زياد شليوط: الفتاة السويدية غريتا تونبرغ تعيد ترامب الى حجمه الذي يستحقه

زياد شليوط

ربما فوجيء، ربما تفاجأ.. ربما أخذ ضربة مؤلمة على رأسه، ربما نخزته شوكة في استه.. وإلا مالذي يخرج رئيس أعظم دولة في العالم عن طوره، ويشغل باله ويقض مضجعه ويطلق العنان لبذاءاته وسخافاته في صفحاته الوهمية. هل ظهر له بوتين في منامه، أم شوشت الصين مخططاته؟ أم طرقت أحلامه ايران أو جاءه كابوس اليمن وسوريا والمستضعفين العرب؟ أو خدشت أذنيه تفوهات رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون، الذي تحول من خصم لدود الى صديق محبوب؟

لا، لم يلق بالا ترامب الى تلك القضايا الشائكة التي تواجهه، والتفت فجأة الى غلاف مجلة ” تايم” التي تصدر في عقر داره، وجعلته لاصورة الغلاف يقفز من مكانه ويستشيط غضبا ويضرب الأرض بقبضة يده، وقد تناثر شعره الأشقر الأشعث على جنباته وبات مظهره يذكّر بالدجالين والسكارى.

كيف تختار، بل تجرؤ مجلّة “تايم” على تجاوزه، واختيار الناشطة السويدية المدافعة عن المناخ، الشابة غريتا تونبرغ ابنة الـ 16 عاما لتكون “شخصية العام” الأصغر سنًا، وبالمقابل تتجاهل رئيس دولتها الذي يصول ويجول تيها وتكبرا وانتفاخا في كل مكان؟!

ربما لو تلقى صفعة مدوية من بوتين الروسي أو من شي جين الصيني، أو أسقطت له طائرة في الخليج أو خرّ صريعا أمام أقدام زعيم كوريا لكان أسهل عليه من هذا الخازوق الذي يدعى تونبرغ، والتي تلاحقه في كل مكان وتذكره بعجزه الدائم وتظهر سخافته اللامتناهية امام العالم.. فيعلن أن ذلك “أمر سخيف للغاية”، وفي قمة غضبه ونرفزته يصرخ متألما: “يجب على غريتا أن تتحكم في مشاكل الغضب لديها، ثم تذهب لمشاهدة فيلم قديم مع صديق، اهدئي يا غريتا! اهدئي!” وهو الذي يحتاج الى الهدوء والتأني وعدم التسرع. فترد عليه غريتا بكل هدوء وبرود أعصاب أنها “مراهقة تعمل على مشكلة إدارة الغضب”.

يشار إلى أن الناشطة السويدية المراهقة، غريتا تونبرج، سبق وهزأت من سخرية الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، منها، في شهر أيلول الماضي، بعد هجومها عليه خلال إلقاء كلمتها في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وكان ترامب قد علق على خطاب تونبرغ، عبر حسابه في “تويتر” مستهزءا بها “يبدو أنها فتاة سعيدة للغاية تتطلع قدما نحو مستقبل مشرق ورائع، من الجميل أن أرى هذا!” فجاء ردها مداعبة اياه “فتاة سعيدة للغاية تتطلع قدما نحو مستقبل مشرق ورائع”.

وكانت غريتا قد باشرت في آب 2018 تنفيذ إضراب بمفردها كل يوم جمعة أمام مقر البرلمان السويدي، لكنها سرعان ما ألهمت حشودًا متزايدة من الشبان والبالغين المستعدين للنزول إلى الشارع في تحرك بات يعرف بشعار “فرايدايز فور فيوتشر” (أيام الجمعة من أجل المستقبل) لمطالبة قادة العالم أجمع باتخاذ تدابير جذرية للحد من ظاهرة الاحترار.

بينما كان ترامب يتخبط في سياسته وقراراته المزاجية، لا يهمه مستقبل البشرية ولا تحركه قضايا الانسانية. وكان تحرك غريتا يثبت جدواه في التظاهرات الهائلة في أرجاء العالم، من أجل الحفاظ على مناخ مريح. وقطعت دراستها لتواصل نضالها من أجل بيئة نقية معتمدة وسائل النقل الخالية من انبعاثات الكربون، وقضت 15 يوما لعبور المحيط الأطلسي في زورق شراعي. ومن جهة مناقضة كان ترامب يستقل طيارته وسفينته وسيارته بتلويثاتها، التي لم تصل الى حجم تلوث وتلويثات ترامب الشخصية.

وهكذا خسر ترامب المنافسة على لقب “شخصية العام” في 2019 بمجلة “تايم”، أمام الشابة الصغيرة، اللطيفة والجريئة غريتا، وأعادته الى حجمه الذي يستحقه، حين صرخت فيوجهه ووجه أمثاله من زعماء العالم، من على منصة الأمم المتحدة: كيف تجرؤون؟!

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. ترامب يشتغل لسياسات بلاده و ينحح فيما يريد في حين يفشل العرب و المسلمون لانهم لا يعرفون لغة العمل الحقيقي البناء و هم اما يسخرون ممن يعمل ظنا منهم انه انتصار او ينظرون للظلم بعين طائفية كما يرد في احد التعليقات هنا الذي على سبيل المثال يتحاهل تماما جرائم المحسوبين على السنة في سوريا و مصر و اليمن و يصورهم ابرياء مظلومين
    مهازل لن تتوقف

  2. قرات قصتها في التايم Cover Sory – magazine Time … ولكن اين اهتمام العالم للفلسطينين والسوريين والعراقيين السنة واليمنيين والمصريين واللبنانيين كل هؤلاء مغلوب على امرهم متطهدين معذبين مسلوبة اوطانهم ومدنسة مقدساتهم وأعراضهم من قبل أنظمة دكتاتورية عسكرية دموية وانظمة رجعية قباءلية متخلفة والغرباء اعداء الله والدين الصهيوامريكي والغربي الصليبي وحتى الروسي وعصابات شيعة ايران والعراق … ولا نملك إلا أن نقول حسبنا الله ونعم الوكيل نعم المولى ونعم النصير!

  3. تتربى كثير من شعوب هذه الكرة
    ألحب والحنان والعلم والمعرفة والصدق والامانة شعوبنا تعاني من قسوة الأهل وطغيان الحكام
    الاول لا يتنازل عن الحرية والديمقراطية
    الثاني يرضخ للعنف من دولة لا تحب شعبها
    كل واحد كيف تربى وتعلم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here