زيارة ملك الاردن لواشنطن: مناخ” مريح” لكن التفاصيل لا تزال “غامضة”

 واشنطن- راي اليوم

وصف مسئول اردني زيارة الملك عبدالله الثاني الاخيرة لواشنطن بانها مثلت  مناخات “مريحة” للأردنيين لكنها “لا تزال غامضة”.

والتقى  العاهل الاردني في زيارته التي انتهت امس الاول نخبة من كبار موظفي الادارة الامريكية.

 ونوقش في الزيارة الملفين الفلسطيني والسوري ولم يتخللها لقاء مع الرئيس دونالد ترامب.

 وخلافا لكل مرة لم يرافق الملك في الزيارة مسئولين أمنيين او سياسيين من الحكومة .

وبالنسبة للمصادر المسئولة لم تشرح بعد تفصيلات الزيارة والتي لا تزال غامضة خصوصا في الجزء المعني فيها بدور الاردن في المرحلة المقبلة .

 لكن برزت تضامنات ذات طبيعة اقتصادية ومالية مع الاردن خصوصا من جهة اللجان المعنية في الكونجرس عن المساعدات.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. زيارة جلالة الملك كانت لها مناخات “مريحة” بخصوص الشق الاقتصـادي والوصف بأنها “لا تزال غامضة” المقصود بخصوص ما تسميه الادارة الامريكية صفقة القرن.

    ورافق الملك بالزيارة وزير الخارجيـة أيمن الصفدي.

  2. .
    — المسؤول الاردني الذي صرح عن الزياره معلوماته مصدرها التلفزيون آو المواقع الاخباريه ، وهذا حال متداول من عهود ل ٩٩،٩ ٪؜ من مسؤولينا المساكين الذين يخجلون من ان يقولوا : والله علمي علمك .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here