زين العابدين عثمان: كيف كسر سلاح الجو المسير اليمني قواعد الحرب؟ وماذا يعني تركيز القصف على مطارات السعودية؟

زين العابدين عثمان

منذ ان ادخلت المؤسسة العسكرية اليمنية منظومات الطائرات دون طيار [الدرونات] في خط المواجهة المباشرة والردع الاستراتيجي ضد تحالف السعودية والامارات ،تغيرت الحرب تماما وبدٲت تٲخذ مسارات عسكرية وميدانية مختلفه خصوصا في موازين القوة والتفوق الاستراتيجي اذ ان المعطيات القائمة تشير الى ان المبادرة بكل ابعادها  لم تعد في يد  تحالف السعودية والامارات  بل في يد اليمنيين المدافعين الذين استطاعوا تحويل الحرب التدميرية الشاملة على اليمن الى فرصة لصقل وانتاج القدرات الدفاعية الاساسية ورفد المخزون الاستراتيجي للمؤسية العسكرية بالاسلحة والمنظومات الهجومية الحديثة والمتطورة ،التي تتطلبها مسارات المواجهة ، وفي مقدمتها الصواريخ الباليستية والطائرات دون طيار الاذرع الناريه الطولى التي قلبت الموازين وكيت قواعد الحرب.

وفي الحديث عن التفوق والقوة تٲتي الطائرات دون طيار لليمن كسلاح متقدم اكثر فاعلية وتٲثيرا على خارطة القوى  اذ انها حققت مكاسب نوعية ونتائج مذهلة لم تحققها الصواريخ الباليستية في عمليات استهداف المنشئات الاقتصادية والعسكرية المحصنة داخل الرياض وابوظبي وضرب  الاماكن الاكثر حساسية كمطار ابو ظبي ودبي الدوليين بالامارات ومحطات شركة ارامكو النفطية السعودية التي كان اخرها ضرب محطتي الضخ البترولية بالرياض في ال9 من رمضان وذلك عبر الطائرات دون طيار الانتحارية المعروفه [بالصماد3 ] التي تتربع افضل واقوى طائرات الدرونز كونها تمتاز بالمدى العملياتي البعيد الذي  يصل الى 1500 كم والقدرات التكنولوجية و الهجومية الذكية المصممة لتجاوز منطومات الدفاعات الجوية بطريقة  شبحية كما تفعله طائرات MQريبر  والغلوبال الامريكية المتطورة ،وتدمير الاهداف الحيوية بالعمق بدقة عالية  كما تفعله الصواريخ الباليستية او صواريخ الكروز  الجوالة عالية الدقة ..

بالتالي ونظرا للمميزات التكنولوجية والعسكرية التي تحملها الطائرات دون طيار بشكلها العام كونها سلاح فتاك وفعال  يستطيع ضرب وتدمير  الاهداف بدقة  من جهة وسلاح سهل التصنيع والاستخدام وقليل الكلفة  اذ ان كلفة كل طائرة لا تتجاوز 10 الف دولار من جهة اخرى ،لذالك فهذه الطائرات حققت لليمن نقاط القوة المطلوبة بمثالية وبمرونه والتغلب على التفوق الدفاعي للسعودية والامارات وتحييدها كانظمة الدفاع الجوي الامريكية الصنع الباتريوت PAC2،3 MIM104-A وهي انظمة باهضة الثمن والذي يصل سعر الصاروخ الواحد فيها  الى 2 مليون دولار ومجموعة الانذار المبكر” الاوآكس” والردارات الكشفية الحديثة الاكثر تطورا بالعالم التي تعتمد عليها في تحقيق عوامل الامن القومي  ومواجهة التهديدات الجوية،.

لقد قدمت الطائرات دون طيار تحولا غير مسبوق في مجال الردع وارغام كلا من النظام السعودي والاماراتي على بتغيير سلوكهما الصبياني والاعتراف بالهزيمة وشلل ترسانتهم الدفاعية بكل ابعادها ،فيما دفعت باليمن من وضعية الدفاع الى الهجوم والوصول بالحرب لمستوى التكافؤ العسكري اي رد. النار بالنار والتصعيد بالتصعيد  وهو ما رسخته الاحداث الاخيرة الذي اعلنت فيها قيادة الجيش واللجان الشعبية بصنعاء عن بدء عمليات ردعية حاسمة ضد مطارات السعودية وذلك على خلفية اغلاق مطار صنعاء واستمرار الحصار على الشعب اليمني  ،حيث تم استهداف مطار نجران باسراب من الطائرات المسيرة طراز قاصفK_2 بالفترة الماضية ثم مطار جيزان الاقليمي الذي تم استهدافه بنفس الطائرات يوم امس الاحد كخطوة تصعيدية متزايدة لا تعكس سوى ان اليمن دخل فعلا مرحلة ما بعد التوازن الاستراتيجي مع السعودية الى مستوى يخوله لفرض المعادلات والسيطرة على مسارات الحرب وحسمها عسكريا بهجمات استراتيجية تطال اماكن قاتلة بالمملكة  .

محلل عسكري

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. السلام عليكم …
    اتفق مع تحليلك استاذ زين العابدين عثمان …
    فعلا بعد دخول الطائرات المسيرة الى ساحة الحرب واستهداف مواقع حساسة في المملكة السعودية والامارات المتحدة تغيرت وبوصلة الحرب 180 درجة لصالح اصحاب الارض والمدافعين عن شعبهم وحرياتهم .. فعقلية ال سعود وقيادة ابو ظبي عقلية همجية جاهلية ما قبل الاسلام ، بيدك المال والسلاح فانت تفعل ماتريد .. غرور القوم اوقعهم في مصيدة اليمنين ، كلنا نتذكر تصريحات العسكرين والسياسين النارية واذكى محلليهم ومحللين مستاجرين على قنوات العربية واعلام الامارات قبل خمسة اعوام بان عاصفة الحزم وضعت خطتها من قبل قادة البلدين لتحرير اليمن من الحوثين في مدة لا تتجاوز اسبوعين الى اربع اسابيع …
    ونحن اليوم ندخل العام الخامس والحرب لازالت قائمة ، بدلا من استسلام اصحاب الارض … نسمع صيحات المعتدين تعلو ولا يعرفون السبيل للخروج من هذا المازق اليمني …
    ولله الحمد

  2. وبحمد الله تم اليوم الإعلان عن استهداف قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط بضربات مسددة من طائرات قاصف 2k الانتحارية،
    وبينما يردد مجاهدو اليمن قول الله تعالى “وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى” فإنهم يؤكدون أن القادم أعظم وانكى وأشد فتكا وايلاما وسيستمر بقوة الله طالما استمر العدوان على اليمن.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here