زيارة الأمير بن سلمان إلى داخل الحرم المكّي وصعوده فوق الكعبة كسابقة سعودية تثير الجدل.. والبعض اعتبرها رسالة أنه سيحكم البلاد بخطين متوازييين.. الأول كونه قائد الانفتاح والثاني خادم للحرمين

الرياض ـ متابعات: أثار ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، جدلا واسعا، بإقدامه على زيارة داخل الحرم المكي وصعوده فوق الكعبة، في خطوة لم يفعلها أي امير أو وزير أو حتى عاهل سعودي.

وفوجئ رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، بظهور ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، داخل الحرم المكي، وصعوده فوق الكعبة، الأمر الذي أثار تساؤلات العديد حول دلالة ذلك وسببه.

وسائل الإعلام السعودية قالت إن الزيارة كانت بهدف الاطلاع على مشاريع التوسعة والخدمات المقدمة للمعتمرين، حيث طاف بالكعبة وصعد على سطحها وهذا كما متعارف ليس من جدول أعماله، غير أن بعض النشطاء قال إن تفقد المشروعات لا يستلزم الصعود فوق الكعبة.

بعض المغردين زعموا أن صعود الأمير محمد بن سلمان فوق الكعبة هو الأول منذ صعود الصحابي، بلال بن رباح ليؤذن بالمسلمين في عهد النبي محمد، وهو الذي لاقى ردودا شديدة اللهجة من قبل نشطاء على الطرف الآخر، لافتين إلى صعود أشخاص فوق الكعبة مع كل تجديد لسترة الكعبة.

وإن كان صعود أشخاص فوق الكعبة أمر بالفعل متكرر، فإن ما قطع به متابعون آخرون هو أنه لم يسبق لأمير أو وزير أو ولي عهد أو ملك أن يفعل ذلك، وهو ما فسره أحد المغردين قائلا: “سلم طلوع السطح حاد وضيق ولا يصعده إلا شخص نشيط وأما القادة السابقون فكبار في السن لا يقدرون على الصعود. هذا كل ما في الأمر”.

ووثقت مجموعة من الصور والفيديوهات زيارة بن سلمان وقد أظهرت فيديوهات تم تداولها على مواقع التواصل الإجتماعي بدخول محمد بن سلمان الحرم ضمن حراسة مشددة جدا ما يقارب 600 جندي كما أفادت المصادر الإعلامية، وهو ما وصفها أحد المغردين بـ”تعزيزات أمنية مذهلة”.

وذهب مغردون آخرون لإلقاء الضوء على عدد الحراسات العالي حول الكعبة خلال طواف الأمير محمد بن سلمان، ليرد نشطاء بأن ذلك إجراء روتيني خلال زيارات شخصيات رفيعة للحرم ولا تقتصر فقط على زيارة ولي العهد السعودي.

ورأى آخر أن ظهور الأمير بهذه الطريقة “الفريدة” رسالة مفادها أنه سيحكم البلاد، بخطين متوازييين، الأول كونه قائد الانفتاح والثاني خادم للحرمين، لا يعوقه مشروعه الانفتاحي عن خدمة زوار بيت الله. كما أشار إلى توقيت الزيارة للأمير، التي تأتي بعد شائعات تردّدت عن وفاة أمير مكة خالد الفيصل، وهو الذي تبين أنه في إجازة لمدة أسبوعين.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. قدرات عقلية متدنية للغاية وبالدليل المصور. متى تنفض الأمة عنها ادران العمالة والجهل ؟

  2. الله يحفظ الملك سلمان اولا وأخيرا اما ان الامير يرسل رسايل فلا اعتقد ومعروف اصلا بان ولي العهد كالملك تماما وان كان كل صلاحيات الملك للملك الى ان ولي العهد أيضا لديه صلاحيات في اداره الدوله وحضوره والصلاه في مكه طابع ديني بدون رسايل الأسره الحاكمة أهل دين وعندما ارادو حكم الدوله نصرو اول شي الدين لذا الله نصرهم والاية الكريمه تقول ومن ينصر الله ينصره

  3. فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ عَذَابِ يَوْمٍ أَلِيمٍ 

  4. هل هذا الامير بهذا الذكاء
    بحيث يقوم بارسال رسائل مهمة
    بهذه الخطوة؟
    لا يصدق ونحن نفسر ما نفكر به وليس ما في الواقع
    وكل ما في الأمر أراد خلق صورة جديدة لنفسه
    بعد ان تلطخت بالدم.

  5. لكن خادم الحرمين الشريفين يجب ان يدافع عن أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين (( المسجد الاقصى ))) !!! خادم الحرمين يجب ان يحكم بالعدل بين الناس !!! خادم الحرمين يجب ان لا يكذب ولا يسرق ولا يتعامل مع أكبر اعداء الاسلام والمسلمين !!! خادم الحرمين بجب ان لا يقتل الناس ولا يقطع جثث الموتى !!! اتقوا الله يامسلمين في الاسلام الذي تفصله امريكا لمصلحتها ولمصلحة المحتل الصهيوني

  6. ال سعود أعادونا نحن العرب الى عصور الجاهلية لاحول ولاقوة الا بالله خادم الحرمين يهدي السنيورة ايفانكا ١٠٠ مليون دولار من اموال المسلمين ببنما يعاني اطفال اليمن من مجاعة ومن أمراض كانت بسبب حصار بن سلمان لهم هل هذا هو الاسلام ياعرب ؟؟؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here