكانه أن يقوم بأشياء مختلفة، المرور من أربعة لاعبين ليس سهلا”.

وعلى جانب أخر، رفض هازارد التحدث عن احتمالية رحيله إلى نادي ريال مدريد الإسباني في الصيف المقبل، حيث أكد أنه يصب تركيزه في تحقيق إنجازات لتشيلسي هذا الموسم.

وقال هازارد: “أرغب في أن ننهي الموسم بين الأربعة الأوائل والفوز بالدوري الأوروبي، لدينا الكثير لكي نقوم به، بعد ذلك سنرى ما يمكن أن يحدث”.

وأضاف النجم البلجيكي، قائلا: “نحن نمر بلحظة طيبة، لقد فزنا بثلاث مباريات متتالية، هدفنا هو حصد أحد المراكز الأربعة الأولى ولقب الدوري الأوروبي، ولذلك علينا أن نقوم بالأمور على نحو جيد”.

وتحدث هازارد عن الهدف الذي سجله في شباك ويستهام، حيث قال: “كان شيئا مميزا، أخذت الكرة وحاولت التقدم، كان من الصعب على الدفاع إيقافي لأنه في حال احتكاكه بي كان من الممكن أن يتسبب في ركلة جزاء، ربما كنت محظوظا في التسديد، سعدت كثيرا بعد أن رأيت الكرة في الشباك”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here