سائق حافلة مدرسية في المغرب يعتدي على طالبة ويتهمها بالالحاد بسبب الافطار نهار رمضان

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

اعتدى سائق حافلة مدرسية على طالبة قاصر بسبب افطارها علنا خلال رمضان، ولم يكتفي بتعنيها بل أشاع بين زملائها أنها ملحدة الشيء الذي أدخلها في حالة نفسية صعبة بعد أن وجدت نفسها معزولة عن أصدقائها.

 

الطالبة تبلغ من العمر 14 سنة، تتابع دراستها بالقسم التاسع اعدادي ببلدة قرب مدينة وزان، وتعرضت للتعنيف والشتم من طرف سائق الحافلة يوم 17 أيار/ مايو، عندما كانت تستعد لمغادرة المدرسة نحو منزلها.

 

ودخلت احدى الجمعيات الحقوقية على خط الاعتداء، الذي وصفته ب”الخطير” مؤكدة أن افطار الطالبة كان بسبب ظروف خاصة مع رخصة شرعية.

 

وقال مسئول بالعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، بوزان، أن “السائق روج إشاعات وسط التلاميذ، مفادها أن التلميذة المعنية ملحدة، الأمر الذي أدى، بالكثير من زملائها في القسم والمؤسسة بمقاطعتها اجتماعيا، ما جعل التلميذة تمر بظروف نفسية صعبة.

 

وطالبت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بوزان، “بضرورة توفير الحماية للتلميذة المتضررة من هذا التصرف الوحشي والهمجي والعدواني”.

وتقدم أهل الطالبة شكوى في الموضوع، لدى الدرك الملكي، وقد تم على ضوءها الاستماع الى جميع الأطراف.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

4 تعليقات

  1. وهل افضل من رمضان والصيام كغطاء لممارسة المرضى النفسيين لعقدهم على الغير؟

  2. ناس لا تقرأ ولا تفهم القران الكريم وممكن أن يكون السائق جوعان و فش غلوه عليه

  3. حقيقة في مجتمع متدين لا يجب الإفطار في العلن
    عندما كنا في هكذا سن هذه الشابة، لم نكن نتجرأ
    أن نأكل أو نشرب في العلن، حتى وشخصيا بدأت الصوم
    في سن التاسعة، لكن كان هناك إحترام وكان من لم يستطع الصوم
    يستتر وهذا أحسن، أما اللذين يريدون تتطبيق ما يسمى بالعلمانية
    في مجتمع لايزال يعاني تقافيا، وإجتماعيا فحينها ستكون المصيبة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here