زواج المال والسياسة يساوي حمل سفاح متوحش

الدكتور عبدالمهدي القطامين

 لعل اغلب حكام العرب وقادتهم لم يقرأوا مقدمة ابن خلدون ولا سمعوا بها ففيها كان وصفا رائعا لازدواجية المال والسياسة او الامارة والتجارة كما قال ولعل هذه الازدواجية هي بكل تأكيد سبب بلاوي الامة العربية منذ عصر الاستقلال الى يومنا هذا ، فقد افقدت هذه الازدواجية كل معنى للاستقلال العربي واضرت بالاقتصادات الوطنية الى حد انها اوصلت الشعب في الاقطار كافة الى حد الكفاف والفقر لصالح حويصلات او بمعنى ادق طحالب سياسية اكلت الاخضر واليابس معا .

حين نالت دول الامة استقلالها تباعا في القرن الماضي برز قادة وطنيون بغطاء استعماري فمن ناحية هم من ابناء الوطن يتحدثون لغة الوطن ويلبسون زيه وتراثه وبعضهم كان وللحق من قادة محاربة الاستعمار وممن قاتلوا في سبيل نيل الاستقلال والتحرر من الاستعمار لكن اغراء الكرسي والبطانة الفاسدة التي زينت لهم واغوتهم بضرورة جمع المال لكي تستفيد تلك البطانة اولا واخيرا ادى الى بروزقيادة سياسية تمارس التجارة وتستولي على مقدرات الاوطان وفي احيانا كثيرة في ظل القانون وتحت سمعه وبصره وبصورة تبدو للعامة انها سليمة لا تشوبها شائبة .

تنامي وتطور هذه الطحالب او الكتل او لنسمها ما شئنا جعل ممتلكات الاوطان وثروات الوطن العربي الذي يقع فوق بحر من النفط والمعادن الثمينة تتجه نحوثقافة الترفيه والاستجمام والاستهلاك المخزي ما حرم فئات الشعب كلها من غير الطبقة الحاكمة من مصادر الرزق وجعلهم اقرب الى مخلوقات تعيش لتأكل فقط حد الكفاف وتظل مشغولة باوجاعها وبالتالي تظل لاهية عمن يبيعون مقدرات اوطانهم لصالح متعتهم الآنية وظلت معادلة الاقتصاد الوطني مختلة تدور في حلقة جهنمية مركز ثقل قطرها الطبقة السياسية التي اثرت الى درجة باتت معها تحشر نفسها في كل صغيرة وكبيرة وفي كل شاردة وواردة تنحو تجاه اي منحى اقتصادي مدر للدخل .

كانت المعادلة المشار اليها اعلاه هي اول سبب لتفجر ثورات الربيع العربي في اكثر من قطر عربي وظنت فئات الشعب المسحوقة لاول وهلة انها خرجت من نير الاستعمار الجديد الى فضاءات الحرية وامتلاك الارادة والمال والاقتصاد لكن التآمر الطبقي اياه بالتعاون مع قوى عالمية وجدت ان مصلحتها ليست مع ثورات الربيع العربي بل مع الطبقات ذاتها التي اثبتت انها مخلصة وامينة لكل مشاريع وطموحات القوى العالمية في ابقاء المنطقة تحت سيطرة الاقتصاد الفئوي اياه والاقتصاد العالمي الذي هو المالك الحقيقي لكل مقدرات الوطن العربي طبعا بالشراكه مع اصحاب النفوذ السياسي ولو بالقليل القليل .

النتيجة او الاستنتاج بلغة البحث العلمي ان هذه الامة لن تقوم لها قائمة ما دام زواج المتعة قائما بين السياسة والمال وليذهب ابن خلدون ومقدمته فهي لا تستحق الوقوف عندها كثيرا من قبل اهل السياسة والمال وعلى الشعب المسكين ان ينتظرثورة ربيع اخرى ربما في مطلع الالفية الرابعة بعد ان اطيح بثوراته من تحالفات المال والسياسة .

المدير التنفيذي لمركز افاق الفكر …الاردن

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here